ترأس اجتماع «مجلس التعليم» في جناح الإمارات بـ «إكسبو»

عبدالله بن زايد: «إكسبو 2020 دبي» مصدر إلهام للجيل المقبل

صورة

ترأس سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس التعليم والموارد البشرية، اجتماع المجلس الذي عقد في جناح الدولة في «إكسبو 2020 دبي».

وعبّر سموّه عن فخره بتزايد أعداد طلبة المدارس والجامعات، الذين زاروا «إكسبو 2020 دبي» من جميع أنحاء الدولة، مُثنياً على جهود الجهات والفرق المعنية والقائمين على «إكسبو 2020» في إنجاح تجربة زيارات الطلبة، وإثراء معرفتهم واطلاعهم على التجارب المختلفة والمتنوعة التي توفرها الأجنحة لإبداع العقول الشابة.

ودعا سموّه الطلبة وأولياء الأمور والمؤسسات والهيئات التعليمية إلى استغلال الفرص والمساحات الإبداعية التي يوفرها «إكسبو 2020 دبي»، للتعرف إلى التجارب والأنشطة الثقافية والتعليمية التي توفرها الأجنحة.

وأكد سموّه على دور «إكسبو 2020 دبي» في إلهام الجيل المقبل للاستكشاف والتعلم والإبداع في بيئة ممتعة وغامرة بالتجارب والثقافات والأفكار المبتكرة والمتجددة التي توسّع مداركهم، وتمكّن معرفتهم ومهاراتهم للمشاركة في صُنع المستقبل.

ومن منطلق تعزيز تنافسية الدولة في كفاءة واستدامة الرعاية الصحية، استعرض المجلس ضمن جدول أعمال الاجتماع سياسات وآليات تطعيم الطلبة في المدارس ضمن البرنامج الوطني للتحصين المعتمد في الدولة، الذي من شأنه المحافظة على صحة وسلامة الطلبة وجميع أفراد المجتمع.

وناقش المجلس آليات تفعيل أدوار ومسؤوليات الأطراف المعنية في دعم البرنامج الوطني للتحصين، بما فيها الجهات والمؤسسات التعليمية في الدولة بالتعاون مع الجهات الصحية، إلى جانب المبادرات والبرامج المقترحة وفق أفضل الممارسات العالمية للمحافظة على معدلات عالية من التحصين في المدارس، مؤكداً أهمية الالتزام بالتطعيمات المحددة في البرنامج لتحقيق مجتمع مدرسي صحي وآمن وخالٍ من الأمراض.

ويهدف البرنامج الوطني للتحصين، لاسيما خلال الظروف الراهنة، إلى حماية الأطفال والبالغين من الإصابة ببعض الأمراض المعدية ومضاعفاتها، ويسهم في تطوير النظام الصحي وتعزيز جودة حياة أفراد المجتمع.

كما استعرض المجلس خلال الاجتماع مستجدات مشروع التراخيص المهنية للعاملين في قطاع التعليم، ونسب إنجاز المشروع، ونتائج اختبارات المعلمين والقيادات المدرسية، إلى جانب آليات تجديد الرخص المهنية، وخطط تدريب وتأهيل القيادات المدرسية والمعلمين، حيث يعد المشروع خطوة أساسية لضمان كفاءة وجودة العاملين في القطاع التعليمي على مستوى الدولة.

من جانبها، استعرضت وزيرة دولة لشؤون التعليم العام رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، جميلة بنت سالم مصبح المهيري، آلية تطبيق مشروع التراخيص المهنية للقيادات المدرسية والمعلمين في المدارس الحكومية، والتي جاءت كخطوة مهمة من أجل رفع الكفاءات المهنية في السلك التعليمي، ورفدهم بقدرات إضافية.

طباعة