فعاليات المؤتمر العالمي للاقتصاد الإبداعي تنطلق في المعرض

«صوت الأمل» يراهن على المستقبل من «إكسبو»

صورة

انطلقت، أمس، فعاليات المؤتمر العالمي للاقتصاد الإبداعي، الذي ينظم تحت شعار «إبداع متكامل.. يصنع المستقبل»، ويستمر ثلاثة أيام، ضمن سلسلة المؤتمرات والفعاليات التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب في «إكسبو 2020 دبي».

ويُعدّ المؤتمر الذي انطلق في مركز دبي للمعارض، «إكسبو 2020»، منصّة للابتكار والإبداع لتبادل المعارف والأفكار والتحديات التي تواجه الاقتصاد الإبداعي، لاسيما في ظل الظروف التي فرضتها تداعيات أزمة «كوفيد-19»، فضلاً عن مناقشة الاتجاهات والحلول الجديدة التي تضمن مستقبلاً أكثر إبداعاً واستدامة.

ورحّبت وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، خلال كلمتها في الجلسة الافتتاحية، بالحضور في دولة الإمارات، معبّرة عن فخرها بهذا الجمع في «إكسبو 2020 دبي»، أهم حدث ثقافي وحضاري على مستوى العالم.

وقالت: «إننا في دولة الإمارات متحمسون ويشرفنا استضافة النسخة الثانية من المؤتمر العالمي للاقتصاد الإبداعي بعد إندونيسيا، إذ نؤكد على وعدنا للقطاع الثقافي والإبداعي، والتزام قيادتنا برعاية وتنمية هذا القطاع الحيوي».

وذكرت أن «القطاع الثقافي والإبداعي أصبح صوتاً للإنسانية وأعطى الأمل للعالم، وهذه المرونة والقدرة على التكيف هي التي جعلت الصناعات الثقافية والإبداعية تلفت انتباه العالم بأسره».

من جانبها، قالت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، أودري أزولاي، خلال كلمتها في الجلسة الافتتاحية، إن «انعقاد المؤتمر في (إكسبو دبي) يوضح كيف يشجع الفن الناس ليجدوا مصادر إلهامهم.

وأشارت إلى أنه «في يناير الماضي اكتشف أقدم لوحة كهف في العالم بجزيرة سولاويزي بإندونيسيا يعود تاريخها إلى 45 ألف سنة، إذ يؤكد هذا الاكتشاف حقيقة لا جدال فيها أن الإبداع كان دائماً شريان الحياة للبشرية حتى في أعماق الزمن واليوم لايزال الإبداع يتغلغل في المجتمع، كما نراه بوضوح في (إكسبو دبي)».

وأضافت أن «(إكسبو دبي) يعرض الإمكانات الهائلة للثقافة والصناعات الإبداعية لربط العقول وخلق المستقبل، إذ يُظهر الحدث العالمي كيف يمكن للفن تشجيع الناس على إيجاد أصواتهم».

أهداف

يهدف المؤتمر العالمي للاقتصاد الإبداعي إلى تعزيز آفاق التعاون، ودعم الجهود الهادفة إلى صياغة السياسات المستقبلية للاقتصاد الإبداعي، بما يضمن تحقيق مفهوم التنمية المستدامة، ويسلط الضوء على مجموعة من الموضوعات المهمة كالتحول التكنولوجي ومستقبل الاستدامة الشمولية والتنوّع.

طباعة