مساحة حرة

استشارات عقارية مجانية

وليد الزرعوني

انطلاقاً من الواجب الوطني المنوط بكل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة، يجب ألّا يبخل المؤثرون الاجتماعيون والمشاهير في الترويج الجيد للاستثمار في دولة الإمارات، لاسيما بالقطاع العقاري الذي يُعد أحد الروافد المهمة للاقتصاد الوطني.

ومن هذا المبدأ، يتحتم على الوسطاء العقاريين تقديم الاستشارات المجانية بغرض الترويج للعقارات في الدولة لتوعية الناس بفرص الاستثمار الجاذبة، ما يساعد في ديمومة الاستثمار، ويحافظ على الطلب المتجدد في السوق.

التوعية بأهمية الاستثمار وحجم العائد الإيجاري أو المكاسب المحققة من ارتفاع قيمة العقارات يزيد الإقبال على القطاع العقاري، بما يصب في صالح اقتصاد الإمارات ككل.

ويمكن عبر الزمن الذي نعيشه الآن تقديم خدمات الاستشارات العقارية للملايين في مختلف أنحاء العالم دون بذل مجهود أو التحرك من مكانك عبر تطويع وسائل التواصل الاجتماعي لتوعية الجمهور المهتم بالعقار، وهي إحدى الخدمات التي أرجّحها وأميل إليها شخصياً وأقوم بها لتقديم نصائح مجانية بشكل شبه يومي في القطاع العقاري، وما يخص هذا القطاع من معلومات، وذلك عبر فيديوهات ونصائح عقارية، وعبر تطبيقات منصات «سناب شات» و«إنستغرام»، و«تويتر»، التي تعتبر الأكثر نشاطاً بالنسبة له.

الاستشارات المتوقعة تأتي بهدف تقديم رؤية كاملة للمشروعات المطروحة أو المتوقعة بكل حيادية، إضافة إلى توقعات السوق والوقت المناسب للاستثمار، وذلك بعيداً عن أي تأثيرات تسويقية، فهو يقدم المشروع بكل شفافية، ويشرح مختلف جوانبه للمستثمر.

لم تبخل دولة الإمارات يوماً علينا كوسطاء عقاريين من الفرص الجاذبة لتسويقها وحققنا من خلالها المكاسب، لذا يجب ألّا نبخل في الترويج والعمل أن تكون الإمارات دائماً في الصدارة العالمية والإقليمية.

وحالياً يعيش القطاع العقاري حالة من الزخم المتجدد، ويواصل كسر الأرقام القياسية للمبيعات والمعاملات، مع طلب قوي يقود الطلب شريحة كبيرة من الأجانب والمستثمرين لشراء العقارات الفاخرة، والذين يفضلون القدوم إلى دبي بعد الإجراءات الاحترازية أثناء جائحة كورونا والسيطرة عليها في وقت قياسي، وفرص الاستثمار المتجددة والعوائد الإيجابية التي توفرها السوق قياساً على الأسواق المنافسة، سواء على صعيد المنطقة أو العالم.

وأؤكد أن أحد أسباب النجاح الذي يعيشه الوسطاء العقاريون في السوق يرجع إلى الطفرة التي حدثت في القطاع العقاري، الذي سجل ولايزال يسجل قفزات مهمة خلال العامين الماضيين، أهمها البنية التشريعية للقطاع والقوانين واللوائح التي نظمت عمل المطوّرين والوسطاء العقاريين.

• «يتحتّم على الوسطاء العقاريين تقديم الاستشارات المجانية بغرض الترويج للعقارات في الدولة».

رئيس مجلس إدارة «دبليو كابيتال للوساطة العقارية»

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة