مسؤولون: «المعرض» يدعم مكانة الإمارة كمركز إقليمي لتجارة الأغذية

«إكسبو 2020» يحفز شركات أغذية دولية على التوسع في أسواق دبي

صورة

أفاد مسؤولو شركات أغذية، بأن اقتراب موعد إقامة معرض «إكسبو 2020 دبي»، يحفزهم على تسريع خطط افتتاح مقار لأعمالهم والتوسع في أسواق دبي خلال الفترة المقبلة. وأشاروا، لـ«الإمارات اليوم»، على هامش مشاركتهم في فعاليات معرض «غلفود 2021» الذي أنهي أعماله أخيراً بمركز دبي التجاري العالمي، إلى أن «إكسبو 2020» سيوفر فرصاً كبيرة ويرفع معدلات الطلب الاستهلاكي بالأسواق، ما يزيد من معدلات التنافسية بين الشركات الدولية للتواجد بالأسواق المحلية قبيل إقامة المعرض، لافتين إلى أن إقامة المعرض تعزز من مكانة دبي كمركز إقليمي لتجارة الأغذية.

أسواق دبي

وتفصيلاً، قال المدير العام لشركة «كير فرانس»، المصنعة لمنتجات الألبان، سافييه بيرنايرت، إن «الشركة تسعى للتواجد والتوسع في أسواق دبي قبيل فعاليات معرض (إكسبو 2020)، والذي تنطلق فعالياته في دبي خلال أكتوبر المقبل، إذ يعد المعرض بمثابة حافز لشركات الأغذية الدولية على تسريع خطط التواجد بمنتجاتها، سواء عبر افتتاح مقار لها أو من خلال موزعين لمنتجاتهم والتوسع في أسواق دبي والإمارات، للاستفادة من النمو الكبير في الطلب الاستهلاكي على المنتجات الغذائية بأنواعها، قبيل وخلال فترة المعرض، بدعم من ممثلي الأجنحة والشركات في المعرض، أو من خلال الزائرين من مختلف دول العالم». وأضاف أن «اقتراب موعد إقامة معرض (إكسبو) سيرفع من معدلات التنافسية بين الشركات الدولية المنتجة والموردة للأغذية والمشروبات على الحصول على حصص سوقية من خلال النفاذ والتواجد بشكل قوي في الأسواق المحلية».

إنتاج الأغذية

بدوره، قال مدير أول تطوير الأعمال في الإمارات وعمان والبحرين لدى هيئة التنمية الاقتصادية لحكومة إيرلندا الشمالية بمكتب دبي، سكوت هينا، إن «عدداً كبيراً من شركات إنتاج الأغذية الإيرلندية التي شاركت بمنتجاتها عبر فعاليات معرض (غلفود 2021) تسعى بشكل كبير للتواجد بأشكال مختلفة في أسواق دبي قبيل موعد إقامة معرض (إكسبو 2020)، وذلك بهدف الاستفادة من الزخم في الطلب الاستهلاكي على منتجات الأغذية والمشروبات من خلال المعرض، لاسيما مع كون المعرض يحظى بمشاركة كبيرة من الغالبية العظمى لدول العالم». وأوضح أن «المعرض سيعزز من مكانة دبي كمقر إقليمي لتجارة الأغذية والمشروبات، وهو ما سيجعل عدداً كبيراً من شركات الأغذية الدولية تتنافس على التواجد بمنتجاتها خلال تلك الفترة، للاستفادة من نمو الطلب الناتج عن فعاليات المعرض الدولي».

موعد المعرض

من جهتها، قالت المدير في مؤسسة «بوتيتا يو إس إيه» الأميركية لإنتاج الأغذية، إيما بايج، إن «اقتراب موعد (إكسبو 2020)، بمثابة حافزعلى النفاذ والتوسع في أسواق دبي، وذلك للاستفادة من نمو الطلب الاستهلاكي المتوقع قبيل المعرض وخلال فعالياته، خصوصاً مع مشاركة عدد كبير من دول العالم بالمعرض وتزايد انتشار توزيع اللقاحات المختلفة لجائحة (كورونا)، ما يدعم نمو الإقبال من الزائرين من مختلف دول العالم، ما يسهم في ارتفاع الاستهلاك للمنتجات الغذائية سواء في متاجر الأغذية أو في المطاعم والفنادق». وأشارت إلى أن «دبي، منصة مناسبة ومميزة لشركات الأغذية للتوسع من خلالها إلى أسواق المنطقة أو الأسواق الإفريقية والآسيوية المجاورة، مع توافر الخدمات اللوجستية والتي تسهل إعادة التصدير من دبي إلى أسواق العالم».

بدوره، اعتبر مدير المبيعات في شركة «ماكلاين غلوبال» الدولية الموردة للأغذية والمشروبات، محمد وسيم، أن «هناك حزمة من الفوائد التي سيجنيها قطاع الأغذية في دبي من انطلاق (إكسبو 2020)، وذلك عبر النمو الكبير في الطلب الاستهلاكي على منتجات الأغذية، ما سيحفز العديد من الشركات الدولية على التنافس في إقامة مقار لها قبيل فترة المعرض»، لافتاً إلى أن «الشركة تسعى للتوسع بمنتجاتها في الأسواق المحلية لمواكبة النمو المتوقع في الطلب الاستهلاكي قبيل وخلال فترة المعرض».

تجارة الأغذية

أكد مدير المبيعات في شركة «ماكلاين غلوبال» الدولية الموردة للأغذية والمشروبات، محمد وسيم، أن «معرض (إكسبو 2020 دبي) سيدعم من مكانة دبي كمقر إقليمي في تجارة الأغذية والمشروبات، كما سيسهم في توجه عدد كبير من المستثمرين في القطاع إلى استطلاع فرص إقامة استثمارات جديدة لها في دبي، للاستفادة من الموقع المميز لها في التوسع بمنتجاتها إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط».

طباعة