للارتقاء بعمليات البيع بالتجزئة في الإمارات والمنطقة

"سبيسي" تطلق نسخة مطوَّرة من روبوتات "ديمِنغ"

أطلقت شركة "سبيسي" جيلاً جديداً من روبوتات "ديمِنغ" Deming التي تُثبًّت على رفوف متاجر البيع بالتجزئة يتميز بإمكانية بث فيديو مباشر عن عمليات المسح التي تقوم بها هذه الروبوتات؛ ما يسمح لمديري المتاجر برؤية الرفوف والحصول على الصور الحقيقية للمخزون في الوقت الفعلي عن بُعد. وتُعَدُّ الشركة رائدةً في توفير أفضل الحلول القائمة على الرؤية الحاسوبية وحلول الذكاء الاصطناعي التي تساعد أصحاب الأعمال على تكوين رؤى جديدة لأعمالهم.
وحول الميزة الجديدة في تقنية ديمنغ المبتكَرَة، قال سكِب هاورد، المؤسِّس والرئيس التنفيذي لشركة سبيسي: "هناك فجوة كبيرة بين البيانات التي يمكن أن يجمعها تجّار التجزئة في عمليات التجارة الإلكترونية، وبين ما يمكنهم الحصول عليه من المتاجر على أرض الواقع. وتساعد سبيسي في سدّ هذه الفجوة عبر توفيرها بيانات العملاء وسلسلة التوريد المهمة في المتاجر. فأحدث نسخة من روبوتات ديمنغ التي ننتجها تحدِث، اليوم، نقلة إلى مستوى جديد أكثر فاعلية من خلال بث لقطات الفيديو الحيّة والمسجَّلة".
تتجول روبوتات ديمنغ عبر الرفوف من دون إزعاج؛ لالتقاط بيانات المخزون. وفي حين أن موظفي المتجر قد يستغرقون عدة أيام لجمع بيانات المخزون يدوياً، وتتطلّب هذه العملية يوماً كاملاً للروبوت الأرضي، فإن ديمنغ توفّر جرداً دقيقاً للمتجر بأكمله في أقل من دقيقة واحدة، ولا يتطلب تركيبها سوى أداة واحدة فقط، ونحو 30 دقيقة لكل ممر.
من جهته، قال حليم الرومي، المدير الإقليمي لشركة سبيسي: "تُعَدُّ الإمارات العربية المتحدة بيئة حاضنة للابتكار، وتعمل جاهدة على الارتقاء بكل أنواع الصناعات في جميع أرجائها. لقد أثبتت روبوتات ديمِنغ قدرتها على تحسين كفاءة عمليات سلسلة التوريد، وتقليل حالات نفاد المخزون والهدر، وتخفيض التكاليف التشغيلية، فضلاً عن النهوض بمستوى أعمال البيع بالتجزئة سواء في الإمارات أو في دول مجلس التعاون الخليجي. وإذ نتطلع إلى تمكين هذه الأعمال في المنطقة باستمرار، فإننا نسخِّر أقصى ما في جعبتنا من ابتكارات الذكاء الاصطناعي؛ لخدمة التجار والعملاء".

طباعة