رئيس غانا يهنئ الإمارات بالعُرس الدولي.. ويؤكّد:

أروع مناظر العالم إبهاراً «إكسبو دبي» يقدم

صورة

اعتبر رئيس جمهورية غانا، نانا أدو دانكوا أكوفو-أدو، «إكسبو 2020 دبي»، عُرساً دولياً تقدم فيه دولة الإمارات للعالم أروع مناظر العالم فخامة وإبهاراً، مشيراً إلى أن بلاده تحضر في الحدث لتقديم نفسها والفرص التي تزخر أمام كل الدول المشاركة في المعرض.

وأشاد الرئيس الغاني، على هامش احتفالات بلاده بيومها الوطني في «إكسبو دبي»، بالروابط التي أرساها الحدث بين بلاده، ودولة الإمارات، إلى جانب فتح المجال لتطوير علاقات بلاده مع سائر بلدان العالم.

وأضاف نانا أدو دانكوا أكوفو-أدو، في حوار مع «أخبار إكسبو»، أن «سبب وجود غانا هنا واضح، إذ يُعدّ (إكسبو 2020 دبي) حدثاً عالمياً ضخماً، وأهنئ دولة الإمارات بهذا العُرس الدولي، إذ قدمت للعالم ما لا يسعني إلا أن أسميه أروع مناظر العالم فخامة وإبهاراً، ولذا كان ضرورياً أن يكون بلدنا حاضراً هنا لتقديم نفسه للعالم، وإبراز الفرص التي يزخر بها، ولتقديم نُبذة عن أنفسنا، ولنعكس طبيعة غانا كمنطقة جذب للذين يتطلعون إلى الاستثمار في إفريقيا بصفة عامة، والغرب الإفريقي بصفة خاصة».

وتابع: «نتمتع بعلاقات قوية للغاية مع دولة الإمارات، لاسيما في مجال الطاقة. لذا، جرى إنشاء منصّة، التي نأمل عبر هذا الحدث الدولي، أن نكون قادرين على تطوير تلك العلاقات. وتعتبر السياحة، والطاقة، والزراعة من المجالات التي نعتقد أنها يمكن أن نحقق فيها منفعة متبادلة، للإمارات وغانا. ولكن أولاً وقبل كل شيء، أعتقد أن ما نبحث عنه هو الروابط التي قدمها هذا الحدث الدولي، ليس فقط للإماراتيين ولكن للعالم كله. ونعتقد أن وجودنا هنا وقدرة الانتشار التي تتمتع بها غانا تساعدنا على تحقيق ذلك الهدف».

وحول حضور الدول الإفريقية بشكل قوي في «إكسبو دبي»، ولأول مرة، يجري تمثيل جميع بلدان القارة، أكد الرئيس الغاني: «تلعب إفريقيا دوراً بالغ الأهمية، إذ تُعدّ منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية أكبر منطقة تجارة حرة خارج منظمة التجارة العالمية ذاتها، وتضم 54 دولة، ويبلغ عدد سكان القارة 1.3 مليار نسمة بمجموع ناتج محلي إجمالي ثلاثة تريليونات دولار، لذا فنحن تتحدث بالفعل عن سوق لها أهمية بالغة. ولحسن حظنا في غانا، يوجد لدينا مقر أمانة منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية. لذا، فالعاصمة التجارية للقارة اليوم هي غانا».

وأوضح: «16% من مجموع الناتج المحلي الإجمالي للاقتصادات الإفريقية يأتي من التجارة في ما بين بلدان القارة. ونتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 30% بحلول عام 2030. وستنتج عن ذلك بالطبع، سوق ضخمة، تتطلب قدراً كبيراً من إنشاءات البنية التحتية للربط بين الدول، من حيث الطرق، والسكك الحديدية، والاتصالات، ومجالات البنية التحتية بشكل عام. كما أن حجم الصادرات الأجنبية سيكوّن بدوره سوقاً ضخمة أخرى، تُحفّز الاقتصاد العالمي، ولذلك يمكن أن يكون لإنعاش الاقتصاد الإفريقي تأثير محفّز للغاية في نمو الاقتصاد العالمي».

ووسط حضور لافت، احتفلت غانا بيومها الوطني في «إكسبو دبي»، أول من أمس، مقدمة رقصات تقليدية وأداء شعرياً احتفاءً بالدولة الواقعة في غرب إفريقيا.


أكوفو-أدو:

• «ما نبحث عنه في (إكسبو 2020 دبي) هو الروابط التي قدمها الحدث للعالم كله».

• «يمكن أن يكون لإنعاش الاقتصاد الإفريقي تأثير محفّز للغاية في نمو الاقتصاد العالمي».


عن المرأة

حول اليوم العالمي للمرأة، وأهمية تمثيل المزيد من النساء في مجالي السياسة والتجارة، قال رئيس غانا، نانا أدو دانكوا أكوفو-أدو: «تشكل النساء نسبة 51% من إجمالي عدد سكان دولتنا، وينبغي السماح للأغلبية بأن يكون لها رأي في كيفية حكمها، كما ينبغي أن يكون لهن دور في أعلى مستويات صُنع القرار، وكلما أسرعنا في اتخاذ الترتيبات لتحقيق ذلك، كان ذلك أفضل لنا جميعاً».

طباعة