معرض ينظّمه جناح فرنسا في «إكسبو دبي»

عين إكسبو.. تجربة «الغرف المشبعة بالألوان».. تنتظركم لشهر كامل

صورة

يحتفي جناح فرنسا في «إكسبو 2020 دبي»، خلال معرض «الغرف المشبعة بالألوان»، الذي يستمر على مدى شهر كامل، ويجسد فكرة التجربة الحركية داخل اللون، بذكرى الفنان الفنزويلي كارلوس كروز ديز، الذي يعد أحد آباء الفن الحركي في العالم.

وعن هذه التجربة الفريدة، قال كارلوس كروز الابن، الذي حضر خصيصاً إلى دبي، لحضور افتتاح معرض والده (1923 - 2019)، والذي استقر في فرنسا حتى رحيله: «بدأت أبحاث التشبع اللوني في باريس عام 1965، إذ يعتمد الإنسان على الشكل لتجسيد اللون، كلون السماء ولون الشجر، لكن فكرة البحث تقوم على أن اللون لا يحتاج إلى شكل كي يتجسّد فيه، بل يحتاج إلى إدراك كي نراه ونشعر به ونلمسه أيضاً. لذا تقوم التجربة على وضع أربعة ألوان مختلفة في مربع كبير، تتم إضاءته من خلال ألوان النيون البيضاء الهادئة، التي يوضع عليها فلتر للّون المطلوب ودرجة شدته. وتحتوي هذه التجربة على اللون الأزرق، والأحمر، والأخضر، ثم الأحمر مرة أخرى».

وأوضح كروز الابن: «لخوض التجربة على الشخص أن يقف بشكل مستمر لمدة دقيقة أو أكثر في مربع اللون الأزرق ويتحرك داخله، حيث سيشعر حينها بأنه قادر على لمس اللون والشعور به. ثم سيبدأ عقله تدريجياً بتخفيف اللون وتحويله للأبيض، ثم بانتقال الشخص نفسه إلى المربع الأحمر، سيشعر بشدة هذا اللون وقوته، وسيكون إحساسه باللون قوياً في البداية، حتى تعتاده عيناه، فتبدأ حدة اللون في الانخفاض شيئاً فشيئاً».

وتابع: «من ثم ينتقل الشخص إلى غرفة اللون الأخضر، الذي نجده لوناً هادئاً في البداية ثم تزداد قوته، وأخيراً يعود المشارك لغرفة اللون الأحمر مرةً أخرى، ورغم أن اللون بالدرجة نفسها التي اختبرها المشارك سابقاً، إلا أنه سيجده أقل حدة بدرجات عدة من المرة الأولى، وبشكل ملحوظ».

وأشار ديز الابن إلى أن الألوان ثابتة، وكذلك درجة قوتها داخل كل مربع، ولكن طبيعة الحركة والإحساس ودرجة الوعي تختلف كل مرة. كما أن التجربة تختلف من إنسان لآخر حسب ثقافته وتعريفه للّون، وحسب إحساسه وإدراكه. فاللون الأحمر على سبيل المثال يعد دموياً في بعض الثقافات، بينما يُعد ملكياً في ثقافات أخرى، لذا بالتأكيد ستختلف تجربة كل شخص عن الآخر.

ويستمر معرض الغرف المشبعة بالألوان من خلال الفن الحركي، الذي انطلق أمس، حتى 14 يناير المقبل، ويفتح أبوابه لكل زوار «إكسبو 2020 دبي»، لتجربة جديدة ومميزة في جناح فرنسا الواقع في منطقة التنقل.

• كروز :«اللون لا يحتاج إلى شكل كي يتجسّد فيه، بل يحتاج إلى إدراك كي نراه ونشعر به ونلمسه أيضاً».

• المعرض يجسّد فكرة التجربة الحركية داخل اللون، ويحتفي بذكرى الفنان الفنزويلي كارلوس كروز ديز.


تأثير حقيقي

تعمل التجربة اللونية لمعرض «الغرف المشبعة بالألوان»، كمحفز يوقظ مفهوم اللون باعتباره حقيقة مادية فيزيائية مستقلة، لديها القدرة على التأثير في أحاسيسنا حسب الكثافة، معطية تأثير البرودة أو الحرارة أو حتى الصوت.

طباعة