تسهم في توفير مكان ملائم للتحرك والتفاعل مع المحيط

إكسبو.. 10 مبادئ لإنشاء مساحات عمرانية خضراء صديقة للطفل

صورة

أعلن أمس، في «إكسبو 2020 دبي» عن إطلاق مبادئ الشارقة الاسترشادية للتخطيط العمراني الصديق للطفل، الذي طوره مشروع التخطيط العمراني الصديق للطفل، التابع لمكتب الشارقة صديقة للطفل، بشراكة استراتيجية مع منظمة اليونيسف، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ومجلس الشارقة للتخطيط العمراني.

جاء ذلك، خلال حفل عقد في جناح الفرص في «إكسبو» ضمن جناح الأمم المتحدة، بحضور الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، الدكتورة خولة الملا، والمدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل، الدكتورة حصة خلفان الغزال، إلى جانب كلمة رئيس حماية الطفل، اليونيسف، ساجي توماس، وممثلة من برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، كرستين سومر، وكلمة مسجلة مقدمة من الأمين العام لمجلس الشارقة للتخطيط العمراني، المهندس خالد آل علي.

واختير توقيت الإطلاق الرسمي للدليل أمس، تزامناً مع اليوم العالمي للمدن في 31 أكتوبر الذي يهدف إلى تعزيز اهتمام المجتمع الدولي بالتوسع العمراني المستدام، بما يعكس التزام إمارة الشارقة بتحقيق النمو والتطور المستدام والشامل وبناء مجتمعات تركز على الإنسان وتلبي احتياجاته.

وكان مكتب الشارقة صديقة للطفل أطلق مشروع التخطيط العمراني الصديق للطفل عام 2017 استكمالاً لمسيرة الشارقة الرامية إلى تبني التخطيط العمراني الصديق للطفل، وتلبية الحقوق الأساسية للأطفال من مختلف الثقافات والكفاءات دون أي تمييز، لضمان حقهم في المشاركة وإبداء الرأي في عملية صنع القرار بما يعزز جهود مكتب الشارقة صديقة للطفل لتحسين نوعية حياتهم من خلال التخطيط العمراني الصديق للطفل.

وجاء إطلاق مشروع مبادئ التخطيط العمراني الصديق للطفل في إطار الخطة الاستراتيجية لمشروع الشارقة صديقة للأطفال واليافعين 2018-2021 التي طورها المكتب، بالشراكة مع مجلس الشارقة للتخطيط العمراني، منظمة اليونيسف، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

ويستند دليل مبادئ الشارقة التوجيهية للتخطيط العمراني الصديق للطفل إلى نهج إمارة الشارقة الذي يضع الطفل في مقدمة أولوياته ويركز على توفير بيئة عمرانية آمنة تلبي احتياجاته، ليكون بذلك مثلاً يحتذى به عالمياً في تصميم المدن الصديقة للطفل، ومرجعاً للجهات الحكومية في إمارة الشارقة ولجميع المعنيين في مجال التخطيط العمراني والهندسة المعمارية ومهندسي الطرق والبلدية بمن في ذلك المختصون والمهندسون والمصممون والمطورون في مجال تخطيط الأماكن العامة. وأكدت خولة الملا أن دليل مبادئ الشارقة التوجيهية للتخطيط العمراني الصديق للطفل يمثل إنجازاً نوعياً لمكتب الشارقة صديقة للطفل الذي تستند رؤيته إلى ضمان حق الأطفال باللعب ضمن بيئة نظيفة وصديقة لهم، وبالمشاركة في عملية صنع القرارات التي تؤثر على مستقبلهم.

وقالت حصة خلفان الغزال إن إطلاق الدليل يعتبر ثمرة أول تعاون من نوعه في مجال التخطيط العمراني الصديق للطفل بين إحدى هيئات الأمم المتحدة ومدينة عربية، ومن هنا جاء إطلاقنا للمبادئ من جناح الأمم المتحدة في «إكسبو 2020 دبي».

من جانبها، قالت كرستين سومر، إن المساحات العمرانية الصديقة للطفل تسهم في توفير مكان ملائم للأطفال للتحرك بحرية والتفاعل مع أقرانهم، وبالتالي تعزيز مهاراتهم الاجتماعية ودعم نموهم. كما تساعد مقدمي الرعاية والآباء والأسر على الاسترخاء والاستمتاع بوقتهم. ونظراً لطبيعة مناخ المنطقة، من المهم توفير الظروف الملائمة للأطفال لتمكينهم من الاستمتاع باللعب في الهواء الطلق على مدار العام.

يُشار إلى أن هذه المبادئ جاءت بعد سلسلة جهود امتدت منذ عام 2017، وانطلقت بعصف ذهني شارك فيه مجموعة من الأطفال، ثم تواصل بمبادرة ليتولى الأطفال تصميم حدائق وفق رؤيتهم وبما يتناسب مع احتياجاتهم، واستمر بعرض المشروع في عدد من العواصم العالمية، كما مر بمراحل تقييم، ليرى النور بمبادئ واضحة ومتكاملة تعبر عن رؤية «مكتب الشارقة صديقة للطفل».


خولة الملا:

• «لكل طفل الحق في اللعب بحرية ضمن بيئة نظيفة وآمنة».

حصة الغزال:

• «الدليل يجسد جهود الشارقة في تعزيز التخطيط العمراني».


مبادئ الشارقة التوجيهية للتخطيط العمراني الصديق للطفل:

1. التوزيع الجغرافي العادل والنسبي.

2. تصميم عالمي ومساحات آمنة.

3. تعزيز النهج التشاركي.

4. التجاوب مع المناخ.

5. التصميم على المستوى البشري.

6. التخطيط للعب.

7. التشجيع على رياضة المشي وركوب الدراجة.

8. تعزيز الأنماط الصحية.

9. الدمج بين الثقافة والتاريخ والتراث.

10. التخطيط للصيانة والاستدامة.

طباعة