الأسهم المحلية ترفع مكاسبها إلى 33.4 مليار درهم في جلستين

صورة

عززت أسواق الأسهم المحلية من مكاسبها، بعدما ربحت 7.35 مليارات درهم اليوم، ما رفع من إجمالي مكاسبها خلال جلستين إلى نحو 33.4 مليار درهم.

 
مكاسب سوقية

وبلغت المكاسب السوقية لسوق أبوظبي للأوراق المالية في جلستين نحو 22.7 مليار درهم، منها 4.2 مليارات درهم في جلسة تداول الخميس، لتصل الرسملة الإجمالية إلى تريليون و746 مليار درهم، في ما بلغت المكاسب السوقية لسوق دبي المالي في الجلستين نحو 10.7 مليارات درهم، منها 3.156 مليارات درهم في جلسة الخميس، لتصل الرسملة الإجمالية إلى 426.4 مليار درهم.

 
قيمة التداول

وتجاوزت قيمة التداول في السوقين ملياري درهم موزعة على 1.74 مليار درهم في أبوظبي، و335.53 مليون درهم في دبي، في ما بلغ حجم التداول 424.6 مليون سهم بواقع 267.4 مليون سهم في سوق أبوظبي للارواق المالية، و157.2 مليون سهم في سوق دبي المالي، موزعة على نحو 16 ألف صفقة في السوقين.


سوق دبي المالي

وواصل مؤشر سوق دبي المالي ارتفاعه لليوم الثاني على التوالي، في ختام تعاملات الخميس بنسبة 1.1% عند مستوى 3409 نقاط. وارتفعت أسهم 17 شركة، في ما تراجعت أسهم تسع شركات، واستقر سهم شركة واحدة.

وارتفعت أسهم «إعمار العقارية» 1.13%، و«الاتحاد العقارية» 0.39%، و«إعمار للتطوير» 2.94%، كما ارتفعت أسهم «الإمارات دبي الوطني» 0.34%، و«دبي الإسلامي» 2.56%، و«سوق دبي المالي» 3.12%، و«العربية للطيران» 1.19%، و«أملاك» 1.23%.


«أبوظبي للأوراق المالية»

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، واصل مؤشر السوق ارتفاعه اليومي بنسبة 1.18% عند مستوى 9608 نقاط.

وارتفع سهم «الدار العقارية» بنسبة 5.07%، و«ألفاظبي» بنسبة 1.03%، و«ملتيبلاي» 0.63%. بينما استقر سهم «مجموعة اتصالات» عند مستوى 35 درهماً.


مكاسب جديدة

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، رائد دياب، إن الأسواق الإماراتية تصعد من جديد لتحصد مكاسب جديدة، بالتزامن مع عودة أسعار النفط للارتفاع، إضافة إلى تقدم المحادثات بين روسيا وأوكرانيا للتوصل الى وقف لإطلاق النار.
 
وأكد أن ارتفاع الأسواق المحلية اليوم يأتي بالتزامن مع ارتفاع الأسواق العالمية بعد قرار «الفيدرالي الأميركي» رفع سعر الفائدة بمعدل ربع نقطة مئوية، في خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع، لكبح معدلات التضخم التي وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ أربعة عقود.

وأضاف أن من الأنباء التي دعمت التفاؤل، الأنباء عن عزم السلطات الصينية المحافظة على استقرار سوق رأس المال ونيتها اتخاذ إجراءات للتعامل مع المخاطر التي تواجه القطاع العقاري في البلاد.

ولفت إلى أن البنوك الإماراتية ستستفيد من رفع أسعار الفائدة، وبالتالي سينعكس ذلك على أرباحها في الفترة المقبلة.

طباعة