تسعى إلى رحلات مباشرة بين السوق الإماراتية والعاصمة الألمانية

«سياحة برلين»: «إكسبو دبي» منصّة عالمية للأفكار الملهمة

صورة

أكّد الرئيس التنفيذي لـ«سياحة برلين» (فيزيتبرلين)، بوركهارد كيكر، أن «إكسبو 2020 دبي» حدث عالمي ملهم، في ظل الموضوعات المهمة التي يتم بحثها ومناقشتها، في إطار شعاره «تواصل العقول وصنع المستقبل»، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، مشيراً إلى أن المعرض منصّة عالمية لمتابعة التحديات التي تواجهنا في مختلف المجالات، بما في ذلك السياحة والسفر، خصوصاً مع اقتراب العديد من الاقتصادات نحو أهدافها المتعلقة بالحياد المناخي.

وكشف كيكر لـ«الإمارات اليوم»، خلال مشاركته في «أسبوع برلين»، ضمن فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، أن هناك جهوداً لكي تكون هناك رحلات مباشرة من السوق الإماراتية إلى برلين، لافتاً إلى أن «فيزيتبرلين» تعمل مع مختلف الجهات، في إطار تجربة سياحية مستدامة في المدينة، بما في ذلك المنشآت الفندقية ووكالات السفر ومختلف الشركات ذات الصلة بالقطاع السياحي، فضلاً عن مركز المعارض في برلين، التي تُعدّ وجهة عالمية بارزة لسياحة المؤتمرات، منوّهاً بمبادرات أطلقت بالتعاون مع جهات عدة، للوصول إلى صفر انبعاثات كربون، ضمن أهداف المدينة بحلول عام 2035.

مبادرات

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ«سياحة برلين» أن المبادرات التي تستهدف السياحة المستدامة، تشمل مختلف المراحل، بدءاً من وصول الزائر إلى المدينة مع معايير تتمثل في الالتزام بإعادة التدوير وتقليل استهلاك الطاقة وغيرهما، بما في ذلك الاستثمار بشكل كبير في وسائط التنقل الجماعي بالطاقة الكهربائية، إذ انضمت برلين إلى المجلس العالمي للسياحة المستدامة، الذي يضع ويدير المعايير العالمية للسفر والسياحة.

وأضاف أن «برلين التي تضم نحو 149 ألف غرفة فندقية، استقبلت نحو 14.5 مليون زائر في عام 2019 قبل الجائحة، وقدم الجزء الأكبر من الزوّار الدوليين من أسواق بريطانيا وإيطاليا وإسبانيا، ونحو 5% من أسواق الشرق الأوسط، لذلك نعمل على رفع هذه النسبة خلال الفترة الحالية، بعدما عادت المدينة إلى استقبال الزوّار بكامل الطاقة الاستيعابية ومن دون قيود».

واعتبر أن «سوق الشرق الأوسط تكتسب أهمية كبيرة بالنسبة لمدينة برلين، كون الزوّار من هذه المنطقة إلى جانب السوق الصينية، ضمن الفئات الأعلى إنفاقاً خلال العطلات، كما أنهم يمكثون لفترات أطول، مقارنة بالزوّار من أسواق أخرى، ولذا نسعى من خلال حضورنا في (إكسبو دبي) إلى الترويج لهذه الوجهة، وإلقاء الضوء على الأنشطة والفعاليات المهمة التي تستضيفها».

5 نجوم

وذكر كيكر أن «برلين تتميز بأنها وجهة في متناول مختلف شرائح الزوّار، وعلى الرغم من العدد الكبير للفنادق من فئة (خمس نجوم)، فإن متوسط الأسعار أقل 50%، مقارنة بوجهات سياحية شهيرة، مرجعاً ذلك إلى المنافسة في السوق على طرح أفضل الخدمات للزوّار وبأسعار معقولة».

وأكمل: «تستعد برلين لاستئناف السياحة، وتقدم كثيراً من مغريات السفر إليها في الأشهر المقبلة، مع أهم الأحداث الثقافية والفعاليات المخطط لها، إذ يشهد المركز الثقافي للمدينة على وجه الخصوص تجديدات لافتة، وتشمل (منتدى هومبولد)، الذي افتتح، أخيراً، في قلب برلين، ومن المقرر خلال الأشهر المقبلة، أن تفتح بعض المتاحف أبوابها في المنطقة المحيطة بـ(منتدى هومبولد)».

وأشار إلى أن برلين ستصبح خلال الصيف المقبل مسرحاً كبيراً في الهواء الطلق، لمشهد المدينة الثقافي النابض بالحياة والإبداع، من حفلات موسيقية واستعراضات وتقديم كتب، والعديد من الأنشطة الأخرى التي تنظم في الهواء الطلق.

وحول التحديات المتعلقة بالرحلات الجوية المباشرة إلى برلين، قال كيكر: «نبذل جهداً لكي تكون هناك رحلات مباشرة من السوق الإماراتية إلى برلين، ونعمل على المستوى الحكومي لجعل ذلك ممكناً، وقريباً أو لاحقاً لابد أن يتحقق ذلك، لأن برلين عاصمة أكبر اقتصاد في أوروبا، ولا يمكن حرمانها من الرحلات المباشرة».

وذكر أن «الرحلات المباشرة ستدعم حركة السياحة والتجارة في برلين، ما يسهم في النمو الاقتصادي»، لافتاً إلى أن هناك طلباً قوياً وكافياً لتشغيل رحلتين مباشرتين يومياً من السوق الإماراتية، في فرصة يجب استغلالها، وإيجاد ربط جوي قوي مع السوق الإماراتية. يشار إلى أن «سياحة برلين» استضافت برنامجاً ثقافياً في الجناح الألماني المشارك بـ«إكسبو 2020 دبي»، لمدة أسبوع شمل فنانين محليين، وموسيقى، وحلقة نقاشية حول «مستقبل المعارض». وشاركت 19 شركة من برلين في منتديات للأعمال، وقدمت حلولاً مبتكرة لتكنولوجيا المعلومات في المدن الذكية والتكنولوجيا المالية والصحية، إلى جانب سياحة المعارض والمؤتمرات.

معرفة وابتكار

يُعدّ الجناح الألماني «ملتقى ألمانيا»، مكاناً للمعرفة والبحث والالتقاء في «إكسبو 2020 دبي»، إذ يبرز ابتكارات مميزة، ومعلومات مشوقة وخبرات حول موضوع الاستدامة. ويتناول من خلال فكرته الرئيسة، وهي الحرم الجامعي، موضوعاً مهماً، وهو التعليم.

ويلقى الزوّار في جولتهم عبر الجناح عدداً من العناصر المشكلة لفكرة الحرم الجامعي، الذي يتناول مجالات الطاقة ومدينة المستقبل والتنوّع الحيوي. كما يضم الجناح معلومات عن القدرات التكنولوجية والصناعية والثقافية بشكل إبداعي، ويقدم حلولاً من مختبرات ألمانيا في قطاعات الطاقة ومدن المستقبل والتنوّع الحيوي لمستقبل عالمي مستدام.

• المدينة عادت إلى استقبال الزوّار بكامل الطاقة الاستيعابية ومن دون قيود.

• 149 ألف غرفة فندقية في برلين، استقبلت 14.5 مليون زائر في عام 2019 قبل الجائحة.

طباعة