يسعى إلى دفع المنطقة نحو مستقبل أكثر استدامة

المنتدى العربي للاقتصاد الرقمي في ضيافة «إكسبو دبي»

حسام زكي: «على الرغم من تحقيق المنطقة العربية لخطوات ملموسة في مجال الرقمنة وتحسن أداء اقتصاداتها، إلا أنها لاتزال تواجه تحديات كبيرة لتطوير قدراتها، وتوفير مناخ مشجع على الابتكار».

استضاف «إكسبو 2020 دبي»، أمس، المنتدى العربي للاقتصاد الرقمي، الذي ينظم في الإمارات ضمن جهود الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لتعزيز الرأي العام حول تطور الاقتصاد الرقمي في المنطقة العربية، ورفع القدرات التنافسية للاقتصادات العربية، وأيضاً في سياق مبادرة الرؤية العربية للاقتصاد الرقمي.

وتضمن المؤتمر عدداً من الحلقات النقاشية التي ركزت على تحويل الاقتصاد في العالم العربي إلى اقتصاد رقمي، وبحثت سبل دفع المنطقة نحو مستقبل رقمي أكثر استدامة وشمولية، لخلق مجتمع عربي متكامل ومبتكر.

وشهد المؤتمر توقيع رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي، الدكتور علي الخوري، ورئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، الدكتور إسماعيل عبدالغفار، اتفاقية تعاون الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي مع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في مجال التعليم الرقمي. كما شهد المنتدى الإعلان عن أول منصة تجارة إلكترونية عربية للصادرات الزراعية.

وقال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفير حسام زكي، في كلمته الافتتاحية: إن «الاقتصاد الرقمي له أهمية متعاظمة باعتباره مورداً أساسياً من موارد تطور الأمم، إذ أصبح هذا القطاع بسبب الرقمنة محركاً أساسياً للأمم، ومجالاً تتنافس فيه الشركات لبناء قدراتها وابتكار أحدث الأنماط التكنولوجية».

وأضاف: «شهدت قطاعات، مثل الاتصالات، والمصارف، والتجارة الإلكترونية، نمواً كبيراً، لكن قطاعات أخرى أكثر حيوية لم تستفد بشكل أساسي من القطاع وما تتيحه الرقمنة من ركائز أساسية، وهذا ما سنركز عليه».

وتابع زكي: «على الرغم من تحقيق المنطقة العربية لخطوات ملموسة في مجال الرقمنة وتحسن أداء اقتصاداتها، إلا أنها لاتزال تواجه تحديات كبيرة لتطوير قدراتها، وتوفير مناخ مشجع على الابتكار»، مشدداً على ضرورة تحويل مجتمعاتنا من مستهلكة للتكنولوجيا، إلى منتجة لها، إذ نحتاج لتغيير هذه الأوضاع والتحرك سريعاً وفق سياسات منسقة ومتكاملة تتناول الموضوع في كل جوانبه.

وتناولت الجلسات عدداً من القضايا من أجل اقتصاد رقمي في العالم العربي، من بينها الدور المتوقع من البنوك العربية لتنمية الاقتصاد الرقمي، وتشجيع المشاريع العربية المشتركة، وأثر الذكاء الاصطناعي على الاقتصاد الرقمي. كما ناقشت ندوة تجربة دولة الإمارات بتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وأثره المباشر، وغير المباشر، في الاقتصاد الرقمي بالدولة، وكذلك تجربة التحول الرقمي لـ«بنك مصر»، وأثره في الأداء البنكي والاقتصادي.

طباعة