«اللجنة الأولمبية» تحتفي برؤساء اتحادات من القيادات النسائية

رسالة لبنات الوطن في القطاع الرياضي.. من قلب «إكسبو دبي»

صورة

احتفت اللجنة الأولمبية الوطنية باليوم العالمي للمرأة بتنظيم فعالية ملهمة للمرأة الإماراتية، ركّزت على أهمية مشاركتها في تطوير مسيرة الرياضة في الدولة.

وشهدت الفعالية، التي نظمت في جناح فزعة، التابع لوزارة الداخلية في «إكسبو 2020 دبي»، حضور ومشاركة عدد من العناصر النسائية من مختلف الجهات والمؤسسات الرياضية والعامة، محتفية برؤساء الاتحادات الرياضية من القيادات النسائية.

وأكّدت الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية الوطنية، المهندسة عزة بنت سليمان، حرص اللجنة على تقديم رسالة لبنات الوطن في القطاع الرياضي، سواءً من لاعبات أو إداريات أو مسؤولات، بضرورة تعزيز دورهن البارز والمشاركة الفاعلة في مسيرة رياضة الإمارات، وضرورة الإسهام في تطوّرها وازدهارها.

واستعرضت العديد من الموضوعات والمحاور ذات العلاقة بقطاع رياضة المرأة، موضحة: «اخترنا تنظيم الفعالية في (إكسبو 2020 دبي)، الذي قدم على مدار الأشهر الماضية العديد من الرسائل الإيجابية والمميزة في جميع مجالات الحياة، بمشاركة زوّار من كل دول العالم».

وشدّدت المهندسة عزة بنت سليمان على أن المرأة الإماراتية شريك فاعل في مسيرة التنمية الرياضية، ومن الواجب تمكينها وإعطائها الفرصة لتبوء مناصب قيادية ولعب دور ريادي، الأمر الذي تجلى خلال المرحلة الماضية، باختيار عناصر نسائية لتترأس ثلاثة اتحادات رياضية جديدة، هن: الدكتورة مي الجابر، لرئاسة اتحاد الريشة الطائرة، والدكتورة هدى المطروشي، لرئاسة اتحاد الخماسي الحديث، والدكتورة آمنة المازمي لرئاسة اتحاد النت بول، إلى جانب تولي نورة خليفة السويدي، اتحاد الإمارات لرياضة المرأة، والدكتورة ريمة محمد الحوسني، الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات، في دلالة واضحة على الالتزام بتطبيق توجهات ورؤية القيادة، بتمكين المرأة في مجال العمل الرياضي ومنحها الفرصة للإبداع والتميز.

تعزيز حضور

وشهدت فعالية اليوم العالمي للمرأة مناقشة ثلاثة محاور: تمكين المرأة في الرياضة، وجهود القيادة الرشيدة في دعم المرأة في القطاع الرياضي، والعناصر النسائية في الاتحادات الرياضية.

وتعرف الحضور إلى سُبل تعزيز حضور المرأة بالمجال الرياضي، من خلال التأكيد على أن ممارسة الرياضة تجعل المرأة قادرة على التعامل مع مجالات حياتها كافة، إذ تساعد على التطوّر، واختيار التوجهات السليمة، ووضع المرأة دائماً في مراكز القيادة والريادة، لقدرتها على اتخاذ القرارات التي تضعها على الطريق الصحيح.

تكريم الأصدقاء

وعرض خلال الفعالية مقطع فيديو مسجّل تحدثت فيه ميكاكو كوتاني، رئيسة لجنة اللاعبين في المجلس الأولمبي الآسيوي، واللاعبة الأولمبية السابقة التي شاركت في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1988 في السباحة الفنية.

وقالت كوتاني، التي أعربت عن سعادتها بتولي عناصر نسائية إماراتية لثلاثة اتحادات رياضية: «بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أود تكريم أصدقائنا الإماراتيين في الرياضة، خصوصاً اللاعبات بصفتي مديرة رياضية لأولمبياد طوكيو 2020 والألعاب الأولمبية لأصحاب الهمم، فما تعلمته هو المساواة بين الجنسين، ومن ثم كان ترسيخ الاندماج، كما أجرينا أنشطة موسمية تشمل زيادة عدد الأعضاء الإناث في المجلس التنفيذي للجنة المنظمة».

وشدّدت على أنه يجب إدراج مثل هذه العوامل الأساسية لتطبيقها ليس فقط في الرياضة، ولكن في المجتمع ككل.

• 3 محاور رئيسة ناقشتها الفعالية الاحتفائية للجنة الأولمبية.


ميكاكو كوتاني:

• «ينبغي المساواة بين الجنسين.. وسعيدة بتولي عناصر نسائية لرئاسة اتحادات رياضية في الإمارات».


أدوار رائدة

تطرّقت مشاركات في فعالية اللجنة الأولمبية الوطنية، التي احتفت باليوم العالمي للمرأة، إلى جهود القيادة في دعم المرأة في القطاع الرياضي، ودور «أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية»، التي تحظى بكل الدعم والاهتمام من سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، التي لطالما آمنت بقدرات المرأة الإماراتية وعملت على تعزيزها، حتى أصبحت الأكاديمية ركناً أساسياً في تطوير رياضة المرأة، وكذلك جهود مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة التي تسعى ضمن أهدافها الاستراتيجية، وتنفيذاً لتوجيهات قرينة حاكم الشارقة سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المؤسسة، إلى تمكين الكفاءات الوطنية وتطوير رأس المال البشري في مجال رياضة المرأة، مع تنشئة أجيال جديدة مؤهلة من القيادات النسائية في المجال الرياضي، بالتعاون مع الهيئة الاتحادية المختصة والمؤسسات العالمية والعمل على تطوير الكوادر واستقطابها، وترسيخ الثقافة الرياضية والتوعية المجتمعية بأهميتها، وتعزيز ممارسة المرأة للرياضة، وخلق بيئة رياضية محفزة تسهم في تطوير رياضة المرأة.

طباعة