صافي أرباح بنك الإمارات دبي الوطني الربعية تقفز 18% إلى 2.7 مليار درهم

صورة

حقق بنك الإمارات دبي الوطني أعلى أرباح ربع سنوية منذ عام 2019. وقفزت الأرباح بنسبة 18% لتصل إلى 2.7 مليار درهم، حيث كان الربع الأول من عام 2022 فترة قياسية بالنسبة لأنشطة قروض الأفراد ونمو الودائع ومعاملات العملاء.
ولاتزال جودة الائتمان عبر كافة مواقع تواجد المجموعة تُظهر تحسناً مع تراجع معدل انخفاض القيمة بنسبة 20%. وقد استندت هذه النتائج على زخم الانتعاش الاقتصادي في العام 2021. وتعتبر المجموعة اليوم، نظراً لقوة ربحيتها وميزانيتها العمومية، في وضع جيد جداً تحسباً لإرتفاع متوقع في أسعار الفائدة، كما أنها ستواصل الاستثمار في توسعها الدولي وقدراتها الرقمية لدعم فرص النمو المستقبلي. كما يفخر بنك الإمارات دبي الوطني بأنه لعب دوراً بارزاً في عملية الطرح الأولي العام لهيئة كهرباء ومياه دبي، حيث قدم للعملاء منصة رقمية شاملة بدءاً من التسجيل والاكتتاب وصولاً إلى سداد الدفعات.

أبرز النتائج المالية للربع الأول  من العام 2022

- ارتفاع معدل الأداء التشغيلي الذي ترافق مع تحسن مزيج القروض والودائع مع استمرار الطلب الاستثنائي على قروض الأفراد، وتوفر قاعدة تمويل فعالة، والانخفاض الكبير في تكلفة المخاطر
• ارتفع إجمالي الدخل بنسبة 3% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق ليصل إلى 6.4 مليار درهم بفضل مزيج القروض المحسّن والودائع الأقل تكلفة، كما كان للمؤشرات الأولية على رفع أسعار الفائدة أثر واضح على تحسن الهوامش
• ارتفاع صافي هامش الفائدة الاسترشادي بمقدار 15 نقطة أساس في ضوء الإرتفاع المتوقع لأسعار الفائدة
• نمت أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير بمبلغ قياسي بلغ 18 مليار درهم ، مما أدى إلى مزيد من التحسن في تكاليف التمويل
• لاتزال التكاليف تحت السيطرة ويتم ضبطها بشكل جيد، حيث ارتفعت بنسبة 5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، علماً أن الإرتفاع في تكاليف الموظفين قد لعب دوراً في زيادة الأرباح الأساسية والاستثمار في النمو المستقبلي ، لا سيما في شبكتنا الدولية وقدراتنا الرقمية
• انخفضت مخصصات انخفاض القيمة بشكل كبير بلغت نسبته 20% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق ما يعكس التحسن في بيئة التشغيل
• قفز صافي الربح الناتج بنسبة 18%  مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق وبنسبة 36% مقارنة بالربع السابق ليصل إلى 2.7 مليار درهم

• إجمالي الأصول: ارتفع بنسبة 1% ليصل إلى 694 مليار درهم على الرغم من انخفاض قيمة الليرة التركية.
• قروض العملاء: ارتفعت بنسبة 1% لتصل إلى 425 مليار درهم مع تحقيق أداء قياسي آخر في تمويلات الأفراد للربع الأول من العام 2022.
• مزيج الودائع: شهد أعلى مستوى على الإطلاق لأرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير، حيث ارتفعت بواقع 18 مليار درهم في الربع الأول من العام 2022، وهو ما جعل المجموعة في وضع جيد جداً تحسباً للإرتفاع في أسعار الفائدة.
• جودة الائتمان: ارتفعت نسبة القروض منخفضة القيمة بشكل طفيف بحدود 0.02% لتصل إلى 6.4% خلال الربع الأول من عام 2022، ترافقت مع تحسن في نسبة التغطية التي بلغت 128.5% مما يعكس نهج المجموعة التحوطي تجاه تكوين مخصصات الائتمان.
• رأس المال والسيولة: تعكس نسبة تغطية السيولة البالغة 157.4% ونسبة الشق الأول من الأسهم العادية البالغة 15.0% قوة الميزانية العمومية للمجموعة والتي يتم استخدامها لتمكين العملاء وخلق فرص جديدة للإزدهار.
 
وقال هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: "قفزت أرباح بنك الإ ومارات دبي الوطني بنسبة 18% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق  لتصل  إلى 2.7 مليار درهم، مما يعكس قوة التعافي الاقتصادي الإقليمي ونجاح نهج الأعمال المتنوع للمجموعة.يفخر بنك الإمارات دبي الوطني بدوره الريادي في عملية الطرح الأولي العام لهيئة كهرباء ومياه دبي، حيث وفر للعملاء منصة رقمية شاملة بدءاً من التسجيل والاكتتاب وحتى سداد الدفعات.

وأضاف: "بصفته شريك أول رسمي لإكسبو 2020 دبي في مجال الخدمات المصرفية، أكد بنك الإمارات دبي الوطني على مكانة المجموعة الريادية في المنطقة في مجال الابتكار المصرفي العالمي، عبر تعريف العالم برؤيته لمستقبل الخدمات المصرفية. وقمنا بنشر تقريرنا السنوي حول الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، والذي يوضح بالتفصيل العديد من الإنجازات المتميزة التي حققناها في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية خلال عام 2021 ، كما قمنا بزيادة النسبة المستهدفة من العنصر النسائي في الإدارة العليا على مدى السنوات الخمس المقبلة.

من جانبه، قال شاين نيلسون، الرئيس التنفيذي للمجموعة: "حقق بنك الإمارات دبي الوطني نتائج قوية ترافقت مع نمو الدخل وانخفاض المخصصات، مما أدى إلى ارتفاع الأرباح بنسبة 18% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق. إن النمو الملفت في حجم القروض الذي تمكنا من تحقيقه في الربع الأول من عام 2022 يعكس التوقعات الاقتصادية التي تنطوي على قدر أكبر من التفاؤل. وقمنا بزيادة الهامش الاسترشادي في ضوء ارتفاع أسعار الفائدة. وساهمت العمليات الدولية بنسبة 37% من إجمالي الدخل في الربع الأول من عام 2022 واستقرت ربحية دينيز بنك على الرغم من انخفاض قيمة الليرة التركية.
 

 

طباعة