ينظمها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين وجناح أوزبكستان

فعاليات بروح أوزبكية في «إكسبو».. تعزّز دور المرأة

صورة

كشف الجناح الوطني لجمهورية أوزبكستان في «إكسبو 2020 دبي» عن فعاليات متنوّعة، تلقي الضوء على الإنجازات العلمية والاقتصادية، وجهود أوزبكستان في تمكين المرأة والتوازن بين الجنسين، خلال السنوات القليلة الماضية، وما يتميز به هذا البلد الصديق من تراث ثقافي ثري ومعالم سياحية متنوّعة وفرص استثمارية واعدة، إضافة إلى التعريف بخارطة طريق التنمية الوطنية.

ويقدم جناح أوزبكستان الوطني، بالتعاون مع مؤسسة تنمية الفنون والثقافة الأوزبكية، الشريك الرسمي للجناح، عدداً من الفعاليات الهادفة للتعريف بالثقافة والتراث الغني لأوزبكستان وإمكاناتها المتنوّعة، من خلال «إكسبو 2020 دبي».

وستنظم بعض الفعاليات الأوزبكية في جناح المرأة بـ«إكسبو 2020 دبي»، الذي يقام للمرة الأولى في تاريخ «إكسبو الدولي»، بالتعاون مع «كارتييه»، إذ تمثل فعاليات جناح المرأة المتنوّعة، التي تنظم تحت مظلة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، وبرعاية حرم سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، منصّة دولية تجمع القادة والخبراء من أنحاء العالم، لإدارة حوار بنّاء يهدف إلى تعزيز دور المرأة في المجتمع، وتسليط الضوء على دورها في القضايا العالمية، مع تبادل الخبرات والتعريف بالاستراتيجيات المدروسة، لتعزيز التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة، كما يعرض الجناح محتوى وبرامج إبداعية تؤكد التزام «إكسبو 2020 دبي» بملف المرأة والتوازن بين الجنسين، تجسيداً لشعاره: «عندما تزدهر المرأة تزدهر البشرية».

وينظم جناح جمهورية أوزبكستان الوطني، اليوم، بالتعاون مع مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين جلسة ملهمة بعنوان «المرأة القيادية في تعزيز التوازن بين الجنسين»، في جناح المرأة تشارك فيها وزيرة تنمية المجتمع حصة بوحميد، ونائبة رئيس مجلس إدارة مؤسسة تنمية الفنون والثقافة عضو لجنة المساواة بين الجنسين بجمهورية أوزبكستان، سعيدة ميرزيوييفا، ونائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى غانم المرّي، وعدد من الشخصيات والقيادات النسائية العالمية.

عقود مثمرة

أكدت سعيدة ميرزيوييفا اهتمام أوزبكستان بالانفتاح على مختلف الثقافات، وحرصها على تبني تجارب إيجابية جديدة، ومشاركة تجاربها الناجحة مع دول العالم، مشيرة إلى الوسائل والآليات المتنوّعة التي تتبعها بلادها للتعريف بإمكاناتها الثقافية الهائلة، من خلال فعاليات عديدة على الساحة الدولية.

وأشارت إلى أن العام المقبل سيصادف الذكرى الـ30 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين أوزبكستان ودولة الإمارات، لافتة إلى أن العقود الثلاثة الماضية كانت مثمرة على كل المستويات بصورة أتاحت الفرصة لتبادل المعرفة والإلهام لتحقيق إنجازات نوعية بمختلف المجالات.

وتابعت سعيدة: «انطلاقاً من ذلك، فإن مشاركتنا في «إكسبو 2020 دبي»، هي حدث مهم يعطي دفعة إضافية لحوار رفيع المستوى وتعزيز الشراكة مع الإمارات، والدول الأخرى المشاركة فيه، من خلال أجنحتها الوطنية المختلفة».

منصّة فريدة

من جانبها، قالت منى المرّي: «إن (إكسبو 2020 دبي) يُعدّ منصّة فريدة لاستعراض أهم الإنجازات العالمية وجمع العقول المبدعة من 192 دولة تشارك في هذا الحدث العالمي، الذي يتزامن انعقاده مع الاحتفال باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، ويمثل هذا الحدث الاستثنائي توقيتاً مناسباً للتعريف بإنجازاتنا الوطنية خلال الـ50 عاماً الماضية أمام الزوّار والمسؤولين من مختلف دول العالم، وتسليط الضوء على خططنا الإبداعية للـ50 عاماً المقبلة».

