شراكة بين «إحصاء أبوظبي» و«جي 42 كلاود» لاستخدام حلول الذكاء الاصطناعي

أعلن مركز الإحصاء في أبوظبي، توقيعه اتفاقية شراكة مع شركة «جي 42» المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، بهدف الاستفادة من الحلول الرقمية والتكنولوجية المتقدمة في تطوير المحفظة الإحصائية.
وقع الاتفاقية المدير العام لمركز الإحصاء في أبوظبي، أحمد محمود فكري، والرئيس التنفيذي لشركة «جي 42»، طلال القيسي.
شهد توقيع الاتفاقية من مركز الإحصاء أبوظبي كل من المدير التنفيذي لقطاع الاستشراف والاتصال، بدرية عبدالله، والمدير التنفيذي لقطاع البيانات، أحمد الشيبه الشرياني، والمدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والتخطيط بالإنابة، يوسف فهد، ومن شركة «جي 42 كلاود» المدير التنفيذي لتطوير الأعمال، هشام ساري.
 وتتيح هذه الشراكة لمركز الإحصاء في أبوظبي، إمكانية الحصول على خدمات استضافة ونشر النظم السحابية والبرمجيات، واستخدام منصات متطورة لمعالجة وتحليل البيانات الضخمة، فضلاً عن الاستشارات التقنية، حيث سيعمل المركز على تطوير نماذج إحصائية وصفية وتحليلية وتنبؤية عالية الجودة في عملياته بالاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي ومصادر البيانات المتقدمة.
وتتماشى هذه الشراكة، مع مساعي «جي 42 كلاود»، الرامية إلى دعم الابتكار القائم على الحلول الرقمية في الخدمات الحكومية، من خلال تقديم مختلف الخدمات لمركز الإحصاء في أبوظبي، لدعم جهوده للتحول الرقمي، وذلك عبر اعتماد مجموعة مُتّسقة من حلول الذكاء الاصطناعي التي تتميّز بإمكانياتها التحليلية المتطورة.
وقال أحمد محمود فكري: «يحرص المركز على اعتماد التقنيات المتقدمة والذكاء الاصطناعي، لمعالجة مختلف أنواع البيانات بدقة وموضوعية، بهدف توفير إحصاءات وتحليلات وبحوث موثوقة وعالية الجودة، تدعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي، على غرار منصة التحليل والاستقراء، التي تساهم في الارتقاء بتجربة المستخدمين في القطاعين الحكومي والخاص، وبما يدعم سعي المركز المتواصل لتحقيق قيمة مضافة للخدمات وتعزيز الحلول التي يوفرها لعملائه من القطاعين العام والخاص».
وأضاف: «ستعزز هذه الشراكة من الدور الحيوي الذي يقوم به المركز في تطوير حلول رقمية سريعة وفاعلة لمعالجة البيانات الضخمة، واستحداث أساليب وتطبيقات إحصائية جديدة، ما سيساهم بدوره في استشراف الاحتياجات والتحديات المستقبلية من أجل بلورة السياسات على كل المستويات الممكنة من خلال الدمج الفعال بين الذكاء الاصطناعي والبيانات».
من جانبه، قال طلال القيسي: «تكتسب الشراكة الجديدة أهميتها من خلال إتاحة الفرصة لدعم تطوّر ورقمنة عمليات معالجة وتحليل بيانات المركز، وستستفيد العديد من الجهات الحكومية والمؤسسات والشركات من خدمات (جي 42 كلاود) لتلبية مجموعة متنوعة من حالات الاستخدام، ويشرفنا للغاية المساهمة في رحلة التحول الرقمي ودعم تطوّر عمليات مركز الإحصاء في أبوظبي، عبر الاستفادة من خدماتنا التي تتمتع بأعلى مستويات الجودة والكفاءة والابتكار، وذلك في إطار جهودنا الرامية إلى توظيف تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات لنتائج أفضل».
 

 

طباعة