خبراء ومبتكرون يطرحون حلولاً تعزز إنتاجية الغذاء

مزارع تنتمي إلى المستقبل وحدائق ذكية.. في «إكسبو دبي»

المشاركون في الجلسات رأوا أن تحقيق الأمن الغذائي يكمن في تنفيذ أفكار مبتكرة. من المصدر

أكد خبراء في «إكسبو 2020 دبي» أن الابتكارات التقنية والاستراتيجيات التي تستشرف المستقبل تشكل حلولاً رائدة لمواجهة التحديات الكبرى لأنظمة الغذاء العالمية، في وقت يسعى العالم جاهداً لتأمين احتياجات ملياري شخص إضافي من الغذاء بحلول عام 2050.

وأضافوا خلال جلسة نقاشية استضافها المجلس العالمي في مركز دبي للمعارض بـ«إكسبو 2020 دبي» بعنوان «مزارع المستقبل»، أن التقديرات تشير إلى الحاجة لزيادة إنتاج الغذاء العالمي بنسبة تصل إلى 70% على مدار الـ30 عاماً المقبلة، ومن ثمّ فإن الحل يكمن في تنفيذ أفكار مبتكرة، تسهم في تحقيق الأمن الغذائي. وتناول متخصصون وأكاديميون موضوعات تتعلق بالآثار المترتبة على تغيّر المناخ والأنشطة الزراعية المكثفة، وانحسار الرقعة الزراعية، ونقاء المياه، ما أدى إلى تراجع معدلات إنتاج الغذاء.

وأوضحوا أن أساليب الزراعة غير التقليدية، والحلول التي توفرها التقنيات الحديثة، كأجهزة الروبوت، وغيرها، قادرة على زيادة الإنتاجية، وتعزيز كميات الغذاء.

خبرات ممتدة

وقالت المؤسس المشارك والمستشارة العلمية بمعهد بايوسينس، البروفيسورة فيسنا بنجين، إن «المعرفة الزراعية اليوم بشأن المحاصيل التي نزرعها، وأساليب الري والتسميد، هي حصيلة خبرات امتدت مئات السنين، اكتسبها أجدادنا والمشتغلون بزراعة محاصيل مختلفة في مواقع معينة، واكتسبوا تلك المعرفة، أما اليوم، وبسبب تغير المناخ، فإن ما نعلمه إما يتعذر علينا تطبيقه، أو نطبّقه دون أن نحقق أفضل النتائج المنشودة». وأضافت: «في ظل هذا الوضع، فإن أحد البدائل يتمثل في الانتظار 200 سنة أخرى لنكتسب تجارب جديدة ونتعلم كيفية تطبيقها، وهذا خيار غير مجدٍ، لذا فإن أفضل ما يمكننا القيام به هو توظيف التقنيات الرقمية وأجهزة الاستشعار والذكاء الاصطناعي».

الكفاءة والإنتاجية

وخلال جلسات «تكنولوجيا الغد»، التي استضافها مركز دبي للمعارض، طرح مبتكرون ومعنيون أفكاراً وتقنيات مبتكرة تُسهم في زيادة إنتاج الغذاء العالمي.

ورأى مدير حلول السوق بمؤسسة تحسين الثروة الحيوانية (إل.آي.سي)، جيسون شراير، أن الكفاءة والإنتاجية والاستدامة نقاط رئيسة ارتكزت عليها حلول التقنية الزراعية في قطاع الثروة الحيوانية. بينما أكد الرئيس التنفيذي لشركة آغ يونيتي، ديفيد ديفيس، أهمية التقنية والاتصال للمزارعين ذوي الدخل المنخفض، لتطوير الكفاءة في إنتاج الأغذية.

كما عرض مبتكرون من إستونيا والمجر مزايا الحدائق الداخلية الذكية، وتقصير سلاسل الإمداد، والزراعة العمودية، ووصفات تنمية المحاصيل، والاستعانة بالطائرات المُسيّرة لاستخدام المياه بشكل فعّال، فضلاً عن رش المبيدات الزراعية، ما أدى إلى صفرية المخلفات وزيادة إنتاجية الأغذية.

وجاءت الجلسات ضمن أسبوع الغذاء والزراعة وسبل العيش في «إكسبو 2020 دبي»، الذي يختتم اليوم، وهو الأسبوع التاسع من أسابيع الموضوعات الـ10 التي تنظّم على مدار ستة أشهر هي فترة انعقاد «إكسبو 2020 دبي».


فيسنا بنجين:

• «معرفتنا الزراعية بشأن المحاصيل وأساليب الري حصيلة خبرات امتدت مئات السنين».

جيسون شراير:

• «الكفاءة والإنتاجية والاستدامة نقاط ارتكزت عليها حلول التقنية الزراعية في الثروة الحيوانية».


كبسولة بالطاقة الشمسية

شددت الرئيس التنفيذي لشركة «ذا فيوتشرست كومباني»، العنود الهاشمي، على ضرورة إيجاد حلول مدعومة بالبيانات والتقنيّة، مشيرة إلى مشروعها المتمثل في دمج التقنيات في كبسولة تعمل بالطاقة الشمسية، باسم «GAIA»، توفر نظام زراعة متطوراً يُدار بالذكاء الاصطناعي عن طريق استخدام الطاقة المتجددة طوال العام، وبكميات مياه أقل 60%، وأسهم هذا النظام في تعزيز الإنتاجية بنسبة 30%.

طباعة