وثائقيات لمبتكرين من أنحاء العالم

جناح الإمارات يضيء على «موطن الحلم»

الوثائقيات تروي قصصاً أبطالها الحالمون المنجزون ويعبّر مضمونها عن الإنسان. وام

قالت وزيرة الثقافة والشباب المفوّض العام للجناح الوطني، نورة بنت محمد الكعبي: «الحالمون المنجزون هم أبطال قصة (موطن الحلم والإنجاز)، الذين يجسّدون ثقافة وقيم دولة الإمارات، ويحملون إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فابتكاراتهم وإنجازاتهم تُلهم الأجيال الشابة، وتسهم في ازدهار المجتمع الإماراتي».

جاء ذلك، خلال إطلاق جناح الإمارات في «إكسبو 2020 دبي»، المجموعة الأولى من «وثائقيات موطن الحلم والإنجاز»، التي تسلط الضوء على أفكار وطموحات وإنجازات مبتكرين من أنحاء العالم، وفي مختلف المجالات، وتعرّف بنشأتهم وخلفياتهم المجتمعية والدراسية، والدور المؤثر لوجودهم في الإمارات، وما وفرته لهم من دعم أسهم في تحويل أحلامهم إلى إنجازات.

وأعربت الكعبي عن فخرها بالإنجازات التي حققها «الحالمون المنجزون» وأصحاب الطموح من أبناء الإمارات، الذين يعتبرونها موطناً لهم.

ويُسلّط الجناح الوطني الضوء على «الحالمين المنجزين»، فيروي قصصاً هم أبطالها، يعبّر مضمونها عن الإنسان، ويعكس جوهرها ثقافة الإمارات العريقة وتراثها الأصيل وقيمها الفريدة.

ويسرد الجناح قصص روّاد إبداع وابتكار في المجتمع الإماراتي، يمثلون قيم الطموح والإنسانية والأصالة والانفتاح والتفاؤل، ويشارك قصصهم لتكون مصدر إلهام للأجيال المقبلة.

وتراوح مدة كل حلقة من «الوثائقيات» بين 30 ثانية ودقيقة، وتتناول المجموعة الأولى 12 قصة ملهمة لعاملين في الأبحاث والعلوم والهندسة والتعليم والتمريض والابتكار الزراعي والاستدامة وغيرها، لأصحاب طموح من أنحاء العالم، نجحوا في ابتكار حلول رائدة للتعامل مع المتغيّرات والتحديات.


نورة الكعبي:

• «ابتكارات الحالمين وإنجازاتهم تُلهم الأجيال الشابة، وتسهم في ازدهار المجتمع الإماراتي».


• 12 قصة ملهمة لعاملين في الهندسة والتعليم والتمريض وغيرها، تتناولها المجموعة الأولى.

طباعة