التقت «مجلس الشباب» في «إكسبو دبي»

شما المزروعي: «براكة» شهادة على ريادة الإمارات

شما المزروعي هنأت أعضاء الدورة الثالثة لمجلس براكة للشباب. وام

أكّدت وزيرة الدولة لشؤون الشباب، شما بنت سهيل فارس المزروعي، أن «التقدم المستمر في محطات براكة مصدر فخر وشهادة على ريادة الإمارات في التفكير المستقبلي في ما يخص الانتقال إلى مصادر الطاقة الصديقة للبيئة».

وهنأت أعضاء الدورة الثالثة لمجلس براكة للشباب، متمنيةً لهم النجاح في اجتذاب المزيد من الشباب ليصبحوا خبراء في هذا القطاع الاستراتيجي، ووجهت الشكر للأعضاء السابقين على جهودهم وتفانيهم.

جاء ذلك، خلال لقائها في جناح الشباب بـ«إكسبو 2020 دبي»، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، محمد إبراهيم الحمادي، وعدداً من مسؤولي الإدارة العليا في المؤسسة والشركات التابعة لها.

واطّلعت شما المزروعي، من ممثلي المجلس، على مستجدات محطات براكة الجاري تطويرها بمنطقة الظفرة في أبوظبي، حيث تنتج المحطة الأولى آلاف الميغاواط من الكهرباء الصديقة للبيئة على مدار اليوم، منذ بدء تشغيلها تجارياً في أبريل 2021، كما اطّلعت على التقدم الجاري في تطوير المحطة الثانية، التي تم ربطها بشبكة كهرباء دولة الإمارات في أغسطس 2021، وهي الآن في المراحل النهائية من التحضير للتشغيل التجاري.

وأثنت على جهود المؤسسة الخاصة بتوفير الخبرات والتجارب للكفاءات الشبابية الإماراتية التي تمكنهم من أن يصبحوا قادة مستقبليين لقطاع الطاقة النووية المتنامي في الإمارات.

وقالت شما المزروعي: «سعدت بلقاء نخبة من الكفاءات الإماراتية الشابة، التي تعمل وتسخر طاقاتها ومعارفها وخبراتها، من أجل إنجاز هذا المشروع الوطني المهم»، مشيرة إلى أنه يسهم في توفير الطاقة المستدامة لدولة الإمارات، ويحقق أهدافها لمواجهة التغيّر المناخي، وهما أولويتان رئيستان اليوم وللسنوات المقبلة.

من جانبه، قال محمد الحمادي: «تواصل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تنفيذ برامج لتوفير فرص للكفاءات الإماراتية الشابة، للانضمام إلى قطاع الطاقة النووية المتنامي في دولة الإمارات، وتطوير مهاراتهم وخبراتهم لتوفير الكهرباء الصديقة للبيئة، ودعم تطوير اقتصاد خالٍ من الانبعاثات الكربونية، ومواجهة ظاهرة التغيّر المناخي».

وأضاف: «حرصت المؤسسة منذ اليوم الأول على إشراك وإلهام الشباب، وسنواصل توفير فرص التعليم والتدريب للشباب الإماراتي، من أجل اكتسابهم المهارات المتخصصة للقيام بدور حيوي في قطاع الطاقة النووية في الدولة».


شما المزروعي:

• «مشروع براكة يسهم في توفير الطاقة المستدامة للإمارات، ويحقق أهدافها لمواجهة التغيّر المناخي».

محمد الحمادي:

• «سنواصل توفير فرص التعليم والتدريب للشباب الإماراتي، لاكتساب المهارات في قطاع الطاقة النووية».


كهرباء صديقة للبيئة

بدأت الأعمال الإنشائية في محطات براكة عام 2012، وواصلت التقدم حتى وصلت النسبة الكلية للإنجاز في المحطات الأربع إلى 96%.

وفور تشغيلها بالكامل ستوفر ما يصل إلى ربع احتياجات الإمارات من الكهرباء الصديقة للبيئة، وستحدّ من 22.4 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

طباعة