اجتاز 40 كيلومتراً في 48 ساعة.. وأطلق تحدياً لغيره من الزوار ليحذوا حذوه

مغربي يزور 192 جناحاً في «إكسبو» خلال يومين

صورة

عندما فتح «إكسبو 2020 دبي» أبوابه للعالم، عَلِم أمين زعنون، المغربي الجنسية، البالغ 31 عاماً من العمر، أنه أراد زيارة أكبر عدد ممكن من الأجنحة في أسرع وقت ممكن، وقد استطاع تحقيق الإنجاز البارز، المتمثل في زيارة جميع أجنحة الدول، البالغ عددها 192 جناحاً، في غضون يومين فقط.

وبحلول نهاية اليوم الأول، كان زعنون، المقيم في أبوظبي، قد اجتاز مسافة 20 كيلومتراً سيراً على الأقدام، بعدد خطوات فاق 27 ألف خطوة، وفي اليوم الثاني مشى مسافة 19.5 كيلومتراً تقريباً، أي ما مجموعه 40 كيلومتراً تقريباً في غضون 48 ساعة، وأطلق تحدياً لغيره من الزوار ليحذوا حذوه.

ولم يستدعِ إنهاء التحدي جهوداً كثيرة من زعنون، الذي قال إنه أراد تمثيل العرب في «إكسبو 2020 دبي»، ودعم الصحة واللياقة، وتشجيع الناس من جميع أنحاء العالم على زيارة الموقع.

وقال أمين زعنون: «منذ انطلاق فعاليات (إكسبو 2020 في دبي)، أردت أن أمثل جميع العرب عبر دعم هذا التحدي، وفي الوقت عينه أريد تشجيع كل من يعاني وزناً زائداً على ممارسة الرياضة، وتشجيع الناس بصورة عامة على زيارة (إكسبو 2020)، أريد تحدي الجميع، رجالاً ونساء يعيشون في دولة الإمارات، وجميع السيّاح الذين يزورون الدولة، حتى يشعروا بالحماس لزيارة (إكسبو 2020)».

وأضاف زعنون أنه قبل زيارته خطط لهذه المغامرة بدقة، واتجه من أبوظبي نحو موقع «إكسبو 2020» على متن سيارته في الصباح الباكر، وبحث عن الأجنحة الأكثر ازدحاماً، وتأكد من زيارتها قبل ساعات الذروة لتجنب الزحام والطوابير بأفضل شكل، وخطط زعنون أيضاً لزيارة الأجنحة بحسب مناطقها، التي زارها واحدة تلو الأخرى.

وقال إن «خوض هذا التحدي في أنحاء (إكسبو 2020) منحه فرصة تعلّم المزيد عن دول من جميع أنحاء العالم، والتعرّف إلى ثقافات جديدة، وهو أمر لطالما أراد تحقيقه».

وأضاف: «كانت التجربة رائعة، أودّ أن أشكر صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على منحنا هذه الفرصة، أهم ما اكتسبته من هذه التجربة هو التعرف إلى أشخاص جدد، تعلمت المزيد أيضاً عن دول جديدة، وفي (إكسبو 2020) استطعت مشاهدة تقاليد دول، واكتشافاتها المختلفة، والتقنية التي تحظى بها كل واحدة منها، ورأيت ما يميز كل دولة وما تتمتع به لتقديمه».

وبيّن زعنون أنه بينما كانت بعض أكثر الأجنحة شعبية من أجنحته المفضلة، استمتع كثيراً أيضاً بزيارة أجنحة دول لم يكن على دراية بها.

وقال: «جناحي المفضل هو جناح دولة الإمارات بالطبع، وأحببت أيضاً جناح ألمانيا والتقنية المعروضة فيه، وجناح كرواتيا مميز أيضاً وتُعرض فيه سيارة كهربائية فريدة، وتوجد بعض الجزر التي لم أسمع عنها قط، وبفضل (إكسبو 2020)، استطعت معرفة المزيد عن هذه الجزر الصغيرة».

وأشار إلى أن «إكسبو 2020 دبي» وجهة لا يمكن تفويت رؤيتها لجميع المقيمين في دولة الإمارات وزوارها، ويريد تشجيع الجميع على محاولة رؤية أكبر عدد ممكن من الأجنحة، وخوض تحدي التعرّف إلى أشخاص جدد، ومعرفة المزيد عن ثقافات أخرى، والحفاظ على اللياقة البدنية.

طباعة