خلال زيارة جناحها في «إكسبو دبي»

عهود الرومي تطلع على طموحات الصومال في مجالات الاقتصاد الأزرق

صورة

زارت وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل عهود بنت خلفان الرومي، جناح جمهورية الصومال الفيدرالية، الذي يقع في منطقة الفرص في «إكسبو 2020 دبي»، ويحمل شعار «فرصة محتملة غير محدودة في الابتكار والإبداع»، وكان في استقبالها المفوض العام لجناح الصومال، عبدالرحمن محمود حاجي.

واطلعت عهود الرومي خلال الزيارة على أهم المبادرات والمشروعات التي طوّرتها الصومال خلال السنوات الماضية، وطموحاتها وتطلعاتها المستقبلية في مجالات الاقتصاد الأزرق والطاقة المتجددة وقطاع الضيافة والموارد السمكية والحيوانية والزراعة والبنية التحتية والصناعة، وأهم المنتجات والمشغولات اليدوية والحرف التقليدية التي يعرضها الجناح، وتتضمن صناعات تستخدم فيها الأخشاب والأصداف وغيرها من المواد الأولية المنتشرة في البلاد.

وأشادت وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل بالتجارب المتميزة التي يقدمها جناح جمهورية الصومال، والمشروعات المتطورة التي تطمح إلى تنفيذها خلال الفترة المقبلة، من خلال تحسين البنية التحتية، والفرص الاستثمارية التي تقدمها في مجالات الاقتصاد الأزرق والطاقة المتجددة.

وينقل جناح الصومال زواره في رحلة بين الماضي والحاضر والمستقبل، يضيء من خلالها على محطات في تاريخ البلاد التي ذكرها الرحالة ابن بطوطة في كتاباته، وزارها البحار الصيني المشهور تشنغ خه من أسرة مينغ، ويذكر ما ورد عنها من كتابات حول تاريخها كمركز تجاري واقتصادي، ويستعرض جانباً من عادات وتقاليد وثقافة الصومال الراسخة منذ قديم الزمان.

ويتناول الجناح تاريخ الصومال في الحضارة القديمة منذ العصر الحجري، والعلاقات التجارية والزراعية مع المصريين القدماء، والنشاط التجاري في الموانئ البحرية التي اشتهرت بها الصومال، ويتطرق إلى تسميتها القديمة التي عرفها بها المصريون القدماء «بلاد بونت»، وإلى أنواع الأشجار التي كان القدماء يستخلصون منها العطور واشتهرت بها الصومال مثل العلك العطري والصمغ واللبان والمر.

كما يركز الجناح على معالم الحياة البدوية القائمة على الثروة الحيوانية ورعي الأغنام والإبل والأبقار، واستخدام منتجاتها كمصدر للطعام، وكسب الرزق، ويسلط الضوء على مشاركة نحو 65% من الأيدي العاملة في البلاد في هذا القطاع الذي تشكل صادراته من المنتجات الحيوانية نحو 80% من صادرات الدولة، فيما تتميز البلاد بوجود أكبر مأوى لقطعان الإبل بما فيها مراعٍ يعيش فيها قرابة 60% من الشعب الصومالي.

ويعرف جناح الصومال بالثروة الزراعية التي تشكل عنصراً أساسياً في الأمن الغذائي وتوفير فرص العمل، ومصدراً للدخل والنقد الأجنبي، إذ يسهم القطاع الزراعي في 60% من الناتج المحلي الإجمالي، ويعمل به 80% من القوى العاملة، ويسهم بنسبة 90% من الصادرات، ويسلط الضوء على ما تتمتع به البلاد من مساحات صالحة للزراعة تبلغ نحو 8.1 ملايين هكتار.

ويسلط جناح الصومال الضوء على الفرص المستقبلية المتاحة في قطاع الطاقة وغيرها من المجالات، إذ تتمتع الصومال بواحدة من أعلى فرص إنتاج طاقة الرياح البرية في إفريقيا، خصوصاً أن 50% من مساحة البلاد تتعرض لرياح بسرعة أكثر من 6 أمتار في الثانية، ما يعتبر مثالياً لإنتاج الطاقة الكهربائية، كما أن الصومال تتعرض لقرابة 2900 إلى 3100 ساعة في السنة من أشعة الشمس، ولديها أحد أعلى المتوسطات اليومية من الإشعاع الشمسي في العالم، ما يجعلها موقعاً نموذجياً لإنتاج الطاقة الشمسية.

طباعة