بالاعتماد على تقنيتَي «ميتافيرس» و«الواقع المعزّز»

مركز ابتكار «ديوا» يطلق تطبيقاً يتيح جولات افتراضية للزوّار

مركز الابتكار حاضنة عالمية للابتكار في قطاعَي الطاقة والمياه. من المصدر

أطلق «مركز الابتكار»، التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، تطبيقه الذكي (MBRSIC) عبر منصتَي «أندرويد» و«آي أو إس»، والذي يمكن من خلاله القيام بجولة افتراضية لاستكشاف مختلف أقسام المركز بتقنية «الواقع المعزّز».

وبالاعتماد على تقنية «ميتافيرس»، يوفر «مركز الابتكار» ضمن مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي، تجربة فريدة ومبتكرة لزوّاره تأخذهم في رحلة افتراضية في المجمّع، إضافة إلى عروض مبتكرة باستخدام طائرات «درون»، وتقنية «هولوغرام». كما يمكن لزوّار المركز تجربة الحافلات الكهربائية ذاتية القيادة.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إن «الهيئة تحرص على الاستفادة من أحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي، وتقنية (ميتافيرس)، لتقديم حلول مبتكرة ترسّخ مكانة دبي واحدة من أكثر المدن ابتكاراً على مستوى العالم».

وتابع: «إضافة إلى دوره كحاضنة عالمية للابتكار في قطاعَي الطاقة والمياه، فإن (مركز الابتكار)، التابع للهيئة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، يستفيد من تقنيات (ميتافيرس) و(هولوغرام)، و(الواقع المعزّز) و(طائرات درون) وغيرها، لتوفير تجربة رائدة للزوّار، وتعريفهم بأحدث الابتكارات في مختلف مجالات الطاقة النظيفة والمتجددة، إضافة إلى تسليط الضوء على جهود الهيئة في استشراف وصناعة مستقبل الطاقة والمياه».

من جانبه، قال النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز في هيئة كهرباء ومياه دبي، المهندس وليد بن سلمان، إن «مركز الابتكار يقدم تجربة فريدة للزوّار باستخدام أحدث التقنيات، بهدف نشر ثقافة الابتكار بين المؤسسات والأفراد، وتسليط الضوء على القطاعات التي ستقود عملية الابتكار في المستقبل، إضافة إلى تطوير قدرات الجيل المقبل من المبتكرين».

 30 عرضاً تفاعلياً

يوفر مركز الابتكار للزوّار تجربة فريدة لاستكشاف أحدث الابتكارات في مجال تقنيات الطاقة النظيفة، بدءاً من منطقة المعرض في الطابق الأول، التي تسلط الضوء على مسيرة هيئة كهرباء ومياه دبي، إضافة إلى أبرز الاختراعات والابتكارات التاريخية في مجال الكهرباء وأحدث التطوّرات في مجال الطاقة المتجددة والمستدامة.

وتتضمن منطقة المعرض 30 عرضاً تفاعلياً لتعريف الزوّار بتطوّرات الطاقة المتجددة، إضافة إلى متحف الهيئة، ومحطات تحلية المياه، والمنطقة البصرية التي تشرح خصائص الضوء والإشعاع الشمسي، ومعرض لتطوّر تقنيات الطاقة الشمسية.

طباعة