عبدالله بن زايد يلتقي رئيس إستونيا وأمين عام «مجلس التعاون» ونائب المستشار الألماني

آفاق تعاون مثمرة.. تحت سقف «إكسبو دبي»

صورة

استقبل سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، كلاً على حدة، رئيس جمهورية إستونيا ألار كاريس، والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، ونائب المستشار الألماني وزير الشؤون الاقتصادية وحماية المناخ، الدكتور روبرت هابيك، في مقر «إكسبو 2020 دبي».

وأكّد سموّه، خلال لقائه رئيس إستونيا، على العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع بين دولة الإمارات وإستونيا، وما يشهده التعاون المشترك من نمو وتطوّر في العديد من المجالات.

ونقل سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال اللقاء، تحيات صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتمنياتهم لجمهورية إستونيا الصديقة التقدم والازدهار.

من جهته، حمّل رئيس إستونيا سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، تحياته، إلى صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وتمنياته لدولة الإمارات دوام الازدهار والنماء.

وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وإستونيا وسُبل تعزيز آفاق التعاون المشترك في المجالات كافة، بما يحقق المصالح المتبادلة للبلدين الصديقين وشعبيهما.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر تجاه عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، منها مستجدات الأوضاع في أوكرانيا وسُبل تعزيز جهود تحقيق تسوية سياسية لهذه الأزمة.

واستعرض الجانبان مشاركة جمهورية إستونيا في «إكسبو دبي»، وأهمية الاستفادة مما وفره هذا الحدث العالمي من فرص لتعزيز التعاون المثمر والبنّاء بين الدول ودفع جهود التنمية والتقدم في المجتمعات.

ورحّب سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، بزيارة ألار كاريس، مشيداً بنموذج إستونيا الرائد عالمياً في مجال التحوّل الرقمي وامتلاكها قطاعاً متطوّراً في تكنولوجيا المعلومات والأمن الإلكتروني، ونجاحها في بناء نظام فريد للمجتمع الرقمي يعدّ من أكثر الأنظمة تطوّراً عالمياً.

وأكّد سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال استقباله الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، على الدور المهم لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، في ظل التحديات المشتركة التي تواجهها دول الخليج العربي، وكذلك تعزيز العلاقات الاستراتيجية والأخوية الخليجية، من أجل مستقبل مزدهر مستدام لشعوبنا.

وجرى خلال اللقاء بحث قضايا المنطقة وتطوّرات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، إضافة إلى سُبل تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

واستعرض الجانبان مخرجات مشاركة المجلس في «إكسبو دبي»، ودور جناح المجلس في المعرض في تسليط الضوء على الإرث التاريخي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأسس التي قام عليها، والخطط والمشروعات التي تم العمل عليها في مختلف المجالات، إضافة إلى تطلعاته ومشروعاته المستقبلية.

بينما بحث سموّه، خلال لقائه الدكتور روبرت هابيك، سُبل تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين البلدين في المجالات كافة، منها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والطاقة.

كما بحث الجانبان عدداً من الملفات ذات الاهتمام المشترك، منها ملف الطاقة وأهمية تحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة والغذاء على مستوى العالم، كما تبادلا وجهات النظر بشأن مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية وتطوّرات الأزمة في أوكرانيا وسُبل حل النزاع.

واستعرض سموّه والدكتور روبرت هابيك، مشاركة جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة في «إكسبو 2020 دبي»، ودوره المهم في استكشاف آفاق واعدة للتعاون المشترك بين الدول في العديد من القطاعات الحيوية.


عبدالله بن زايد: 

• «التعاون المشترك بين دولة الإمارات وإستونيا يشهد نمواً وتطوّراً في العديد من المجالات».


علاقات استراتيجية

رحّب سموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بزيارة نائب المستشار الألماني وزير الشؤون الاقتصادية وحماية المناخ، الدكتور روبرت هابيك، مؤكّداً على العلاقات الاستراتيجية الإماراتية - الألمانية، والحرص على تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، بما يحقق المصالح المتبادلة للبلدين الصديقين وشعبيهما.

طباعة