«3 أيام من التخفيضات الكبرى» ترفع الاقبال على مراكز التسوق

انطلقت في دبي أول من أمس، فعالية «3 أيام من التخفيضات الكبرى»، بمشاركة مراكز تسوق مختلفة، وبنسب تخفيضات تصل نسبتها إلى 90%، بينما طرحت مراكز تسوق في أبوظبي، تخفيضات وصلت إلى 75% بمناسبة الجمعة البيضاء.
وأظهرت البيانات، إقبالاً لافتاً من المستهلكين على العروض، التي شملت قائمة واسعة من السلع والمنتجات، أبرزها الملابس والأحذية والعطور والإلكترونيات، فضلاً عن تخفيضات على سلع غذائية أساسية طرحتها منافذ بيع في أبوظبي.
واستأثرت متاجر الملابس بنسب الإقبال الأكبر خلال اليوم الأول لـ«التخفيضات الكبرى» في دبي.
وشهدت مراكز تسوق في دبي أمس، معدلات إقبال لافتة من المستهلكين مع انطلاق فعالية «3 أيام من التخفيضات الكبرى»، التي تنظمها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، وتستمر حتى الأحد المقبل بمشاركة متاجر وعلامات تجارية مختلفة، وبنسب تخفيضات تصل نسبتها إلى 90%.
بدورها، تشكل هذه الفترة من السنة الفرصة المثالية والمميزة لتجديد المنزل، كونها تتزامن مع حلول العديد من المناسبات الاجتماعية والاحتفالية والوطنية، ومنها اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، والأعياد التي ترافق نهاية العام وبداية العام الجديد، مع التجمعات التي يتلاقى فيها أفراد العائلة والأصدقاء، وكلها تستدعي إضفاء لمسةٍ من الأناقة والجمال في مختلف زوايا البيت.
في هذا السياق، كشفت "إيبارزا " عن إطلاقها مجموعةً من العروض المذهلة التي يترقّبها عملاؤها، ضمن عروض "الجمعة السوداء" التي تُعَتبر أضخم حملة تخفيضات تنظّمها لهذا العام، وتستمر لمدة 15 يوماً، بدءاً من 25 حتى 4 ديسمبر، حيث تقدّم حسومات ضخمة تصل إلى 80 % على جميع تشكيلاتها التي تلبّي كامل المستلزمات المنزلية والمكتبية، من قطع أثاث وأدوات إنارة وسجاد يدوي الصنع وستائر متنوّعة ولوحات جدارية وأدوات المطبخ وغيرها.
يمكن لجميع العملاء الاستفادة من هذه العروض الرائعة، عند تسوّقهم لدى متاجر "إيبارزا" في كلٍّ من دبي وأبوظبي، أو عبر الموقع الإلكتروني، أو تطبيق "إيبارزا" المتوفّر على متجرَيْ "آبل ستور" و"جوجل بلاي".
في هذا الإطار، قال معنى أبو دقة، المؤسس والرئيس التنفيذي في "إيبارزا": "خلال السنوات القليلة الماضية، باتت عروض "الجمعة السوداء" من أبرز فعاليات التسوّق التي ينتظرها عملاؤنا في دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي بفارغ الصبر، إذ تمنحهم فرصة الحصول على كل ما يحتاجون إليه من مستلزماتٍ منزلية، بأسعارٍ مخفّضة.
 وأضاف: "حجم الإنفاق على قطع الاثاث والديكور وصل إلى مستوياتٍ غير مسبوقة، تخطت ما سجّلته خلال الفترة التي سبقت "جائحة كوفيد 19"، كما فاق حجم الإنفاق على الأثاث  حجم الإنفاق في قطاعاتٍ مهمة أخرى، كالمجوهرات والسيارات، وفقاً لتقرير الإنفاق الاستهلاكي الصادر عن البنك المركزي السعودي".

طباعة