المزروعي: الإمارات ملتزمة باتفاقية «أوبك بلس» وآلية تعديل الإنتاج

سهيل المزروعي: «الإمارات تؤمن بالقيمة التي تقدمها مجموعة (أوبك بلس) لأسواق النفط».

قال وزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل المزروعي، إن الإمارات ملتزمة باتفاقية «أوبك بلس» وآليتها الشهرية الحالية لتعديل الإنتاج.

وأضاف المزروعي في تغريدة على حسابه الرسمي عبر منصة «تويتر»، أن «دولة الإمارات تؤمن بالقيمة التي تقدمها مجموعة (أوبك بلس) لأسواق النفط». ولامست أسعار النفط أول من أمس 130 دولاراً للبرميل، قبل أن تنخفض أمس إلى 113 دولاراً. وتشهد أسعار النفط ارتفاعات متتالية منذ بدء الحرب الروسية على أوكرانيا، وسط تطلعات أميركية وغربية نحو الدول المنتجة، لزيادة الإنتاج النفطي، للسيطرة على الأسعار.

و«أوبك بلس» اتفاق تشكّل نهاية عام 2016 يضم 13 دولة عضواً في منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك»، إضافة إلى 10 دول خارجها، في مقدمتها روسيا، بهدف ضبط الأسعار، وتحديد خفض الإنتاج، في وقت شهدت فيه الأسعار حينها تراجعات كبيرة أثرت في الدول المنتجة.

ولا تضم «أوبك بلس» الولايات المتحدة، ولا تكتل منتجي النفط الصخري الأميركي الذي لعبت شركاته دوراً كبيراً في تراجعات الأسعار خلال السنوات الماضية.

ويستهلك العالم 100 مليون برميل يومياً من النفط الخام. وقبل الحرب الروسية على أوكرانيا، وتحديداً في بداية فبراير الماضي، قالت «رويترز» نقلاً عن مصدرين في «أوبك بلس» إنه تم الاتفاق على الالتزام بضخ زيادات معتدلة في الإنتاج النفطي على الرغم من ضغوط مستهلكين كبار لتسريع الزيادة، بعد وصول أسعار الخام إلى أعلى مستوياتها في سبع سنوات.

وتنتج منظمة «أوبك» وحلفاؤها بقيادة روسيا، أكثر من 40% من إمدادات النفط العالمية، وتواجه دعوات من الولايات المتحدة والهند وغيرهما، لضخ مزيد من النفط. لكن «أوبك بلس» اتفقت على الالتزام بالمعدل المستهدف عبر ضخ زيادات شهرية تبلغ 400 ألف برميل يومياً.

طباعة