أسرة مايك أكّدت أن زيارتها الأولى إلى الإمارات تثقيفية في المقام الأول

«إكسبو دبي» يلهم عائلة أميركية: رحلتنا كاملة الأوصاف

صورة

أسهم «إكسبو 2020 دبي» في تغيير قناعات عائلة أميركية، بشأن السفر إلى دولة الإمارات، لتحقيق أهداف مختلفة عن التي كانت تخطط لها، وذلك بزيارة دبي للمرة الأولى بهدف خوض رحلة ثقافية بدلاً من أن تقتصر الزيارة على الاستمتاع بالأجواء الرائعة في الدولة والبحث عن أبرز الوجهات السياحية.

وقرر الزوجان مايك وجيل، أن تكون رحلتهما مع ابنتيهما كاميليا وصوفينيا إلى دبي استثنائية، بعدما خططا لهذه الرحلة منذ فترة طويلة، حيث إن المعرض العالمي ألهمهما بالاستفادة القصوى من زيارتهما الأولى إلى الإمارات، وأن تكون الرحلة تثقيفية في المقام الأول، إذ حطا في يومهما الأول بين أجنحة صربيا وفرنسا وإسبانيا وفرنسا.

وقالت جيل، لـ«الإمارات اليوم»، التي التقت الأسرة في جناح صربيا: «نشعر بسعادة كبيرة بعدما حالفنا التوفيق في الحصول على إجازة للسفر إلى دبي، فمنذ فترة طويلة ونحن لدينا الرغبة في السفر إلى المدينة، ولكن في كل مرة تواجهنا بعض العقبات وآخرها جائحة فيروس (كورونا) في العامين الماضيين».

وأضافت: «الإمارات لديها شهرة عالمية بشكل عام، ودبي بشكل خاص، وبالتحديد في هذا التوقيت من العام، إذ إن الأجواء استثنائية ورائعة من الجوانب كافة، بينما تأتي استضافة (إكسبو 2020) في الإمارات لتجعل رحلتنا إلى دبي كاملة الأوصاف، خصوصاً أننا نهتم بدرجة كبيرة بمسألة الدراسة لابنتينا كاميليا وصوفينيا».

وتابعت جيل، التي زارت برفقة أسرتها أجنحة عدة في يومهم الأول بالمعرض: «اتفقنا أن تكون زيارتنا إلى دبي شاملة كل شيء لمدة 10 أيام، إذ إننا قررنا ألا يقتصر الأمر فقط على زيارة الأماكن السياحية في الدولة، ولكن يتضمن الأمر أن نزور المعرض العالمي ثلاث أو أربع مرات على أقصى تقدير، حتى نحصل جميعاً بشكل عام، والابنتان بشكل خاص على فرصة زيارة أكبر عدد من الأجنحة، والاستفادة من العلوم والتكنولوجيا التي يقدمها (إكسبو 2020)».

من جهتها، قالت الابنة كاميليا: «حققت أحد أهم أهدافي منذ فترة طويلة، وهي زيارة دبي، إذ أتابع دوماً على مواقع التواصل الاجتماعي التطوّر الذي وصلت إليه دولة الإمارات، إلى جانب أنه لدي العديد من الأصدقاء الذين زاروا دبي ونصحوني بالذهاب إليها».

وأوضحت: «دراستي مرتبطة بعلوم الاتصالات، بينما شقيقتي صوفينيا تدرس الكمبيوتر والتكنولوجيا، لذلك من دون شك يعد (إكسبو 2020 دبي) مادة خصبة بالنسبة لنا للتعرف إلى أبرز الاختراعات، والعديد من الأشياء التي قد تفيدنا في دراستنا الجامعية بشكل خاص».

10 أيام مدة زيارة العائلة، التي تنوي التجوال بين أبرز المعالم الإماراتية.


جيل:

• «سنزور المعرض العالمي ثلاث أو أربع مرات، حتى نحصل على فرصة زيارة أكبر عدد من الأجنحة».

كاميليا:

• «دراستي مرتبطة بالاتصالات، وشقيقتي صوفينيا تدرس الكمبيوتر، لذلك فالمعرض الوجهة المناسبة لنا».


ليست المرة الأخيرة

قالت الشابة الأميركية كاميليا إنها وصلت مع عائلتها إلى دبي الأحد الماضي، ولديهم برنامج حافل يسعون إلى تنفيذه. وأوضحت: «إلى جانب رغبتنا في زيارة (إكسبو دبي) أكثر من مرة، نخطط لأن نشاهد أبرز المعالم السياحية في الدولة، بينما أتوقع ألا تكون هذه هي زيارتنا الأخيرة إلى دبي، إذ أرى أن 10 أيام غير كافية للاستمتاع بما تضمه المدينة من أماكن مبهرة وجميلة».

طباعة