بعد 3 جولات «ساخنة»

التصويت..116دولة قالت «نعم» لدبي

صورة

كان مساء 27 من نوفمبر من عام 2013 محطة تاريخية عالمية سجلتها دولة الإمارات، بعد فوزها باستضافة معرض «إكسبو» في إمارة دبي، وذلك بناءً على نتيجة تصويت جرت في العاصمة الفرنسية باريس.

واقترع مندوبو 165 دولة عضواً في المكتب الدولي للمعارض، الجهة المسؤولة عن تنظيم معارض «إكسبو»، لاختيار الدولة الفائزة، بعد أن قدمت دولة الإمارات ملف استضافة تفوّق على الملفات المقدمة من المدن العالمية المنافسة، وهي: «ساوباولو» البرازيلية، و«إيكاترنبُرغ» الروسية، و«إزمير» التركية.

3 جولات

وفازت دبي بعد ثلاث جولات من التصويت الإلكتروني والسري، الذي شارك فيها 168 دولة، إذ حصلت في الجولة الثالثة والأخيرة على 116 صوتاً، متفوقة على الملف الروسي للاستضافة.

وكانت دبي حققت رقماً قياسياً في الأصوات التي رجحتها خلال الجولة الأولى في عملية الاقتراع، بحصولها على 77 صوتاً من إجمالي 162 صوتاً، مقابل 13 صوتاً لملف البرازيل، و39 صوتاً لملف روسيا، و33 صوتاً لملف تركيا، في حين خرجت مدينة «ساباولو» البرازيلية من المنافسة في الجولة ذاتها.

وواصلت دبي تفوقها في الجولة الثانية من الاقتراع بإضافة 10 أصوات، ليصل مجموع الدول التي صوتت للملف الإماراتي إلى 87 دولة، في حين دعمت روسيا ملفها بصوتين إضافيين إلى 41 صوتاً، وتركيا بثلاثة أصوات لتصل إلى 36 صوتاً، لتتوّج الإمارات بفوز ساحق أمام الملف الروسي في الجولة الأخيرة بإجمالي 116 صوتاً.

ملحمة وطنية مشرفة

أهدى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الفوز إلى أخيه صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، صاحب الفضل الأول في تحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق على مستوى المنطقة، وإلى إخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الشعب الإماراتي الذي شارك في صُنع ملحمة وطنيّة مشرّفة، بالتفافه حول المبادرة، ومؤازرتها بكل صور الدعم الممكنة.

وقال صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فور إعلان النتيجة: «نبارك لدولة الإمارات ولرئيسها وشعبها وجميع المقيمين على أرضها فوزنا باستضافة (إكسبو 2020).. المعرض الأضخم والأعرق عالمياً.. أشكر أخي الشيخ خليفة على دعمه.. وأشكر دول العالم التي صوتت لنا.. وأشكر فرق العمل الوطنية التي عملت بإخلاص خلال سنتين لتحقيق هذا الإنجاز».

طباعة