جينينغز وكروس يقدّمان حصصاً تدريبية في منطقة الملاعب الرياضية بـ «الحدث الدولي»

نجما منتخب إنجلترا: «إكسبو دبي» أضخم معرض يتبنى تطوير رياضة «الكريكت» عالمياً

صورة

أكد نجما المنتخب الإنجليزي لكريكت الرجال والسيدات، كيتون جينينغز، وكيت كروس، إن «إكسبو 2020 دبي» يمثل علامة فارقة في تاريخ المعارض الدولية، لكونه الأضخم تاريخياً في تبنيه القضايا الرياضية بكل أشكالها، ومنها تطوير رياضة الكريكت وزيادة انتشارها عالمياً.

جاء ذلك خلال إدارة جينينغز وزميلته في منتخب سيدات إنجلترا، كروس، لحصص تدريبية بمنطقة الملاعب الرياضية الموجودة في «إكسبو 2020 دبي».

وقال جينينغز، لـ«الإمارات اليوم»، إن «تخصيص مساحة كبيرة من (إكسبو) للملاعب والأنشطة الرياضية، يعد الأضخم في تاريخ معارض (إكسبو) الدولية، ويعكس مدى الدور الكبير الذي توليه دبي في تطوير القطاع الرياضي بشكل عام، والكريكت على وجه التحديد».

وأضاف: «يمثل (إكسبو)، بجمعه تحت قبة واحدة أجنحة 192 دولة، نموذجاً للطيف المجتمعي للإمارات بشكل عام ودبي على وجه التحديد، في ظل وجود أكثر من 200 جنسية مختلفة، من ضمنها جاليات، تعد الكريكت اللعبة الشعبية الأولى فيها، ومن هنا جاءت أهمية تخصيص حصص تدريبية في الملاعب الرياضية بـ(إكسبو)، وسعينا خلالها، أنا وزميلتي كروس في منتخب سيدات إنجلترا، إلى تقديم النصائح وآليات التدريبات التي تضمن الارتقاء بمستوى اللاعبين».

وتابع: «تأتي هذه الحصص بصورة متزامنة مع استضافة دبي لـ(كأس العالم للكريكت)، في بطولة كشفت لنا، من خلال مباراة الأحد الماضي، بين المنتخبين الباكستاني والهندي، مدى الشعبية الكبيرة التي تحظى به لعبة الكريكيت في الإمارات، خصوصاً أن الحضور الجماهيري لهذه المباراة تخطى أكثر من 20 ألف متفرج».

وقال جينينغز: «أشكر (طيران الإمارات) التي تطلق اسمها على استاد (أولد ترافورد)، أحد أهم ملاعب الكريكت في إنجلترا، ومقاطعة (لانكشر) التي أنتمي لفريقها، على إتاحة الفرصة لي وكروس لتقديم هذه الدورات التدريبية، ضمن الفعاليات الرياضية لـ(إكسبو)، ونقل خبراتنا إلى الأجيال المقبلة، سواء من المقيمين أو زوار المعرض».

بدورها، قالت لاعبة منتخب إنجلترا للسيدات، كيت كروس: «إنها زيارتي الأولى لدبي، والمفاجأة كانت كبيرة بمدى الشعبية الواسعة التي تحظى بها رياضة الكريكت في الإمارات بشكل عام ودبي على وجه التحديد».

وأضافت: «إن تخصيص دورات تدريبية ضمن فعاليات (إكسبو)، يسلط الضوء على الدور الريادي لهذا المعرض في الجمع بين كل الاهتمامات، ومن ضمنها الاهتمام بزيادة الثقافة الرياضية بكل أطيافها، لما تمثله الرياضة في الإمارات من أسلوب حياة صحي».

واختتمت: «إقامة هذه الدورة التدريبية بصورة متزامنة مع استضافة دبي لبطولة كأس العالم للكريكت، تؤكد مجدداً مدى الاهتمام الذي يوليه المعرض للرياضة».

طباعة