جناح إستونيا يستعرض إمكاناتها في الحلول الإبداعية

عين إكسبو.. «الدولة الذكية».. الحياة كلها رقمية إلا الزواج والطلاق

صورة

بعناصر جاذبة، يحفل جناح إستونيا، إذ يقدم مظاهر المجتمع الرقمي والحلول الإبداعية في هذه الدولة للعالم، حيث يمكن أن تتم كل الأنشطة رقمياً في إستونيا، باستثناء الزواج والطلاق، حسب المفوض العام لجناح دولة إستونيا في «إكسبو 2020 دبي»، دانيال شاير.

وأضاف شاير «يستعرض الجناح قصة نجاحنا ووصولنا إلى ما نحن فيه اليوم، وكيف فعلنا ذلك مع الحفاظ على البيئة والطبيعة. كما يشمل الجناح جزءاً مهماً عن الإبداع التعليمي، ويضم فصلاً ذكياً يقدم مساحة للتعلم الذكي، إذ تتبوأ إستونيا موقعاً متقدماً في مجال التعليم في مؤشرات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية».

وأكد المفوض العام للجناح تقدير بلاده لجهود الإمارات ومثابرتها على تنظيم نسخة استثنائية من «إكسبو» وسط بيئة آمنة للمشاركين، تستعرض آخر ما توصل إليه العقل البشري في مختلف المجالات، ما يجسّد الإمكانات الكبيرة والاحترافية العالية لدولة الإمارات في تنظيم كبرى الأحداث العالمية.

وقال شاير لوكالة أنباء الإمارات (وام)، إن «(إكسبو 2020 دبي) منصة عالمية تجمع دول العالم لتبادل الآراء المقترحة، وتقديم حلول للتحديات العالمية الحالية والمستقبلية، منها ظاهرة التغير المناخي والحد من تداعيات جائحة كورونا، وتعزيز التجارة الدولية والتنمية البشرية لصناعة مستقبل مزدهر للأجيال المقبلة، بما يسهم في تعزيز جودة الحياة الإنسانية على مستوى العالم».

ونوه بأن «إكسبو 2020 دبي» يسهم على مدى ستة أشهر من الفعاليات والأحداث الكبرى في تأسيس صداقات جديدة بين دول العالم، ومناقشة التحديات العالمية وتعزيز التجارة الدولية، كما يتيح لإستونيا مشاركة إنجازاتها عبر الإبداع الرقمي مع الإمارات ودول العالم المشاركة في الحدث الدولي.

وأوضح المفوض العام للجناح أن «انطلاق (إكسبو 2020 دبي) بالتزامن مع احتفالات الإمارات باليوبيل الذهبي بمثابة رسالة قوية تسلط الضوء على دور الإمارات المؤثر على مستوى العالم، إذ تحمل استضافة الإمارات أول إكسبو في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا دلالات مهمة، تعكس التقدم الكبير الذي حققته الإمارات في تأسيس اقتصاد ديناميكي ومجتمع متعدد الجنسيات، بالإضافة إلى إطلاق مبادرات عالمية، تهدف إلى تعزيز السلام والاستقرار والتسامح والتضامن الإنساني في المنطقة والعالم».

وحول المحاور التي يركز عليها الجناح، أوضح شاير أنه يستعرض التحول الذكي والرقمي والاستدامة، ويركز على نمط الحياة الرقمي والذكي والمستدام، إذ يقدم الطابق الأول من الجناح نظرة على العالم الرقمي، بينما يعرض الطابق الثاني فرص الأعمال بهدف الالتقاء بالمستثمرين ورجال الأعمال.

وأفاد بأن الجناح الإستوني يتضمن نحو 40 شريكاً من قطاعات مختلفة، وينظم عدداً من الفعاليات القائمة على موضوعات متخصصة، كما تدير إستونيا منتدى الأعمال القائم على الموضوعات المتخصصة في «إكسبو 2020 دبي»، حيث يعرض موضوعاً جديداً أسبوعياً. وحول مشاركة إستونيا في «إكسبو 2020 دبي»، في تعزيز علاقاتها الاستراتيجية مع الإمارات، قال إن منهجية إستونيا في تعزيز علاقاتها مع الإمارات شملت ثلاثة محاور مهمة خلال الفترة الأخيرة، هي: افتتاح سفارتها في أبوظبي في عام 2019، وافتتاح مكتب الأعمال والشركات الإستوني في دبي، بالإضافة إلى مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي».


المفوض العام للجناح:

• «المعرض يسهم على مدى ستة أشهر في تأسيس صداقات جديدة بين دول العالم».

• «نقدّر جهود الإمارات ومثابرتها على تنظيم نسخة استثنائية من (إكسبو)».


فرصة مهمة

قال المفوض العام لجناح إستونيا في «إكسبو 2020 دبي»، دانيال شاير، إن «(إكسبو 2020 دبي)، فرصة مهمة للشركات الإستونية لعرض حلولها الإبداعية والذكية، إذ تسعى لاستقطاب شركاء تجاريين من الإمارات ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي، في مجالات تكنولوجيا المعلومات والمدن الذكية والغذاء والأثاث والدفاع».

طباعة