زوّار لـ «إكسبو 2020» يجوبون العالم بلا تأشيرة.. ويؤكدون:

إكسبو.. دبي تحقق الحلم

صورة

«(إكسبو 2020 دبي) أتاح لنا فرصة السفر حول العالم، والتجول بين قاراته، دون الحاجة إلى تأشيرة دخول، ولا ركوب طائرات»، بهذه الكلمات أكد زوّار من جنسيات مختلفة لـ«الإمارات اليوم» انبهارهم بالمعرض الدولي، الذي منحهم في مكان واحد فرصة التعرف إلى ثقافات الشعوب وتاريخها، وعيش تجارب استثنائية تقدمها أكثر من 192 دولة في أجنحتها الخاصة.

وقالوا إن «إكسبو دبي» فاق توقعاتهم من حيث التنظيم، والمحتوى النادر الذي يقدمه، مشيرين إلى أنهم سيكررون الزيارة مرات عدة، للتمكن من الاطلاع على كل الأجنحة، والتعرف إلى ثقافات الدنيا التي تلاقت هنا في دبي التي حققت لكثيرين أحلامهم بالسفر حول العالم بلا كلفة أو عناء، بعدما جلبت كل هذه الدول إليهم تحت سقف واحد.

وقال عبدالعزيز الوائلي إن «إكسبو 2020 دبي» أتاح له فرصة التعرف إلى العالم أجمع، دون الحاجة لإجراءات سفر، وتذاكر طيران، وتأشيرات دخول لكل دولة، موجهاً الشكر للقائمين على الحدث، والتنظيم الرائع للمعرض، معتبراً أن كل ما يقام على أرض الإمارات يكون الأفضل والأجمل عالمياً، مطالباً الجميع بزيارة العالم في «إكسبو»، لعيشوا تجربة لن تتكرر.

أما ناصر الحسبي فأشار إلى أن ما وجده في «إكسبو دبي» شيء لا يوصف، على حد تعبيره، إذ أصبح بإمكانه التنقل بين دول العالم بمنتهى البساطة، دون سفر طويل أو إجراءات تتطلب وقتاً. وأضاف «ما قدمته الإمارات في المعرض يدعو إلى الفخر، وأتوجه بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على جهوده الجبّارة في جعل اسم الإمارات محل اهتمام وتقدير العالم أجمع».

وتابع الحسبي «الإمارات بلد التسامح والسلام، نجحت في أن تجمع العالم في جو من الود والألفة والتعاون، على مساحة صغيرة من أرضها، لتؤكد للعالم كله أنها أرض المحبة».

بينما قال عيسى لحة الشحي إنه لم يدر في مخيلته أن يرى ما وجده على أرض الواقع في «إكسبو دبي» قبل زيارته، إذ فاق الحدث تصوره بكل المقاييس، لافتاً إلى أنه قرر زيارة جميع دول العالم، للتعرف إلى ثقافاتها وعاداتها، وإسهامها في تاريخ البشرية، كونها فرصة لا تعوّض أن يجتمع العالم في مكان واحد، وهو دبي، دون سفر. بينما كشفت سودة فيري عن أن زيارتها الأولى لـ«إكسبو دبي» شكّلت مفاجأة كبيرة لها بكل المقاييس، إذ قضت نحو ست ساعات في زيارة خمس دول فقط، واصفة التجربة بأنها الأكثر ثراء في حياتها، لذا ستدعو جميع أصدقائها وعائلتها إلى زيارة المعرض، كما قررت أن تخصص زيارة أسبوعية للمعرض، حتى تتمكن من زيارة جميع دول العالم في مقر الحدث.

من ناحيتها، اتفقت هانية فايد مع الجميع في أنها لم تكن تتخيل روعة وجمال التجربة التي عايشتها داخل «إكسبو دبي» على المستوى التثقيفي، من خلال التعرف إلى تاريخ العالم، والترفيهي من خلال العروض الرائعة التي تقدم في شتى أرجاء المعرض. وقالت «حلمي بتنفيذ رحلة حول العالم تحقق في أخيراً في (إكسبو دبي)».

من جهته، اعترف توشا ناكسو بأنه سبق أن سمع عن الحدث العالمي، إلا أنه لم يكن يدرك أنه بهذه الروعة والعظمة إلا عندما حضره في دبي، التي اعتادت أن تبهر العالم بكل ما تقدمه. ورأى أن «فكرة أن يجوب الإنسان العالم دون الحاجة إلى تأشيرات دخول أصبحت ممكنة الآن من خلال زيارة (إكسبو دبي)».

 للإطلاع على كلمات زوّار لـ «إكسبو 2020» من جنسيات مختلفة، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة