في معرض "إكسبو 2020 دبي".. إيطاليا تدشن مشروعا لإنقاذ تراث المتوسط

استغلت إيطاليا مشاركتها في معرض إكسبو دبي لتدشين مشروع لمساعدة الدول الأخرى في منطقة البحر المتوسط في إنقاذ تراثها المعرض للخطر. وتشتهر إيطاليا بخبرتها التي تمتد على مدى قرون في محاولات الحفاظ على ثقافتها الفنية الثرية.
 وتصدرت إيطاليا بالفعل عناوين الأخبار بجناحها في إكسبو دبي 2020 الذي افتُتح مطلع الشهر بعد تأجيل لمدة عام بسبب الجائحة.
 ويتوسط الجناح الإيطالي نسخة من تمثال داوود (ديفيد) لمايكل أنجلو، وجرى نحت هذه النسخة باستخدام أحد أكبر الطابعات ثلاثية الأبعاد في العالم حيث اعتمدت على 40 ساعة من المسح الرقمي للتمثال الرخامي الأصلي الذي يعود للقرن السادس عشر والموجود في فلورنسا.
 وقالت جرازيا توتشي، أستاذة الهندسة بجامعة فلورنسا، إن هذا النموذج مثال على نوع العمل الذي سيعززه المركز.
 وأضافت توتشي، التي سترأس المركز، «كالتماثيل البوذية في مدينة باميان (في أفغانستان) أو قوس النصر في تدمر (في سوريا)، تراثنا الثقافي في خطر. خطر من الطبيعة وكذلك من البشر».
 وتابعت، متحدثة في تدشين المشروع الأحد، إنه من الضروري الحفاظ على التراث للأجيال القادمة وإيطاليا ستشارك «أفضل التكنولوجيات» من أجل تدريب محترفين من أنحاء منطقة البحر المتوسط لصيانة ورقمنة واستعادة الأشياء والمواقع التي يمكن أن تضيع بسبب العنف.
 وسيتم خلال الأسابيع المقبلة إطلاق دورات تتضمن جلسات عبر الإنترنت وأخرى شخصية وسيظل مركز التدريب المهني المتقدم لرقمنة وإعادة بناء التراث الثقافي في الجناح الإيطالي مستمرا بعد انتهاء المعرض العالمي في مارس.
 وقال المتحدث باسم إكسبو، سكونيد ماكجيتشين، اليوم الاثنين إن المعرض شهد بيع 411768 تذكرة زيارة خلال عشرة أيام منذ افتتاحه في أول أكتوبر، ويأمل المعرض الدولي، الذي يستمر حتى مارس، أن يجتذب 25 مليون زائر.  

 

طباعة