5 مليارات درهم تجارة دبي الخارجية عبر السفن الخشبية في 2020

«غُرفة دبي» تؤسس «مجلس دبي للسفن الخشبية»

الاجتماع ناقش تنسيق الجهود المشتركة وتحديد الأولويات للفترة المستقبلية. من المصدر

أعلنت غرفة تجارة دبي، تأسيس مجموعة جديدة للأعمال تحت مظلتها، أطلقت عليها «مجلس دبي للسفن الخشبية».

وأفادت بأن تأسيس المجموعة يشكل خطوة لتوحيد جهود الشركات العاملة والمستثمرة في هذا القطاع، وخدمة أهدافها ومصالحها ونشاطاتها المهنية، إضافة إلى تعزيز تواصلها مع الجهات الحكومية المعنية، فيما يختص بالتشريعات والمبادرات والخدمات التي تخدم نشاطاتها المؤسسية، وتوفر لها قيمة مضافة في بيئة العمل.

 

دعم القطاع

وخلال اجتماع ضم المدير العام لغرف دبي، حمد مبارك بوعميم، ورئيس «مجلس دبي للسفن الخشبية»، حمد أحمد بن فهد، والأعضاء المؤسسين، بحث الجانبان فرص دعم قطاع السفن الخشبية، وتعزيز إسهاماته في النمو الاقتصادي.

كما ناقشا تنسيق الجهود المشتركة، وتحديد الأولويات للفترة المستقبلية.

دور محوري

وقال حمد مبارك بوعميم، إن تأسيس «مجلس دبي للسفن الخشبية» يهدف إلى توحيد الجهود لخدمة هذا القطاع المهم الذي يرتبط بتاريخ إمارة دبي، ودورها الحيوي في دعم منظومة التجارة العالمية بالإمارة.

وأضاف أن المجلس سيلعب دوراً محورياً في دعم مصالح شركات السفن الخشبية في دبي، معتبراً أن اللقاء الأول مع مجلس إدارة «مجلس دبي للسفن الخشبية» إيجابي وبنّاء، حيث استمعت الغرفة للأفكار التطويرية، والتحديات التي يواجهها هذا القطاع.

 

شريان تجاري

بدوره، قال رئيس «مجلس دبي للسفن الخشبية»، حمد أحمد بن فهد، إن السفن الخشبية التجارية لعبت دوراً أساسياً في حركة النمو الاقتصادي لإمارة دبي، إذ كانت ولاتزال الشريان التجاري للموانئ الصغيرة والمتوسطة في الموانئ الإقليمية وشبه القارة الهندية وشرق إفريقيا، فضلاً عن كونها جزءاً من أهم مكونات لوحة الإمارة السياحية والثقافية.

وأضاف بن فهد أنها تدعم ازدهار حركة تجارة دبي الخارجية التي جاوزت خمسة مليارات درهم عبر السفن الخشبية التجارية في عام 2020.

 

أهداف المجلس

وتشمل أهداف «مجلس دبي للسفن الخشبية»: تعزيز رؤية الإمارة نحو الارتقاء بمكانتها كمركز للتجارة البحرية العالمية، ودعم وتوفير المناخ الملائم لتنمية حجم التجارة الخارجية، ورفع كفاءة الخدمات المرتبطة بقطاع الشحن البحري، وتعزيز العلاقات التجارية مع أصحاب المصلحة من القطاع الحكومي والخاص داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى الإسهام في دعم الصناعة الوطنية للسفن الخشبية، وزيادة نسبة التوطين في القطاع

طباعة