بعد منافسة مع كبرى الشركات الدولية في المجال

«أيميا باور» الإماراتية تفوز بعقد بناء محطتَي طاقة شمسية في المغرب

حسين جاسم النويس: «السوق المغربية واعدة، وتزخر بالفرص الاستثمارية».

فازت «شركة أيميا باور الإماراتية»، بعقد لبناء محطتين لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، لإنتاج 72 ميغاواط من الكهرباء، وذلك بعد منافسة مع كبريات الشركات الدولية في هذا المجال.

وتأتي هاتان المحطتان ضمن المرحلة الأولى من مشروع «نور 2» الحكومي، الذي يرمي إلى إنتاج 330 ميغاواط من الكهرباء المتجددة في المملكة المغربية.

وبموجب العقد، ستطور «أيميا باور» محطة لتوليد 36 ميغاواط من الكهرباء، عبر بناء محطة تعمل بالطاقة الشمسية في مدينة «تارودانت» في جهة «سوس ماسة» جنوب المغرب، فيما سيتم إنشاء المحطة الثانية لإنتاج 36 ميغاواط في مدينة «الحاجب» في جهة «فاس مكناس».

وقال رئيس مجلس إدارة «أيميا باور»، حسين جاسم النويس: «تفخر (أيميا باور) بأن تكون أحد مطوري قطاع الطاقة في المملكة المغربية، وأن تسهم عبر مشروعاتها وخبرتها في تنفيذ ونجاح خطط الحكومة الطموحة لخفض فاتورة استيراد المشتقات النفطية، وتأمين احتياجاتها من الطلب المتزايد على الكهرباء».

وأكد أن لدى الشركة خبرة واسعة وقدرات فنية وتقنية ذات مستويات عالية، أهلتها لأن تنافس كبريات الشركات العالمية العاملة في هذا المجال، لافتاً إلى أن الشركة تنظر إلى السوق المغربية على أنها سوق واعدة تزخر بالفرص الاستثمارية، لاسيما في ظل التوجه الحكومي الطموح القائم على تنويع مصادر الطاقة، وزيادة مساهمة الطاقة النظيفة إلى نحو 52% في المغرب بحلول عام 2030. يذكر أن «أيميا باور» الإماراتية تنتج حالياً نحو 2000 ميغاواط من الطاقة النظيفة من محطات شمسية، ومحطات رياح في 15 دولة، فيما تخطط لرفع طاقتها الإنتاجية إلى نحو 5000 ميغاواط خلال السنوات الثلاث المقبلة.

طباعة