أعرب عن فخره بالغناء في ساحة الوصل

أندريا بوتشلي: أحب دبي وشمسها

أعرب المغني العالمي، أندريا بوتشلي، عن فخره بالمشاركة في حفل افتتاح «إكسبو 2020 دبي»، مضيفاً: «سعيد جداً وأشعر بالفخر لكوني هنا، لأنها بالتأكيد واحدة من أهم الفعاليات الدولية، خصوصاً بعد عام مر بصعوبة. لذلك، فإن مشاركتي هي طريقة لنشر التفاؤل، ودعوة للتطلع إلى المستقبل بكل ثقة».

وأدّى المغني الإيطالي (63 عاماً)، أغنيته «ذا البراير»، ليختتم بها فعاليات حفل افتتاح «إكسبو 2020». وقال إن «هذه المنطقة من العالم تشهد مرحلة من التوسع الكبير، والتطور السريع، ومن المهم حقاً لأي شخص أن يكون هنا، ويحاول فهم ما يحدث في المنطقة. لذلك، بالنسبة لي، فإن مشاركتي هي فرصة كبيرة وشرف عظيم».

وعن غنائه في ساحة الوصل، أثناء حفل افتتاح «إكسبو 2020»، أكد بوتشلي أنه يشعر بالفخر، إذ إن حضوره يعكس كل المودة التي منحها له جمهوره لسنوات، ويتمنى أن يمنحها له في المقابل.

وتابع المطرب العالمي، الذي قدم حفلات عدة في دبي، ويعرفها جيداً: «أشعر بالراحة هنا حتى إنني فكرت ذات مرة في شراء منزل بدبي لأنني أحب الشمس. ربما يوجد الكثير منها هنا، ولكنني أحب الشمس. أفضّل الحرارة على البرودة، ومثلما قلت سابقاً توجد أجواء من التقدم، والتطور السريع، والنمو، وهي عناصر تمد النفس البشرية بشكل أساسي بالبهجة والفرحة».

منح أداء أندريا بوتشلي عند كاتدرائية ميلانو الخالية تماماً أثناء الجائحة، الذي شاهده الملايين في جميع أنحاء العالم، شعوراً بالتفاؤل لهؤلاء الذين عانوها. ويمكن أن يبث الانضمام إلى مواهب عالمية أخرى وشباب في «إكسبو 2020 دبي» روح التفاؤل أيضاً. وعن شعوره الخاص بالتفاؤل، قال المغني الأوبرالي الشهير: «أنا متفائل بطبعي، ولطالما كنت كذلك. في عام الجائحة، تعرض شعوري بالتفاؤل بلا شك للاختبار، والآن، لحسن الحظ، نرى النور مجدداً. لذلك، اكتسب شعوري بالتفاؤل القوة من جديد، وأتمنى أن نترك قريباً كل ما مررنا به وراءنا، ونعثر على ما فقدناه، ونستعيد وتيرتنا. وبالنسبة لي، فإنه من دواعي سروري وفخري أن أكون هنا، لأن ذلك يمثل مساهمتي الصغيرة لكي يستعيد الناس شعورهم بالتفاؤل، وحُسن نواياهم، وسعادتهم».

قيمة الفعاليات الضخمة

حول الشعار الرئيس لـ«إكسبو 2020 دبي» «تواصل العقول.. وصنع المستقبل»، والأمل سيظلان بعد هذه النسخة من «إكسبو»، قال أندريا بوتشلي، الذي يعدّ واحداً من أشهر مغني الأوبرا على مستوى العالم: «أعتقد أن الجملة التي جعلها ستيف جوبز شهيرة كانت: (الطريقة الوحيدة للتنبؤ بالمستقبل هي اختراعه)، فيمكن لكل منا الإسهام في رسم ملامح مستقبل أفضل، من أجل الأجيال المقبلة، عبر بذل قصارى جهدنا، ووضع كل حماسنا في ما نفعل. وأؤمن تماماً بأن هذه الفعاليات الضخمة، مثل (إكسبو 2020)، تعمل بالتحديد على تسريع هذه العملية».

• «مشاركتي في افتتاح (إكسبو دبي) طريقة لنشر التفاؤل، ودعوة للتطلع إلى المستقبل بكل ثقة».

طباعة