"دبي للسلع المتعددة" يتعاون مع "الإسعاف" لإبراز خدمات عالمية المستوى في الاستجابة للحالات الطارئة

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، المنطقة الحرة الرائدة على مستوى العالم والسلطة التابعة لحكومة دبي المختصة بتجارة السلع والمشاريع، عن إبرام شراكة جديدة مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف لتسليط الضوء على خدمات الاستجابة عالمية المستوى التي توفرها دبي بجانب تزويد موظفي مركز القهوة التابع لمركز دبي للسلع المتعددة بالمهارات الأساسية في مجال الإسعافات الأولية.
 
وفي إطار الشراكة، قدم وفدٌ من مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف يوم الاثنين الموافق 28 مارس جلسات تدريبية حول الإسعافات الأولية لمدة يوم كامل لموظفي مركز القهوة. وفي المقابل، قضى فريق عمل مركز القهوة يوماً كاملاً في المقر الرئيسي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف حيث قدموا عينات قهوة للعاملين في المؤسسة من أجود أنواع القهوة في العالم كعربون شكر وتقدير على خدماتهم الجليلة التي يقدمونها لمجتمع دولة الإمارات.
 
أقيمت الأنشطة التدريبية على مدار يوم كامل تحت إشراف كل من أحمد بن سليِّم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، وسعادة خليفة الدراي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.
 
كما عرضت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف في المقر الرئيسي لمركز دبي للسلع المتعددة في برج الماس سيارة الإسعاف الخارقة " المستجيب الخارق" وهي الإضافة الأحدث إلى أسطول مركباتها المخصصة للاستجابة للحالات الطارئة. وتأتي هذه الخطوة أيضا احتفالاً بحلول دبي في المركز الأول عالمياً لتجارة الماس الخام، حيث أن المصابيح الأمامية لمركبة "المستجيب الخارق" مرصعة بـ 440 قطعة ماس، مما يجعلها أغلى مركبة والأسرع من نوعها في العالم. وأتيحت الفرصة أمام مجتمع أبراج بحيرات جميرا الذي يضم أكثر من 100 ألف مقيم وزائر لمشاهدة السيارة الخارقة على أرض الواقع والتعرف على خدمات الطوارئ عالمية المستوى التي توفرها إمارة دبي.  
 
وفي هذه المناسبة، قال أحمد بن سليِّم، الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة ورئيس مجلس إدارة بورصة دبي للماس: "تلعب مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف دوراً محورياً في حماية سكان دبي وتقديم خدمات إسعاف وفق أفضل الممارسات العالمية. ويمثل الحفاظ على صحة وسلامة موظفينا وعموم أفراد المجتمع أحد القيم الأساسية التي نلتزم بها في مركز دبي للسلع المتعددة. ونفخر بالتعاون مع مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف لنقدم لموظفينا التدريب اللازم لزيادة مستوى جاهزيتهم للاستجابة لحالات الطوارئ وتسليط الضوء على القدرات المتطورة لإمارة دبي في مجال خدمات الاستجابة للطوارئ".
 
ومن جانبه صرح خليفة الدراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف " دبي، المدينة الاستثنائية  تفقوت وتصدرت بفضل جهود ورؤية قائدها الملهم سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي صنعت من التحديات نقطة لانطلاق قصص النجاح والتفوق ليكون الرقم واحد هدفا للتنمية في جميع قطاعاتها، ولنتحمل كمؤسسات مسؤولية الانطلاق بمستوى خدماتنا نحو العالمية، نحن هنا اليوم لنشارك دبي نيلها لقب مدينة الألماس  بآخر إصدار لخدماتنا التخصصية وهي "المستجيب الخارق " التي دخلت بها المؤسسة مؤخرا موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأسرع  سيارة إسعاف في العالم، لما تتميز به من أعلى مستويات الفخامة، كما أننا ومن منطلق التزامنا تجاه المجتمع  والإنسانية نشارك بتدريب 75 متدربا من مركز دبي للسلع المتعددة على مهارات الإنعاش القلبي الرئوي ليشاركونا فرصة إنقاذ أرواح من حولهم فالجاهزية لحالات الطوارئ تعتبر عنصراً حاسماً في تقديم الدعم وحماية الأرواح في الوقت المناسب.
 
وأضاف: "القيادة الملهمة تعلمنا ابتكار أساليبنا الخاصة لتقديم خدماتنا ومبادراتنا بشكل استثنائي لا يشبه إلا دبي ."
وكانت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف قد كشفت عن مركبة " المستجيب الخارق" في موقع معرض إكسبو 2020 دبي خلال يناير الماضي. وتقدر قيمة سيارة الإسعاف الخارقة بـ 13 مليون درهم إماراتي بعد ترصيع مصابيحها الأمامية بـ 440 قطة ماس وطلاء سقفها الداخلي بالذهب، وتنجيد مقصورتها بجلد محاك بخيوط ذهبية.

طباعة