جابرينداشفيلي أول امرأة تحصد لقب «الأستاذ الكبير»

حكاية بطلة في «إكسبو».. منقوشة على رقعة الشطرنج

صورة

قادت بطلة الشطرنج وأول امرأة تحصل على لقب «الأستاذ الكبير» بهذه اللعبة، نونا جابرينداشفيلي، جلسة نقاشية، نظمها مركز دبي للمعارض في «إكسبو 2020»، أول من أمس، وضمت كبار معلمات لعبة الشطرنج في جورجيا. كما خاضت مباراة للشطرنج في ساحة الوصل، القلب النابض لـ«إكسبو دبي».

وفازت جابرينداشفيلي ببطولة العالم خمس مرات، وحصدت لقب أولمبياد الشطرنج العالمي 11 مرة، وهي أيضاً الفائزة في فئة 65 عاماً فما فوق في بطولة العالم لكبار السن في رومانيا عام 2019.

ويرجع الفضل إلى جابرينداشفيلي ومعاصراتها في تمكين المرأة بهذه اللعبة، إذ خطى الشطرنج خطوات كبيرة مع وجود 37 امرأة فقط من بين أكثر من 1600 من أساتذة الشطرنج الدوليين. ولايزال أمام هذه الرياضة، التي يهيمن عليها الرجال بشكل كبير، طريق طويل، بحضور نساء أخريات حطّمن الأرقام القياسية العالمية وأعدن تعريف اللعبة.

وقالت جابرينداشفيلي: «إن بدايتي في هذه اللعبة كانت من خلال اعتياد إخوتي الأربعة ترتيب مباريات الشطرنج في منزلنا في مدينة زوغديدي بجورجيا، وعلى الرغم من أنني كنت الأصغر سناً، فإنهم كانوا دائماً يضمّوني للعب معهم. كان أخي الأكبر أفضل لاعب شطرنج في بلدتنا، وتعلمت اللعب من خلال مشاهدته».

وأضافت: «تعدّ لعبة الشطرنج، لاسيما الشطرنج للسيدات، جزءاً من الثقافة الوطنية في جورجيا، فهذه اللعبة متجذرة بعمق في تقاليدها منذ القرن الـ11. وأيضاً، يشمل مهر العروس رقعة شطرنج حتى يومنا هذا».

ونصحت من يرغب في لعب الشطرنج: «لا تعتمد على أجهزة الكمبيوتر كثيراً في التدريب والإعداد للمباريات، بل تدرّب على رقعة الشطرنج واجلس في المنزل، وفكر في ما قاله مدربك، وحرك القطع، ثم عد واطرح الأسئلة».

من جهتها، قالت نانا لوسيلياني، الفائزة مرتين ببطولة الشطرنج للسيدات: «لقد كسرت نونا جابرينداشفيلي الحاجز الأول، ليس فقط بالنسبة لجورجيا، ولكن أيضاً للنساء في أنحاء العالم، ويمكن للأطفال من خلال الشطرنج تعلُّم التفكير النقدي والقدرة على التحليل وآليات التعامل مع الصعوبات اليومية. حتى إذا لم يواصلوا اللعب، فسيكتسبون مهارات للحياة كلها».

من ناحيتها، أكدت المعلم الدولي والأمين العام لاتحاد الشطرنج الجورجي ورئيس لجنة المرأة في الاتحاد الجورجي للشطرنج، صوفيا جفيتادزا، أن «جابرينداشفيلي قد روّجت للرياضة بالفعل، وبحلول الوقت الذي بدأت فيه التحرك في هذا المجال، كان الأمر بالنسبة لي سهلاً وصعباً في آن واحد، لأن هؤلاء النسوة قد حققن الكثير بالفعل».

فيما قالت العضو المنتدب للاتحاد الدولي للشطرنج (FIDE) دانا ريزنيس أوزولا: «سيكون العام المقبل حدثاً بالغ الأهمية للنساء في هذا المجال، إذ أعلن الاتحاد الدولي للشطرنج أن 2022 هو عام الشطرنج للسيدات، فيتعين على القادة، خصوصاً القائدات، توجيه النساء الأخريات».

وأضافت أوزولا: «لا يجب على النساء الاختيار ما بين التعليم والأمومة والرياضة، فهن قادرات على دمج كل تلك المهارات معاً وفي وقت واحد، لذا نريد استخدام الشطرنج لتمكين الفتيات وتسليحهن بالمهارات الحياتية المهمة».

دانا ريزنيس أوزولا:

«لا يجب على النساء الاختيار ما بين التعليم والأمومة والرياضة، فهن قادرات على دمج كل تلك المهارات معاً وفي وقت واحد»

نانا لوسيلياني:

• «كسرت نونا جابرينداشفيلي الحاجز الأول، ليس فقط بالنسبة لجورجيا، ولكن أيضاً للنساء في أنحاء العالم».

نونا جابرينداشفيلي:

• «الشطرنج جزء من الثقافة الوطنية في جورجيا، ويشمل مهر العروس ببلدنا رقعة شطرنج حتى يومنا هذا».

• 37 امرأة فقط من بين أكثر من 1600 من أساتذة الشطرنج الدوليين.

طباعة