بحضور لطيفة بنت محمد.. وتحت شعار «يمكن لقصةٍ أن تُغير العالم»

ثقافات إكسبو.. إطلاق «صَون الكرامة في رواية القصص»

صورة

اجتمع أكثر من 25 متحدثاً بارزاً في «منتدى صون الكرامة في رواية القصص» لتأييد أهمية رواية القصص باحترام عميق، وشفافية كاملة، ومسؤولية اجتماعية، تجسيداً لالتزام دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة حركة عالمية جديدة تهدف إلى إعادة صياغة مفهوم ممارسة رواية القصص، وتحديداً في السياقات الإنسانية والتنموية.

وافتُتح المنتدى بحضور سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة».

ويهدف الحدث إلى حشد التضامن حول التحديات العالمية، وتسليط الضوء على المجالات ذات الاهتمام المشترك على المستويات المحلية والوطنية والدولية من خلال رواية القصص.

وشهِدَ المنتدى، الذي أُقيمَ في مركز دبي للمعارض في موقع معرض «إكسبو 2020 دبي»، واستقطب أكثر من 700 مشارك (حضور شخصي وافتراضي)، إطلاق مبادرة «دليل صون الكرامة في رواية القصص»، الذي يوفر إرشادات حول كيفية تطبيق المبادئ العشرة لصون الكرامة في رواية القصص، مصحوبةً بسلسلة من القصص التي توضح المبادئ بشكل عملي. ودُعي المشاركون للتعهد بالالتزام بالمبادرة كوسيلة تأييد رئيسة تهدف إلى إعطاء زخم لها من خلال توسيع شبكة المؤيدين والممارسين. ويهدف التعهد إلى إلهام المنظمات والأفراد للالتزام بالتغيير الاجتماعي الإيجابي من خلال الانتباه إلى أسلوب وسياق القصص التي يشاركونها.

وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، إن الإمارات تفخر بأن تكون قدوة يحتذى بها في الاعتراف بالأصوات البارزة من جميع أنحاء العالم والارتقاء بها، وتقديم رؤى جديدة واستثنائية لجمهور عالمي، مع الحفاظ على المفهوم الأساسي للاحترام حول العالم، والحرية المسؤولة. وشدد الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة دبي العطاء، الدكتور طارق محمد القرق، على الأمانة في رواية القصص. وقال: «إذا لم يتم التعامل مع رواية القصص بدقة وعناية، فقد تنطوي على مخاطر تعرض المساهمين فيها لخطر نفسي وجسدي، إضافة إلى تقييد حقوقهم، وسيؤدي هذا في النهاية إلى إنشاء أنظمة غير عادلة. واليوم، في منتدى مبادرة (صون الكرامة في رواية القصص)، تقدم دولة الإمارات بكلّ فخر للعالم (دليل صون الكرامة في رواية القصص) الذي لن يشجع رواة القصص فحسب، بل أيضاً الأفراد الذين تُروى قصصُهم، وذلك من خلال إرشادات محددة حول أفضل الطرق لمشاركة القصص».

ودعا المشاركين في هذا المجال إلى أن «يتذكروا دائماً أنه يمكن لقصة أن تغير العالم حقاً، لذلك دعونا نغير العالم من خلال تغيير الطريقة التي نروي بها قصصنا». وتهدف المبادرة إلى تشجيع المنظمات ورواة القصص على استخدام الدليل من خلال جهود التوعية الخاصة بها، إضافة إلى إطلاق استراتيجية التحالف للمشاركة، التي ستوفر لأعضاء المبادرة الفرصة لتعزيز الوعي من خلال الفعاليات وورش العمل. كما تسعى المبادرة إلى تقديم دورات تدريبية بحضور شخصي أو عبر الإنترنت حول تنفيذ المبادئ العشرة للمبادرة، والعمل على تنظيم خمس فعاليات إضافية تركز على المبادرة كجزء من برنامج الإنسان وكوكب الأرض في معرض «إكسبو 2020 دبي».

• المنتدى يسلط الضوء على المجالات ذات الاهتمام المشترك من خلال رواية القصص.

طباعة