قادمات من خلفيات ثقافية متعدّدة من النرويج حتى كوبا

فنانات من الشرق والغرب.. يغنين لـ «الكرامة» في «إكسبو دبي»

صورة

التقت فنانات استثنائيات، قادمات من خلفيات ثقافية متعدّدة، أول من أمس، في «إكسبو 2020 دبي»، ليقدمن باقة من الأغنيات والموسيقى في الهواء الطلق بحديقة الاحتفالات، في إطار الاحتفال باليوم الدولي للمرأة، الذي يصادف الثامن من مارس، وذلك بالشراكة مع منتدى «صون الكرامة في رواية القصص»، وجناح المرأة، بالتعاون مع «كارتييه».

واختيرت الفنانات بناءً على إسهاماتهن في مجالات الثقافة والفنون، وتفانيهن في تعزيز التكافؤ بين الجنسين وتمكين المرأة.

وبدأت الفنانة النرويجية نيون لون الحفل بتقديم أغانٍ عدة باللغة الإنجليزية من ألبوماتها الجديدة والقديمة، منها «اشتقت إليك».

وعبّرت نيون عن سعادتها بالغناء في «إكسبو 2020»، مشيرة إلى أنها المرة الأولى التي تزور فيها دبي.

بينما قدمت الفنانة الكوبية، إيمي ألفونسو، باقة من أجمل أغنياتها باللغة الإسبانية، وتفاعل الجمهور مع الموسيقى الصاخبة المرافقة لأدائها الاستعراضي على خشبة المسرح.

وأعربت إيمي عن سعادتها بالمشاركة في مهرجان «نحن النساء»، ودعمها لجميع النساء في العالم ليعشن في سلام.

وعبّرت إيمي عن سعادتها الغامرة وفخرها الكبير بوجودها في «إكسبو 2020 دبي»، وبكونها جزءاً من هذا المهرجان المهم للنساء، مضيفة: «هذه منصّة جيدة جداً لنا، وفرصة لجميع هؤلاء الفنانات الموهوبات للتعرف إلى جمهور جديد، وإحضار ثقافاتهن وهوياتهن إلى المكان».

وشددت على الحاجة إلى مزيد من المهرجانات النسائية القوية المماثلة لهذا المهرجان، لنشر رسائل قوية في أجزاء أخرى من العالم، ومزج الثقافات والموسيقى، وإحداث تأثير كبير في العالم، ودفع العمل نحو التغيير الثقافي.

أما الفنانة آلو ولا شيفاني، المعروفة بأسلوبها في الرقص المصحوب بالموسيقى الصاخبة، فأدت عرضاً مميزاً، وتفاعل الجمهور مع الأغنيات العصرية الممزوجة بالموسيقى الأميركية والكلاسيكية و«الهيب هوب».

وقالت آلو: «يجب أن تكون لدينا فكرة أكثر شمولاً عن شكل المرأة على المسرح. فها أنا ذا أبلغ من العمر 40 عاماً، وأنا أم، وسأقدم موسيقى (الراب)»، لافتة إلى أنها تحب ارتداء الأزياء الحافلة بالألوان، وأن تكون لديها مساحة في صناعة الموسيقى.

وأضافت: «وجود العديد من النساء ورسائلهن على خشبة هذا المسرح، يظهر مدى تعددية النساء، وكيف يمكن أن يكنّ مختلفات، ويعزز المساواة والحرية التي لم تزل غائبة في كثير من دول العالم. فليس عليك الانسجام مع قالب معين، بل يمكنك التمتع بالحرية».


نيون لون:

• «سعيدة بالغناء في هذا المعرض العالمي (إكسبو 2020)، علماً بأنها المرة الأولى التي أزور فيها مدينة دبي».

إيمي ألفونسو:

• نحتاج إلى مزيد من المهرجانات النسائية القوية، لنشر رسائل قوية في أجزاء أخرى من العالم».


موسيقيات من حول العالم

قالت نائب رئيس أول إدارة شؤون المشاركين الدوليين في «إكسبو 2020 دبي»، هند العويس: «نشهد حدثاً تاريخياً، إذ تجتمع موسيقيات من المنطقة والعالم لأول مرة في مهرجان للنساء، يهدف إلى توجيه رسالة إلى العالم، مفادها أن أصوات النساء مهمة، في الوقت الذي لايزال واضحاً أن أجندة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة البالغة الأهمية، لم تتحقق بعد».

طباعة