لودريان: احتفالات اليوم الوطني الفرنسي في إكسبو 2020 تجسد عمق العلاقات الاستراتيجية مع الإمارات

أكد معالي جان إيف لودريان وزير خارجية فرنسا أن مشاركة دول العالم في إكسبو 2020 دبي تعزز التعاون الدولي حيث يحمل الحدث الثقافي الأهم عالميا رسالة أمل في وقت جائحة «كورونا» التي يشهدها العالم.

وقال في تصريحات بمناسبة اليوم الوطني لفرنسا في إكسبو 2020 دبي إن جناح بلاده سيبقى فاعلاً خلال الأشهر الستة المقبلة كما كان اليوم وإذا استطعنا المساعدة في الحفاظ على ثقة العالم من خلال منصة إكسبو فهذا بحد ذاته أمر جيد.

وقال جان إيف لودريان: إن زيارته الأولى إلى إكسبو 2020 دبي كانت مفاجأة جميلة أتاحت لنا الفرصة أن نرى جناح دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يستعرض 50 عاماً من التاريخ«.

وحول احتفال فرنسا بيومها الوطني في إكسبو 2020.. قال:»إن هذا اليوم أظهر الصلة القوية بين فرنسا والإمارات«..مضيفا أن اختيار فرنسا لتكون أول دولة تحتفل بيومها الوطني يوضح مدى قوة علاقاتنا الثنائية بين البلدين الصديقين..إنها علاقات تقوم على الثقة والكفاءة والتنوع في جميع المجالات لاسيما الثقافة والاقتصاد والتعليم.

 وأشار إلى أن علاقة فرنسا مع الإمارات قائمة على الثقة ونحن نحظى بالعديد من الأنشطة الاقتصادية المتنوعة في مختلف الإمارات حيث تم الارتقاء بعلاقتنا مع دولة الإمارات إلى كونها شراكة استراتيجية وهو أمر مهم للغاية لأنه يظهر أنها علاقة قائمة على الثقة.

وقال:»أتطلع إلى العودة لدولة الإمارات العربية المتحدة في 2 ديسمبر للاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس الإمارات".

وحول الرسالة التي تود فرنسا أن توصلها في إكسبو..قال إنها رسالة تقنية رسالة نور واستنارة ورسالة علم من أجل التنمية في جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن جناح فرنسا يستعرض ثلاثة مواضيع رئيسية..الضوء والأنوار؛ إمكانية التنقل، والمعرفة والمهارة..هذه العناصر الثلاثة مرتبطة ببعضها البعض وهي ركائز ضرورية لبناء عالم قائم على التضامن..كانت فكرة التقدم في صميم إنشائها - تماماً كما كانت في مشاركتنا في نسخ إكسبو السابقة.

وترأس معالي جان إيف لودريان وزير خارجية فرنسا الوفد الرسمي لاحتفالات بلاده بيومها الوطني لتكون أول بلد يحتفي بيومه الوطني في إكسبو 2020 دبي.

طباعة