نهيان بن مبارك: فخور بتطوعي في المعرض وبزملائي من 135 دولة

أنجزتم المهمة بنجاح.. رسالة من «المفوض العام» إلى «كتيبة إكسبو دبي»

صورة

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، أن «ما حققه المعرض الدولي من إنجازات هو أمر استثنائي بكل المقاييس، ولم يكن أن يتم ذلك بهذا الكمال من دون هذه الكتيبة الضخمة من المتطوعين الذين أثبتوا على أرض الواقع أنهم جميعاً أعضاء في مجموعة محترفة ملتزمة ومتفانية امتدت أدوارهم في كل مجالات العمل»، مشيراً إلى كل فرد من المتطوعين الذين ينتمون لـ135 دولة سخر قدراته ومهاراته الشخصية والتزامه من إجل نجاح المعرض، معرباً عن عميق تقديره لكل المتطوعين وما قدموه من جهد ومهارة من أجل نجاح هذا الحدث العالمي الكبير.

جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته وزارة التسامح والتعايش لتوقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة ومكتب «إكسبو 2020 دبي» تتعلق بنقل ملف المتطوعين بالمعرض إلى الوزارة باعتباره واحداً من إرث «إكسبو 2020» الذي سيستمر عقب ختام المعرض الكبير من أجل تفعيل دور المتطوعين في مختلف الأنشطة المجتمعية على مستوى الدولة.

وحضر الحفل وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي» ريم بنت إبراهيم الهاشمي، والمدير العام بوزارة التسامح والتعايش عفراء الصابري.

سعيد.. وحزين

وأضاف الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته التي وجهها إلى متطوعي «إكسبو»: «زملائي المتطوعين.. نعم لقد سمعتموني جيداً، فأنا أيضاً متطوع هنا في (إكسبو 2020 دبي)، أقف أمامكم بمشاعر مختلطة مثلكم تماماً، وسعيد لأنني أتممت بنجاح مثلكم هذه المهمة العظيمة، لكنني حزين أيضاً لأقول وداعاً لمثل هذه التجربة المدهشة، وللأشخاص الذين عملت معهم عن كثب، وسعدت كثيراً بمشاعرهم الطيبة واحترامهم والتواصل معهم».

وعبر عن أمله بأن يعمل كل المتطوعين خلال الأيام المقبلة على مراجعة هذه الفترة، وأثرها في تنمية قدراتهم، وتعزيز تجربتهم الخاصة في هذا المجال، معتبراً أن «كل متطوع لابد أن يشعر بالرضا العميق لأنه تذوق لذة مساعدة الآخرين، وأنه كان جزءاً من شيء كبير، وأنه قدم مساهماته الشخصية وفق منظومة عامة لجعل العالم أفضل».

المضي قدماً

وتابع الشيخ نهيان بن مبارك: «نجاح المتطوعين في (إكسبو دبي) هو الدافع إلى التعامل مع التطوع بوصفه من مشاريع إرث (إكسبو) التي ستستمر بعد اختتام الحدث العالمي الرائع، ويسعدني أن أعلن أن الوزارة ستكون مسؤولة عن المضي قدماً في هذا المشروع، وستؤسس الوزارة مشروع خدمة مجتمعية قائماً على التطوع، في جميع أنحاء الدولة، وسيتركز هدف المشروع على تحديد أفضل الطرق لتحسين جودة الحياة داخل المجتمع من خلال مساعدة أفراده، وسيكون الشعار التأسيسي لهذا المشروع الجديد هو بناء المجتمع بمد يد العون للآخرين». ووقّعت وزارة التسامح والتعايش ومثلتها عفراء الصابري، ومكتب «إكسبو 2020 دبي» ومثله المدير التنفيذي لمكتب المفوض العام نجيب محمد العلي، على مذكرة تفاهم تؤكد على تعزيز الشراكة والتعاون بينهما من خلال ضمان استمرارية العمل على مبادرة متطوعي «إكسبو دبي»، كإحدى مبادرات إرث «إكسبو»، لتكون تحت مظلة وزارة التسامح والتعايش بالتعاون مع صندوق الوطن، الشريك الاستراتيجي للوزارة، تحت شعار «تطوع من أجل الأخوة الإنسانية».

قيمة إماراتية مهمة

قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، إن «العمل التطوعي وإعلاء قيمة المصلحة العامة من العلامات المميزة لدولة الإمارات، التي تحظى حالياً بمكانة بارزة إقليمياً ودولياً بفضل ما تقدمه قيادتنا من دعم ومساندة للجميع، وما يقدمه مواطنوها والمقيمون على أرضها من جهود مخلصة لصالح الجميع». وأضاف «لدى المجتمع الإماراتي إيمان راسخ بأن التطوع، وكما قال أحدهم ذات مرة، هو فضيلة أخلاقية تعبر عن حب الجنس البشري، لأنه يجمع كل البشر معاً من أجل قضية مشتركة، يدعم بعضهم البعض لصالح الجميع، لذا فإن التطوع سيظل قيمة مهمة في دولة الإمارات تشكل إطار حياتنا ومستقبلنا».

مد يد العون

عبرت مدير عام صندوق الوطن هند باقر عن سعادتها بأن يكون الصندوق شريكاً استراتيجياً لوزارة التسامح والتعايش لإطلاق أكبر مشروع خدمة مجتمعية قائم على التطوع في أنحاء الدولة، تحت شعار: «بناء المجتمع من خلال مد يد العون للآخرين»، مشيرة إلى أن المشاركة في المشروع الكبير تمثل انطلاقة جديدة في مسيرة الصندوق نحو تحقيق أهدافه الاستراتيجية، والوصول برسالته السامية إلى كل فئات المجتمع الإماراتي.

وأضافت أن تعزيز العمل المجتمعي باستثمار طاقات متطوعي «إكسبو 2020 دبي» ستكون له آثار إيجابية كبيرة نظراً للخبرات الكبيرة التي اكتسبوها في هذا الحدث العالمي الكبير.

• «التسامح» تطلق أكبر مشروع خدمة مجتمعية قائم على التطوع في أنحاء الدولة بالشراكة مع صندوق الوطن.

طباعة