شرطة دبي تعتمد استراتيجية متطورة في التأمين بروح مدنية

«دقيقة واحدة» تكفي للشعور بالأمان في «إكسبو».. دون مظهر عسكري

صورة

يلفت الأنظار في معرض «إكسبو 2020 دبي» اختفاء المظهر العسكري كلياً، لدرجة دفعت البعض إلى السؤال: أين الشرطة من هذا الحدث الضخم؟ والإجابة في كلمة واحدة هي «دقيقة»، بحسب المناوب العام لشرطة دبي في معرض «إكسبو»، اللواء أحمد ثاني بن غليطة، قائلاً لـ«الإمارات اليوم» إن «زمن الاستجابة لأي طلب أو بلاغ أو شكوى داخل المعرض هو دقيقة واحدة، فنحن موجودون في كل مكان، لكن باستراتيجية مختلفة كلياً، دون الحاجة إلى الانتشار الشرطي التقليدي».

وكشف بن غليطة، عن استخدام أحدث التقنيات لتأمين معرض «إكسبو 2020 دبي»، من كاميرات متطورة، لأجهزة مسح، مع خمس نقاط لمراكز الشرطة الذكية «إس بي إس، فضلاً عن التواجد المدروس بمظهر مدني، سواء لرجال الشرطة أو للشركاء في الأمن الخاص، وأفراد الخدمة الوطنية والمتطوعين الذين يشكلون منظومة متكاملة ومتينة.

وأفاد بأن مركز الشرطة الذكي الرئيس، في المدخل والنقاط الأربع الأخرى، استقبل أكثر من 8000 زائر خلال أسبوع واحد، لاكتشاف خدمات شرطة دبي المتطورة، وآلية العمل في هذه المراكز التي تدار دون تدخل بشري.

وتفصيلاً، ذكر اللواء أحمد ثاني بن غليطة: «إننا نعتبر أنفسنا في ماراثون ممتع وشيق، ففي الوقت الذي ننظم الحدث الأضخم في العالم حالياً، لاتزال هناك دول مصابة بالشلل»، منوهاً بدور الجميع من مواطنين ومقيمين، لإنجاح المعرض.

وأضاف أن «المعرض استقبل في الأسبوع الأول نحو 500 ألف شخص، من بينهم عدد كبير من المسؤولين ورؤساء الدول وأعضاء البعثات القنصلية، بالإضافة إلى طلبة المدارس والجامعات»، لافتاً إلى أن البعض يعتقد أنه ليس هناك وجود أمني، في ظل غياب المظهر العسكري، لكن شرطة دبي انتهجت الاستراتيجية الأمنية الأكثر تطوراً، التي تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي وأحدث ما توصل إليه العلم في هذا المجال، لتأمين المعرض دون إعطاء أي انطباع للناس، بأن هناك ما يؤرقهم أو يشعرهم بالقلق.

وأوضح أن مؤشر الاستجابة الأمنية داخل المعرض «دقيقة واحدة»، من لحظة تلقي البلاغ أو الطلب، لافتاً إلى أن هناك منظومة أمنية متكاملة، تضم شرطة دبي وشركاءها الذين يقومون بعمل رائع في تأمين هذا الحدث الضخم.

ولفت إلى أنه لم يسجل بلاغ واحد أو شكوى خلال الافتتاح، رغم الأعداد الكبيرة التي توافدت، وعلى عكس المعتاد في مثل هذه المناسبات التي تشهد عادة بعض البلاغات نتيجة التزاحم، لكن مر افتتاح «إكسبو 2020 دبي» على أفضل ما يكون، بفضل المجهود الكبير المبذول، وتعاون الجمهور.

وأكد بن غليطة، أن «شرطة دبي استعدت جيداً من البداية، وقبل انطلاق المعرض، والجميع من أصغر فرد وحتى أكبر ضابط، يعرفون واجباتهم جيداً، ويدركون أنهم يمثلون بلادهم، وفخورون بما يقدمونه»، لافتاً إلى أن مخاوف الناس تتبدد من لحظة دخول المعرض، لما يجدونه من تنظيم رائع وفعاليات متنوعة.

وأوضح أنه بمقارنة معرض «إكسبو 2020 دبي» بمعرض ميلان، نجد أن الأخير بمثابة «جناح في الأول»، لذا يجب التنويه بالتنظيم، وتناغم الجميع، خصوصاً من الخدمة الوطنية والمتطوعين، لافتاً إلى أن الانسيابية ملموسة قبل الدخول إلى المعرض، من خلال مواقف متيسرة، وسهل الوصول إليها من أي مكان.

وأكد أن هناك المئات من الجنود المجهولين الذين لا يظهرون في الأضواء، وينفذون بكل دأب توجيهات الحكومة، بتوفير الراحة والشعور بالأمن لدى الزوار، مشيراً إلى أن عملية التأمين تبدأ بشكل دقيق من البوابات عبر أجهزة المسح المتطورة، فضلاً عن إخضاع الجميع لدورات متقدمة سواء أمنية أو في كيفية التعامل مع الجمهور.

وأشار إلى أنه يعمل يومياً من الثامنة حتى الواحدة صباحاً، لكنه يشعر بسعادة كبيرة، في ظل وجود هذا الفريق المتناغم الذي يعمل في صمت، بالتعاون مع شركاء يدركون أدوارهم جيداً، لافتاً إلى أنه يتم توفير الطعام يومياً لـ50 ألفاً أو 60 ألف زائر، دون مشكلة واحدة، على الرغم من أن استضافة هذا العدد في مباراة كرة قدم ليوم واحد قد لا يخلو من المشكلات، لكن ما يحدث في «إكسبو» أمر رائع يستحق الفخر والثناء.

وحول مراكز الشرطة الذكية، قال بن غليطة، إن «هناك خمس نقاط (إس بي إس) في المعرض، أحدها المركز الرئيس الموجود بالقرب من المدخل، وأربع نقاط فرعية أخرى»، مبيناً أن المراكز استقبلت أكثر من 8000 زائر خلال أسبوع واحد فقط، ويتم نقل فعالياتها إلى الخارج فترة المساء بتوجيهات من القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، لتحقيق التفاعل مع الجمهور، كما سيتم عرض منتجات نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية للزوار.

وأكد أن المعرض فرصة للجميع في المنطقة وليس في الإمارات فقط للاستمتاع بأجواء استثنائية قد لا تتكرر قريباً.

• استخدام أحدث التقنيات لتأمين المعرض من كاميرات متطورة، وأجهزة مسح، و5 نقاط لمراكز الشرطة الذكية.

• «إس بي إس إكسبو» تستقبل 8000 زائر خلال أسبوع.. و«لا بلاغ» في الافتتاح.

لمشاهدة الفيديو، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة