المكسيك تحتفي بنسائها الحرفيات في «إكسبو 2020 دبي».. واجهة جناح منسوجة يدويا

صورة

مهرجان بصري "خاص جدا"، يزخر بألوان الحياة والفنون والثقافة والإرث الحضاري والإنساني، يقدمه الجناح المكسيكي في إكسبو 2020 دبي، الذي يطرح لعشاق الاكتشاف طوال 6 أشهر، تجربة مكسيكية أصيلة، مليئة بالإبهار، يؤثث فصولها، كوكبة من الفنانين والموسيقيين وأفضل راقصي الباليه الفولكلوري الذين سيقدمون، قائمة من العروض الترفيهية الحية التي تعكس ثقافة البلد وإرثه الحضاري الكبير.
إلى جانب رزنامة حافلة من العروض الحية والفعاليات الفنية والاستعراضية المتنوعة التي من المنتظر أن تحبس أنفاس زوار معرض إكسبو 2020 دبي، استوقفتنا تجربة تصميم واجهة الجناح المكسيكي المتفردة بتفاصيل ألوانها البراقة وتصاميمها المتقنة التي أهلتها لأن تكون تحفة فنية بصرية تتصدر مشهد منطقة التنقل في المعرض.

يبدو حسب القائمين على الجناح، أن هذه اللوحة تجسيد صادق للحياة عبر بوابة الفن والقضايا الإنسانية، من خلال تغطية واجهة الجناح، بلوحة فنية منسوجة بالكامل بأيادي حرفيات مكسيكيات من منطقة "خاليسكو" شمال شرق المكسيك. حيث تم وضع شرائط ملونة منسوجة يدويًا من ألياف "الرافية" الشهيرة في المكسيك، بشكل مائل وبدرجات اللون البرتقالي والأخضر والأزرق والأحمر والأصفر لتجسيد ألوان التنوع الثقافي الذي تحتويه أمريكا اللاتينية. في القوت الذي يوجه هذا العمل الفني الرائد رسائل إنسانية ملهمة تجسد احتفاء المكسيك بمجتمع النساء الحرفيات اللاتي تغلبن على ظروفهن الاجتماعية القاسية.  

وبمجرد دخول الزوار إلى جناح المكسيك، تمنحنا الشاشات الضخمة المنتشرة بين جوانب الجناح، تجربة حسية متكاملة التفاصيل، فيما تنقلنا رائحة الجناح العطرة إلى مشهد المناظر الطبيعية الخلابة للبلد وخصوصا حقول "القطيفة" الصفراء الفاقعة، التي يكرسها طقس احتفالات المكسيك المتعارف بيوم الموتى وحياة الأسلاف الشهير.
 
وفي الوقت الذي يعلن الجناح بشكل صريح من خلال جميع أروقته المتداخلة، عن سحر التنوع البيولوجي في المكسيك والنباتات والمناظر الطبيعية الخلابة التي تميز طبيعة البلد وثقافة المايا، تأخذنا الصور المرئية المعروضة، إلى أهرامات شعب المايا القديمة لتعطينا نظرة ثاقبة حول قصص الحضارة البالغ عمرها 4000 عام ، وذلك عبر شاشات ومرايا رقمية تمتد على طول جدران إحدى غرف الجناح لتعطي زائريه تجربة حسية متكاملة.

 

طباعة