طوّرتها «نور الطبية» ومقرها ألمانيا

إكسبو.. «هايبريكليف».. تقنية لتعقيم الأدوات الطبية في المناطق البعيدة عن شبكة الكهرباء

صورة

تُعزى نحو 17 مليون وفاة سنوياً إلى حالات الجراحة غير الآمنة، ويعاني واحد من كل ثلاثة مرضى في العالم النامي، من عدوى ما بعد الجراحة، حيث يفتقر أكثر من 1.5 مليار نسمة في العالم إلى إمكانية الوصول إلى العيادات الطبية المزودة بمعدات تعقيم فعالة للأدوات الجراحية.

وفي هذا السياق، تعمل شركة «نور الطبية»، ومقرها ألمانيا، بالتعاون مع مجموعة متنوعة من الشركاء على توفير المعدات اللازمة لتعقيم الأدوات الطبية، وضمان إجراء جراحة آمنة في العيادات الطبية الريفية، إذ توفر الشركة منتجاً للتعقيم يسمى «هايبريكليف»، يمكن تشغيله بوساطة مجموعة متنوعة من مدخلات الطاقة.

وتهدف الشركة - التي تأهل مشروعها لبرنامج «إكسبو لايف» من «إكسبو 2020 دبي»، الذي يدعم المشروعات التي تعالج القضايا الأكثر إلحاحاً وأكثرها تأثيراً في حياة الإنسان - إلى التأثير الإيجابي في 20 مليون شخص بحلول عام 2025، حيث تتمثل مهمتها في زيادة وصول البشرية إلى رعاية صحية عادلة، وتوفير جراحة آمنة في البيئات النامية.

ويتيح منتج «هايبريكليف» التعقيم الآمن للأجهزة الطبية في المناطق البعيدة عن شبكة الكهرباء، أو تلك التي بها إمدادات كهرباء غير مستقرة، وتم تصميم تقنية التعقيم خصيصاً لتوفير القدرة على تحمل التكاليف، وتلبية احتياجات المرافق الصحية في الأماكن منخفضة الموارد، ويوفر للعيادات المرونة اللازمة لتعقيم الأدوات الطبية بكفاءة، سواء باستخدام الطاقة الشمسية أو الطاقة الحرارية (تقنية البخار المضغوط) أو الكهرباء، وتعمل أجهزة ومواد تعقيم الأدوات الطبية على تحسين نتائج المرضى، من خلال تقليل التهابات ما بعد الجراحة بشكل فعال، من حيث الكلفة وتحسين سلامة الطاقم الطبي.

وتقول الشركة إنه كثيراً ما تضطر الممرضات إلى السفر مسافات طويلة لتعقيم الأجهزة الطبية بشكل صحيح، في المستشفيات الكبرى التي تمتلك إمدادات كهرباء أكثر استقراراً بالكهرباء، ومع ذلك، في بعض الأحيان، لايزال من غير الممكن تعقيم المعدات في بعض المراكز، ويجب اعتماد طرق التعقيم الأقل كفاءة مثل الماء المغلي، أو العمل من دون تعقيم الأدوات على الإطلاق.

وتضيف أن «ما يقرب من ثلث المرضى في العالم النامي، يعانون عدوى ما بعد الجراحة، وفي بعض الأحيان تتمثل المشكلة في استخدام معدات التعقيم بشكل غير صحيح للقضاء على الجراثيم»، مشيرة إلى أنها تعمل من خلال منتجها على دعم القدرات الذاتية، من خلال شبكة أعمالها في البيئات المحلية وبناء تلك القدرات أيضاً في العيادات التي تقع في المناطق البعيدة.

وتوضح الشركة أنها «تصمم أجهزة تعقيم خاصة لتكون مستدامة، وميسورة الكلفة ومعيارية، بحيث يمكن إصلاحها وتشغيلها بسهولة من قبل المتعاملين»، مشيرة إلى أنها تتعاون مع مجموعة من الشركاء في بعض المناطق في تشاد وأوغندا، وتهدف في الوقت ذاته إلى توسيع نطاق العمل ليشمل المزيد من المناطق حول العالم، وموضحة أن المشكلات الكبيرة تتطلب حلولاً جريئة.

وتقول إن «من المقرر أن تكون الفترة القريبة المقبلة حاسمة بالنسبة لها، بعد ردود الفعل من المهنيين الطبيين في هذا المجال»، مشيرة إلى أنها تختبر أحدث نسخة من «المنتج»، مع فنيي التعقيم في عيادات الرعاية الصحية الشريكة في أوغندا، لافتة إلى أن أحدث إصدار من «المنتج»، يتيح إمكانية النسخ الاحتياطي للبطارية المدمجة والقدرة على استخدام مدخلات طاقة متعددة، فالمنتج أصبح أكثر ذكاءً أيضاً، ويمكنه توصيل البيانات المتعلقة بظروف التعقيم إلى الأجهزة المحمولة، مع تقديم معلومات المستخدم المهمة حول عمليات وتقنيات التعقيم المناسبة.

ويستخدم العاملون في المستشفيات الأدوات الطبية بشكل مستمر، لذلك فهي معرّضة لنقل العدوى من شخص إلى آخر، وبالتالي من الضروري وقف نمو البكتيريا والجراثيم عليها، من خلال تعقيمها، وهناك أكثر من طريقة لتعقيم الأدوات الطبية، فهناك أساليب تعتمد على العمليات الكيميائية أو الفيزيائية من أجل توفير الحماية الكاملة لهذه الأدوات، وهناك أيضاً طرق أخرى تعتمد على البخار ودرجة الحرارة العالية باستخدام بعض الغازات والإشعاعات مثل غاز«أكسيد الإيثيلين»، لكن ذلك كله يعتمد على مدى توافر الإمكانات والبنية التحتية بما في ذلك البشرية المدربة تدريباً كافياً للتعامل عمليات التعقيم.

الأطر التنظيمية

يقول أحد المؤسسين العاملين في شركة «نور الطبية»، أندرو بونو، لبرنامج «إكسبو لايف»: «إننا نعمل على توفير هذه التقنية في العديد من الدول والمناطق، خلال الفترة المقبلة، بما يتوافق مع الأطر التنظيمية»، مشيراً إلى أن تقنيات التعقيم، لها أثر أكبر في تحسين جودة الخدمات المقدمة للمرضى وإنقاذ الأرواح.

وتشارك «نور الطبية»، مع «رايدرز فور هيلث»، وهي شركة عالمية متخصصة في توصيل الإمدادات الطبية إلى المناطق الريفية، وشركة «إيسكولاب»، التي تعد أحد أكبر مصنّعي الأدوات الجراحية في العالم، إلى جانب «كلية إنساين» للصحة العامة في غانا، لمواصلة البحث في حلول الرعاية الصحية المبتكرة في إطار عمليات تعقيم الأدوات.

المشكلة: العدوى التي تعقب إجراء جراحات في العالم النامي

الحلّ: نظام تعقيم يعمل بالتكنولوجيا الكهربائية الحرارية المستمدة من الطاقة الشمسية

القطاع: الرعاية الصحية

الموقع: ألمانيا

النطاق: تشاد وأوغندا

طباعة