وأشارت إلى أن «الاحتفال باليوبيل الذهبي في وجود العالم كله على أرض الإمارات، يدفع الإماراتيين إلى التطلع بثقة نحو المستقبل بكل ما لديهم من رؤى وأفكار وقدرات على تشكيل مستقبل أفضل للجميع».

ورحّبت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين بمشاركة أوزبكستان في «إكسبو 2020 دبي»، مثمنة العمل الجاد لمؤسسة تنمية الفنون والثقافة، لاسيما مبادراتها الحافلة في إمارة دبي، التي تأتي في إطار التعاون والشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وأوزبكستان في مختلف المجالات والعلاقات الأخوية بين البلدين الصديقين قيادة وشعباً، مشيدةً بالتراث الثقافي الثري لجمهورية أوزبكستان وتقاليدها العريقة.

استعراض الروح والحب

من ناحيتها، اعتبرت المديرة التنفيذية لمؤسسة تنمية الفنون والثقافة، جايان أوميروفا، مشاركة المؤسسة في هذا الحدث، الذي يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، فرصة فريدة لإطلاع شعوب العالم على تراث أوزبكستان الثري، وللتذكير بمدى الروابط الثقافية التي تجمعه مع العالم العربي والحضارة الإسلامية بأكملها التي تشكلت على مر القرون. وأضافت: «اعتماداً على هذا الجانب الثقافي والحضاري كأساس، نقدم أوزبكستان بطريقة جديدة، كدولة متطورة التفكير وصاحبة إمكانات إبداعية، ما يساعد على خلق مستقبل أفضل للأجيال المقبلة، بما يحقق مصلحة الإنسانية جميعاً وتكوين قيم مشتركة».

وقدم مساء أول من أمس، العرض الدولي الأول لباليه «لازجي.. استعراض الروح والحب» في أوبرا دبي، الذي يبرز التراث الثقافي والتاريخي لأوزبكستان، عبر واحد من أكثر الاستعراضات الشعبية في هذا البلد، الذي يعود تاريخه إلى 3000 سنة، وهو استعراض قديم حافل بالأساطير ويجسّد الحكمة الشعبية القديمة، وهو من إخراج المصصم الاستعراضي رايموندو ريبيك، وأداء فرقة باليه مسرح أليشر نافوي الأكاديمي البولشوي الحكومي، وقد عرض في طشقند في سبتمبر 2019 وأدرجته لجنة «اليونسكو» الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي في قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية.

كما ينظم، غداً، حفل موسيقي لعازف البيانو بهزود عبدالرحيموف، في حديقة اليوبيل بـ«إكسبو 2020 دبي»، إذ يقدم من خلاله مقطوعات من الأعمال الكلاسيكية الشهيرة لبيتهوفن، وشوبان، وموسورجسكي، وتشايكوفسكي.

وحاز عبدالرحيموف جائزة مسابقة البيانو الدولية في لندن، ودرس الموسيقى في مدرسة يوسبنسكي المتخصصة في الموسيقى بطشقند. وقدم عروضاً مع أوركسترا لندن، وأوركسترا أوسلو الفيلهارمونية. وتستقطب حفلاته الموسيقية دائماً أعداداً كبيرة من الجمهور.


مهرجان البردة

تشارك مؤسسة تنمية الفن والثقافة في مهرجان «البردة»، في إطار معرض «إكسبو 2020 دبي» في الفترة من 19 إلى 21 ديسمبر المقبل بعرض الفنون الشعبية الموسيقية والأفلام الأوزبكية، إضافة إلى المشاركة في حلقة نقاشية بعنوان: «الحياة الحضرية: تحول الفضاء الإسلامي».

ويُعدّ مهرجان «البُردة» منصّة متعددة التخصصات تنظمه وزارة الثقافة والشباب بدولة الإمارات. وتتمثل مهمة المهرجان في إلهام الأجيال الشابة للتواصل بشكل أعمق مع هويتهم الثقافية، وتعزيز مكانة الثقافة الإسلامية في المجتمع.

طباعة