غرف لذوي الصعوبات الحسية ومرافق عامة بلغة «برايل» وتجارب ضيافة فاخرة

مراكز زوّار «إكسبو 2020».. رفاهية وخدمات 5 نجوم

صورة

تجربة متكاملة، يوفرها «إكسبو 2020 دبي»، لزواره وضيوفه المتوافدين بأعداد هائلة من مختلف مناطق العالم. ومنذ افتتاحه في مطلع أكتوبر الجاري، بدت الجهود الكبيرة لتوفير كافة آليات الراحة لزواره والارتقاء بتجربة اكتشافهم للحدث إلى أعلى معايير النجاعة والفاعلية، وترجمت هذه الجهود بأشكال عدة، عبر الخدمات التي يوفرها المعرض لجمهوره في كل مكان، وتجسدت بشكل أبرز في تجربة «مراكز الزوار»، والتي تمثل أحد أفضل مرافقه الاستثنائية التي تقدم وجبة خالصة من السعادة لضيوف الحدث، وخدمات 5 نجوم.

تسعة مراكز للزوار، تتعهد بتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة والتجاوب مع احتياجات الجمهور، بغرض تحسين جودة تجربتهم واكتشافاتهم لمختلف تفاصيله، في الوقت الذي تتعهد نفس هذه المراكز، بتقبل اقتراحاتهم وملاحظاتهم وحتى شكاواهم، والنظر فيها ومراجعتها ومن ثم معالجتها بشكل يخدم تطلعات مختلف الفئات وتوقعاتهم ويضمن رضاهم، بما ينتظرهم في خدمة استقبال هذه المراكز من تجارب، أبرزها قسم خاص للاستعلامات و«لسعادة الزوار» و«الأطفال المفقودين» وآخر لاسترجاع «المفقودات» التي ضيعها الزوار في الحدث، وخدمات تأجير «عربات الأطفال» لتوفير المزيد من الراحة للعائلات وأسرهم.

وتطرح هذه المراكز خدمات طبية متنوعة للإسعافات الأولية، مجهزة بأحدث التقنيات الطبية وغرف للاستشارات الطبية العاجلة، وسيارات إسعاف متوفرة قبالة المراكز للاستجابة الفورية للطوارئ الصحية والأزمات.

وتوفر «مراكز الزوار» الموزعة في مختلف أرجاء «إكسبو»، تجربة مريحة لجمهوره، وذلك، بما تحتويه هذه «المنشآت العصرية» المصممة بشكل «ذكي»، من معدات ومرافق تناسب كافة فئات الزوار، بعد أن ضم كل منها طابقين موسعين، يفصل بينهما سلالم كهربائية لتسهيل عملية الحركة، في الوقت الذي خصص الطابق الأول للمراكز، مرافق صحية موسعة المساحة للرجال والنساء ومصليات مجهزة بالكامل لاستيعاب أعداد كبيرة من الناس، مع مراعاة الاحترازات الوقائية والتباعد الاجتماعي المطلوب للحماية من «كورونا»، وكذلك أهداف الاستدامة التي ينتصر لها الحدث العالمي. ورصدت «الإمارات اليوم» أثناء زيارتها لأماكن الصلاة في المركز، استخدام سجادات صلاة ورقية «صديقة للبيئة» وقابلة للتدوير وذات استعمال واحد.

أما الزوار من أصحاب الهمم، فقد خصصت لهم في المراكز، «دورات مياه» خاصة تناسبهم وأخرى «معززة» توفر لهم كافة آليات الراحة والسلاسة. وفي إطار جملة من الإجراءات الواسعة لضمان تنظيم حدث شامل يسهل الوصول إليه، تم تقديم مجموعة متنوعة من الخدمات الإضافية لهذه الفئة في الموقع، بما في ذلك تأجير الكراسي المتحركة والمركبات الكهربائية ومنطقة خاصة لشحن الكراسي المتحركة الكهربائية.

أما ضيوف الحدث من العائلات، فقد خصصت لهم، دورات مياه عصرية، مصممة بشكل فني وبجداريات مبهجة، لمنحهم تجربة بصرية ممتعة والمزيد من الخصوصية لهم ولأبنائهم.

من جهة أخرى، تطرح تجربة هذه المراكز، تجهيزات ومرافق تستجيب لتجارب جميع فئات الجمهور الحاضر، حيث تضم أروقتها، غرف للرضاعة وتغيير ملابس الأطفال، لضمان الاستجابة لاحتياجات الأمهات وأطفالهن الرضع، وليس من الغريب أن تتصدر كل هذه المقرات، مساحات الطوابق الأرضية للمراكز، لتتناسب مع متطلبات كل فئة على حدة. وذلك بجانب الخدمات الطبية في مراكز الزوار، فضلاً عن غرف هادئة مخصصة للبالغين والأطفال الذين يحتاجون إلى تخفيف الضغط عن صخب المعرض.

أما لمن يحتاج من الزوار، إلى تخفيف وطأة التعب والإرهاق الذي تسببه حرارة الطقس والتجوال تحت أشعة الشمس الحارقة، وتجربة رفاهية استثنائية، فقد تم استحداث غرف استحمام خاصة للنساء والرجال، تضم حمامات نظيفة ومناشف ناصعة ومرايا فخمة تحاكي نفس تجارب الفنادق الفاخرة.

وتطمح هذه المراكز، لتوفير الراحة لمن أرهقهم التجوال في مساحة المعرض المترامي الأطراف، عبر توفير غرف ومساحات هادئة للراحة والاسترخاء وتجديد الطاقة لمن يعانون القلق أو الحساسيات الزائدة، بعد أن تم تصميم مناطق خاصة للاسترخاء أطلق عليها اسم «الغرف الهادئة» لتلبية احتياجات ذوي الصعوبات الحسية، إذ التزم «إكسبو 2020 دبي» في مراكز الزوار 1 و3 و 4 و 6، بتوفير 4 غرف هادئة للزوار، ذوي الحمل الحسي الزائد واضطرابات طيف التوحد.

وحرص القائمون على «إكسبو»، على تصميم تجربة ضيافة متكاملة في مراكز الحدث، ولعل أبرز هذه الخدمات المتوافرة بسهولة، خدمة الصراف الآلي، وآلات الشحن الذاتي للهواتف الذكية ومتاجر «زووم» المتصدرة لمشاهد الطوابق الأرضية للمراكز. في الوقت الذي يتماشى المكان مع متطلبات حيوانات الخدمة، من خلال تخصيص منطقة صغيرة قبالة واجهة المراكز، للعناية بها، فيما يتوافر قبالتها خدمة تأجير الدراجات الهوائية التي تسهل اكتشاف تفاصيل المعرض ومحتوياته.

لفتة إنسانية

في إطار حرص إدارة «إكسبو 2020 دبي»، على تقديم تجربة ضيافة متكاملة، تفي بحاجة وسعادة المتعاملين، وتترجم مختلف الاحتياجات الخاصة، لم يغفل القائمون على الحدث، عن ترجمة هذا الحس الإنساني العالي في مختلف أرجاء «مراكز الزوار» وذلك، عبر تضمين لغة القراءة والكتابة «برايل» علي كافة لوحات وواجهات غرف ومرافق المركز، مكرسين لفتة إنسانية استثنائية تجمع جميع الزوار تحت راية واحدة من الابتكار والإبداع والتواصل الخلاق.

تجربة متكاملة، يوفرها «إكسبو»، لزواره المتوافدين بأعداد هائلة من مختلف مناطق العالم.

طباعة