قدّمها خبراء بحضور صاحبات مشروعات صغيرة ومتوسطة

4 محاور تدعم رائدات الأعمال.. في جناح المرأة

سارة شماع أكّدت أن المرونة من أهم متطلبات الأعمال وازدهارها. من المصدر

نظّم جناح المرأة في «إكسبو 2020 دبي»، أمس، ورشة عمل تهدف إلى تسليط الضوء على قدرات سيدات الأعمال، والأمور التي يحتجن إليها لتنمية أعمالهن، وضمان نجاحها واستقرارها، مع منحهن النصائح اللازمة لتنميتها.

واستكشفت ورشة العمل، التي جاءت في إطار سلسلة ورش العمل التي تقدمها «فيميل فيوجين» و«ماستر كارد» لدعم رائدات الأعمال، أربعة محاور رئيسة يمكنها مساعدة الأعمال التجارية على الازدهار، وهي: التمويل، والأنظمة التكنولوجية، وأسلوب التفكير، والأفراد.

قدمت الورشة الرئيسة التنفيذية لـ«فيميل فيوجين»، جين بلندوس، بالاشتراك مع أربعة من الخبراء في مجالات النمو المختلفة، بحضور عدد من سيدات الأعمال من صاحبات المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمهتمات بعالم الأعمال.

وعن الجانب التمويلي، قال الشريك في «ومضة كابيتال» وليد فزع: «عند الحديث عن التمويل، لابد أن تدرك سيدات الأعمال في العالم العربي، نوعية الأعمال التي تستحوذ على اهتمام المستثمرين».

وأضاف: «لن نفهم عملك أكثر منك، لكن العلاقة بيننا طردية، إذ نرى آلاف خطط العمل، ونتعلم كثيراً من روّاد الأعمال الذين يطرقون أبوابنا، وهم يستفيدون من رؤيتنا ومصادر التحسين التي نشاركها معهم، لذا يجب على رائدات الأعمال أن يتعرفن جيداً إلى الجهة التي سيحصلن على الأموال من خلالها، ولم يجب عليهن التوجه لها بالتحديد».

وحول أهمية الاستفادة من الشبكات الرقمية، قال المدير العام في شركة «جو دادي مينات»، سلينيا بيبر: «نعقد مقارنات حول نمو منصّات الأعمال في مصر والسعودية والإمارات، لدراسة التأثير الذي تركته جائحة (كوفيد-19) على عالم الأعمال، إذ شهدنا على تسارع الرقمنة، وأصبحت الأعمال والاجتماعات تدار عبر الإنترنت، وغيرت واحدة من كل شركتين في الإمارات طريقة عملها في الفترة السابقة، وبنسبة أقل في مصر والسعودية».

وأضافت: «حتى الشركات التي لم تكن متصلة بالإنترنت، سابقاً، أصبحت لديها اليوم منصّات إلكترونية للعمل من خلالها، بل أصبحت هناك منصّات لأعمال جديدة لم تكن موجودة من قبل على الشبكة، لذا الوجود الرقمي لأي عمل - مهما بدا صغيراً - هو ركيزة كبرى للنمو، كونه يتمتع بالمرونة، فليس هناك حدود مادية عندما يكون عملك عبر الإنترنت، وهذه فرصة لابد من انتهازها». بينما ركزت المؤسسة والرئيسة التنفيذية لـ«سيترون»، سارة شماع، على أهمية أسلوب التفكير في نجاح الأعمال، مع الحفاظ على التركيز على الهدف الأساسي، الذي تم إطلاق المشروع لأجله. وقالت: «على الرغم من التحديات الكثيرة التي واجهتها، فإنني بقيت مخلصة للهدف الذي أطلقت مشروعي لتحقيقه، وهو ما ساعدني على البقاء والاستمرار». ورأت أن المرونة من أهم متطلبات الأعمال، بل تُعدّ من أساسيات نموها وازدهارها وتوسعها.


وليد فزع:

• «نستثمر في كثيرات من رائدات الأعمال، وندرس الأفكار وجاهزية السوق لاستقبالها».

سلينيا بيبر:

• «الوجود الرقمي لأي عمل - مهما بدا صغيراً - هو ركيزة كبرى للنمو، كونه يتمتع بالمرونة».

سارة شماع:

• «إخلاصي للهدف، الذي أطلقت مشروعي لتحقيقه، ساعدني على البقاء والاستمرار».


تجربة

استعرضت الرئيسة التنفيذية لشركة «معا»، لوسي دابو، تجربتها خلال ورشة العمل، مضيفة: «في شركتنا المتخصصة في ثقافة مكان العمل، نعمل عبر ثلاثة محاور: الناس، والهدف، والثقافة، وتكمن القوة الحقيقية في التقاء هذه المحاور الثلاثة معاً».

وأوضحت: «بدأنا عام 2004، ولم تكن الإنترنت متاحة للجميع حينذاك، لكن عملنا تطوّر بشكل كبير خلال فترة الجائحة، حتى أصبحنا أكثر من 100 شخص بعد أن كنا اثنين فقط، وتمكّنا من تنمية أعمالنا بالارتكاز على هذه النقاط الثلاث، ومازلت أريد أن أضع الناس كالقوة المطلقة والركيزة الأولى فمعاً نستطيع».

طباعة