«دبي للمرأة» تحتفل بتخريج 30 موظفة في «الإرشاد المهني»

إكسبو.. إماراتيات طموحات على منصة الاحتفاء

صورة

احتفت مؤسسة دبي للمرأة في مقر جناح مملكة السويد بمعرض «إكسبو 2020 دبي»، أول من أمس، بتخريج الدفعة الأولى من المنتسبات لبرنامج الإرشاد المهني، التي تضم 30 موظفة من القطاع الحكومي والخاص وشبه الحكومي.

وأطلق البرنامج برعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، ونظّم بالتعاون مع سفارات دول شمال أوروبا لدى الإمارات، في إطار الجهود الدؤوبة للمؤسسة لتعزيز القدرات القيادية والمهنية للمرأة الإماراتية.

وأكدت رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، منى غانم المري، خلال كلمتها في حفل التخريج، أن بناء الشراكات التي تهدف لتبادل المعرفة والخبرات، وتطوير الكادر المهني بأقوى البرامج التدريبية، يجسّد توجه دولة الإمارات في مواكبة تحديات المستقبل والاستعداد لها، واستباق وضع الرؤى والأفكار البناءة لمواجهتها.

وهنأت منى المري الخريجات خلال الحفل الذي تخللته جلسة حوارية وتسليم شهادات التخرج للمنتسبات والموجهين، معربة عن سرورها بأن تشهد ارتقاء وتميز العديد من الشابات الإماراتيات المتطلعات لبناء وتعزيز مسيرتهن المهنية بثقة وعزيمة، متمنية أن يُضيف هذا البرنامج إلى مهاراتهن الشخصية والتقنية، وأن تصبح كل واحدة منهن قيادية عظيمة، ونموذج يُحتذى لفتيات المستقبل الطموحات. وأشارت منى المري إلى أن الإرشاد طريقة مثالية لتطوير ونقل المهارات بشكل مباشر، لافتة إلى أن الجميع في حاجة دائمة لتلقي النصيحة والتوجيه والتشجيع، للتمكن من المضي قدماً في طريق التميز والنجاح، سواء في العمل أو في الحياة الشخصية.

وثمّنت العلاقة الودية التي تربط دولة الإمارات ومملكة السويد، والتي تتضمن العديد من أوجه التعاون، سواء في تبادل المعرفة والخبرات أو في مجالات التنمية والرؤى والأفكار والمصالح المشتركة. من جانبها، أعربت سفيرة مملكة السويد لدى الدولة، ليزلوت أندرسون، عن سعادتها باكتمال برنامج الإرشاد المهني، وتحقيق أهدافه، وكذلك تحقيق الشابات الإماراتيات المشاركات فيه نجاحاً كبيراً، مشيرة إلى التعاون بين كبار قادة ومديري الأعمال في الشمال الأوروبي، الذين وجهوا عشرات الشابات الإماراتيات الطموحات، إذ لعب المرشدون دوراً في تبادل الخبرات والتواصل ودعم المتدربات، وهن في الطريق ليصبحن مؤهلات لقيادة جيلهن. من جهتها، قالت عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، شمسة صالح، إن «مواصلة تنظيم برنامج الإرشاد المهني يأتي في إطار توفير أكبر قدر من الاستفادة للموظفات الإماراتيات، من خلال فرص الاحتكاك المباشر بخبرات وثقافات وبيئات عمل مختلفة»، مضيفة أن الخريجات حصلن على تجربة فريدة بالعمل وتلقي الإرشاد من قبل قيادات تمتاز بالكفاءة والمهنية، وبما ينعكس إيجابياً عليهن من جهة اكتساب المهارات العالية والأدوات الفعالة التي تحقق لهن التطور المهني.

ونوهت بالتزام مؤسسة دبي للمرأة بتقديم الدعم للمرأة الإماراتية، بما يسهم في تطوير وتنمية قدراتها المهنية، باعتباره أعظم استثمار في مسيرتها الشخصية والوطنية، معربةً عن فخرها بالدفعة الأولى من البرنامج، التي أظهرت قدرة استثنائية على التعلم وسرعة الاستجابة والتفاعل والانسجام، متمنيةً لجميع الخريجات دوام التقدم والازدهار.


منى المري:

• «نتمنى أن تصبح كل واحدة من الخريجات قيادية عظيمة، ونموذجاً يُحتذى لفتيات المستقبل».

ليزلوت أندرسون:

• «سعداء باكتمال برنامج الإرشاد المهني، وتحقيق الشابات الإماراتيات المشاركات فيه نجاحاً كبيراً».

شمسة صالح:

• «الخريجات حصلن على تجربة فريدة بالعمل وتلقي الإرشاد من قيادات تمتاز بالكفاءة».


مجموعة واعدة

أتى برنامج الإرشاد المهني في إطار مذكرة التفاهم التي وقّعتها مؤسسة دبي للمرأة مع سفارات دول الشمال الأوروبي خلال فعاليات منتدى المرأة العالمي - دبي 2020، بهدف تبادل المعرفة والخبرات في مجال دعم المرأة، وبحث أفضل السبل والسياسات الداعمة لنجاح دورها المهني في تأسيس وإدارة المشروعات. وتضمن البرنامج اجتماعات فردية عبر الإنترنت بين الموظفات الإماراتيات والمرشدين الذين يشرفون عليهن، وهم من القياديين بالقطاعين الحكومي والخاص في دول الشمال الأوروبي، الذين ينتمون إلى تخصصات مختلفة.

وتضم قائمة خريجات برنامج الإرشاد المهني الواعدات مجموعة من الموظفات المنتسبات لجهات حكومية وشبه حكومية وخاصة عدة.

طباعة