جناح بوليفيا في «إكسبو 2020» دعوة لاكتشاف التنوع الطبيعي والسياحة البيئية

تسلط بوليفيا في جناحها بـ «إكسبو 2020 دبي» الضوء على تجاربها وإمكانياتها الابتكارية والفرص الاستثمارية والسياحية فيها إضافة إلى سعيها للتعرف على تجارب الدول المشاركة والاستفادة منها.
وقال ايمانويل لاريدو مسؤول جناح بوليفيا في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»: «جاءت مشاركتنا في إكسبو 2020 لكون دولة الإمارات من الدول المهمة والتي عززت مكانتها من خلال التطور في مختلف المجالات ومنها الاقتصادية والبيئية ما مكنها من أن تكون منصة فريدة للمجتمع الدولي لمعالجة القضايا الأساسية واستكشاف الحلول».
وأوضح أن مشاركة بوليفيا في إكسبو 2020 دبي تأتي بهدف تعزيز صورة بوليفيا كدولة متنوعة ثقافيا وبيئيا وتعزيزا للتجارة والسياحة وقطاعات التصنيع الاستراتيجية في البلاد والفرص التكنولوجية المتاحة لديها مع توفر فرص للاستثمار مثل السيارات الكهربائية حيث تعكف شركة «كوانتوم موتورز البوليفية» على تغيير المفاهيم السائدة حول امتلاك السيارات الكهربائية فهي تسخر الليثيوم المستخرج من أرض بوليفيا لتوفر وسائل مواصلات خضراء موثوقة بأسعار في متناول الجميع.
وأشار إلى أن جناح بلاده يعرض آخر ما توصلت إليه من تقدم في مجال الطاقة وأحدث التقنيات لديها لتعريف العالم على بوليفيا كمركز للطاقة والتاكيد على فرص الاستثمار في الليثيوم والطاقات المتجددة الأخرى منها الغاز والنفط وغيرها كما تهدف إلى توسيع الأسواق في الشرق الأوسط وآسيا للصادرات الزراعية البوليفية مثل «الكينوا وفول الصويا».
وقال لاريدو تضم بوليفيا أربعة أنواع من البيئات الحيوية تتوزع على 32 منطقة ايكولوجية و 199 منظومة بيولوجية حيث تجمع طبيعة البلاد بين الجمال والتنوع وتعتبر بوليفيا موطنا لأكثر من 2900 نوع من الحيوانات وأصدرت تحت اسم «قانون حقوق أمنا الأرض» تشريعات تمنح الطبيعة الحقوق نفسها التي يتمتع بها البشر كما تزخر أرض بوليفيا بالتنوع الطبيعي المميز من بينها المسطحات الملحية الأكبر في العالم في «سالاردي أويوني» وتمتد على مساحة عشرة آلاف كيلومتر مربع وتوجد فيها أضخم مرآة في العالم وهي عبارة عن بحيرة كبيرة من الملح وتتميز بوليفيا بانتشار المنتزهات الوطنية المتنوعة التي توفر لهواة السياحة البيئية تجربة متميزة وفريدة. 

طباعة