جميلة المهيري تصطحب طلبة المدارس في أولى رحلاتهم إلى إكسبو 2020

اصطحبت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، عددا من طلبة المدارس الحكومية في أولى رحلاتهم إلى إكسبو 2020 دبي، حيث استقلت معاليها الحافلة المدرسية برفقة عدد من طلبة مدرسة الثاني من ديسمبر، لتشاركهم هذه الرحلة المميزة والاستثنائية، بغية تعزيز وعي الطلبة بأهمية الحدث وتشجيعهم على ضرورة التعرف على ما يشتمل عليه إكسبو من مواضيع سيكون لها تأثير كبير على مستقبلهم.

وكان في استقبال جميلة المهيري والطلبة المرافقين لها معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لـ «إكسبو 2020 دبي»حيث رحبت معاليها بالطلبة متمنية لهم الاستفادة من ما يقدمه هذا الحدث البارز من علوم ومعارف و ثقافات متنوعة.

وتضمنت جولة معاليها برفقة الطلبة زيارة منطقة الاستدامة في إكسبو2020دبي، حيث تعرفوا على ما تشتغل عليه هذه المنطقة من أجنحة للعديد من دول العالم، التي قدمت لتقدم آخر الأفكار والابتكارات الكفيلة بتحسين ظروف العيش على كوكب الأرض، باستخدام التقنيات التكنولوجية المتقدمة، التي من شأنها الحفاظ على الموارد الطبيعية واطالة أمد الاستفادة منها.

كما زارت معاليها برفقة الطلبة جناح نيوزيلندا المشارك في إكسبو 2020دبي وتعرفت والطلبة خلال الجولة من كلايتون كيمبتون المفوض العام النيوزيلندي لإكسبو دبي 2020 على أبرز ما يميز الجناح النيوزيلندي في هذا الحدث البارز والذي جاء تحت شعار «رعاية الإنسان والمكان» ويجسد بتصميمه الفريد قيم الشعب النيوزيلندي وأصالته.

وقالت معاليها تعقيبا على الرحلة«أسعدتني مشاركة أبنائي وبناتي الطلبة هذه الرحلة، التي تمثل بدلالاتها ومعانيها رحلتهم إلى مستقبلهم، ولفتني شغفهم وفهمهم الكبير لأهمية إكسبو، وإلمامهم بدوره وتأثيره على المجتمعات البشرية على مدار سنوات انعقاده».

وأضافت معاليها أن مشاركة الطلبة في هذا الحدث العالمي ستجعلهم أكثر إدراكا لما يجب أن يمتلكوه من معارف ومهارات في المستقبل، عبر ما سيتعرفون عليه خلال زياراتهم، ومشاركتهم واطلاعهم على مختلف ما يشتمل عليه إكسبو من ابتكارات وأفكار ريادية مستمدة من أبرز ما يتم بحثه في أكثر المجالات الحيوية التي تحظى باهتمام عالمي متزايد كالاستدامة ومستقبل التنقل وبحث فرص المستقبل.

وأكدت معاليها أن زيارة طلبتنا لهذا الحدث الأبرز على مستوى العالم، من شأنه رفع جاهزية الطلبة لاستحقاقات المستقبل وما يتضمنه من تحديات، إذ رسمت معارض إكسبو عبر تاريخها ملامح مستقبل العالم، عبر ما تم كشفه فيها من ابتكارات وتقنيات، كما أسهمت في تحقيق تواصل بناء بين مختلف الثقافات والمجتمعات، فهي جسر يربط العالم ببعضه البعض، وهذا ما نتطلع إليه في إكسبو2020 دبي حيث سيسهم بالتأكيد في تقديم صورة جامعة لأبرز مرتكزات وتوجهات المجتمعات البشرية خلال الفترات المقبلة، وهذا ما يحتم علينا المضي قدما في الاستفادة مما سيقدمه وإتاحة هذه التجارب والمعارف إلى طلبتنا لتدعيم تجاربهم وإلهامهم خلال مسيرتهم الأكاديمية.

وأضافت «إكسبو 2020دبي نافذة من خلالها سيطلع الطلبة على العالم، وستترسخ لديهم عبر مشاركتهم فيه قيم نحرص في مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي على جعلها ضمن أبرز سمات الطالب الإماراتي كتقبل الآخر والانفتاح والتعايش، إلى جانب التمسك بالموروث الاجتماعي والوطني للدولة وتقديمه للعالم عبر منصة إكسبو وتعريف المشاركين على عراقة الإمارات، ورقيها وتقدمها الحضاري والإنساني.»

وأشارت معاليها إلى أن المؤسسة حريصة على مشاركة كافة مكونات المجتمع التربوي بإكسبو 2020 دبي من خلال تنظيم زيارات دورية لهم إلى هذا الصرح الحضاري المتميز، ليتشاركوا المعرفة والتجربة، ويكونوا ضمن الحراك العالمي المتسارع في المجالات التي يحاكيها إكسبو على اختلاف تنوعها.

وقالت الدكتورة رابعة السميطي مدير عام مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي إن المؤسسة تعتزم تسيير 11 ألف رحلة مدرسية إلى إكسبو 2020 دبي على مدار فترة انعقاده، والتي ستجري تحت إشراف المعلمين من المتطوعين ومن موظفي المؤسسة، وذلك لإتاحة الفرصة للطلبة للتعرف على أبرز ما يحتويه إكسبو من فعاليات ونقاشات ثقافية تتناسب مع مرحلتهم العمرية، إلى جانب إفساح المجال لهم لمعايشة تجارب واقعية تشتمل عليها مختلف مناطق إكسبو، ومن المقرر أن يقوم 6000 طالب وطالبة يوميا بزيارة هذا المحفل العالمي المتميز.

وأوضحت أن المؤسسة صممت مبادرة خاصة بطلبة المدارس الحكومية في إكسبو 2020 دبي باسم «همزة» وهي عبارة عن توأمة بين مختلف أجنحة إكسبو 2020 والمدارس الحكومية في الدولة لتشجيع التبادل الثقافي وتعريف الطلبة بأبرز المنجزات الثقافية لمختلف بلدان العالم المشاركة في إكسبو ونقل ثقافة الإمارات كذلك للعالم، وسيستقبل كل جناح سفراء المدرسة بحسب مبادرة التوأمة، كما ستعمل المبادرة على خلق فرص لتطوير مهارات الطلبة والكوادر التربوية مع أقرانهم من حول العالم والعمل على مشاريع عالمية مشتركة فيما بينهم.

ولفتت إلى أنه المقرر أن يشارك 250 طالبا وطالبة في نشيد الوصل الأوبرالي، الذي سيقام في شهر آذار، إلى جانب العديد من المشاركات في اللوحات المسرحية والفنية التي سيحتضنها إكسبو، فضلا عن مشاركة طلبتنا في المجلس العالمي لأجيال المستقبل الذي يبحث في عدد من القضايا التي من شانها توسيع مدارك الطلبة تحت إشراف وحضور نخبة من المختصين، كما سيشارك طلبتنا في برنامج إكسبو لنجوم المستقبل إلى جانب برنامج مبتكرو إكسبو الصغار والعديد من البرامج الممتعة، التي تجعل من إكسبو بيئة تعليمية متفردة تحتضن خيرة التجارب والمعارف التي من شأنها إثراء مسيرة الطلبة الاكاديمية.

طباعة