500 جهة تتعاون مع «الاقتصاد والسياحة» لوضع أسس راسخة لمستقبل أكثر استدامة

«دبي تبادر» تحظى بدعم كبير من شركات القطاعين العام والخاص

صورة

استقطبت «دبي تبادر»، مبادرة الاستدامة، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، منتصف فبراير الماضي، اهتمام ومشاركة العديد من شركات القطاعين العام والخاص، على مستوى الإمارة، بما يبرز مدى وعي المجتمع بأهمية أهدافها الرامية إلى تعزيز دبي وجهة مستدامة رائدة عالمياً.

وتهدف «دبي تبادر»، التي تتولى تنفيذها دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، إلى توعية مختلف شرائح المجتمع بأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية، وكذلك إلهام المجتمع لإحداث التغيير المطلوب لبعض الممارسات الخطأ، والتي تؤدي إلى أضرار بالغة على البيئة المحيطة. كما تهدف المبادرة إلى تشجيع كل مكونات مجتمع دبي، من مواطنين ومقيمين، وكذلك الزوار، على تغيير سلوكهم الاستهلاكي لقوارير المياه البلاستيكية، فضلاً عن إلهام الناس بشكل فعال وإيجابي للحد من استخدام العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.

وشهدت المبادرة، دعماً كبيراً من قبل الشركاء الرئيسين لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، من القطاعين العام والخاص، وأكثر من 500 جهة تشمل الفنادق ومراكز التسوق في الإمارة، وذلك بهدف تعزيز الجهود المبذولة والرامية إلى جعل دبي وجهة رائدة للاستدامة، وأفضل مدينة في العالم للحياة والعمل والزيارة.

قائمة الشركاء

وضمت القائمة الأولية لشركاء المبادرة كلاً من: شركة طلبات الإمارات، وشركة «أكور»، ومجموعة الفطيم، وبلدية دبي، ومركز دبي التجاري العالمي، وشركة «إعمار»، و«طيران الإمارات»، وبنك الإمارات دبي الوطني، وشركة ماجد الفطيم، وشركة «ميريكس» للاستثمار، وشركة «نخيل»، وشركة «بيبسيكو»، وشركة «شمال». وقامت هذه الجهات بتركيب أجهزة لتوزيع مياه الشرب النقية بالمجان. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم الأطراف المعنية المشاركة بنشر 50 جهازاً لمياه الشرب في مختلف أنحاء دبي مع نهاية العام الجاري، تماشياً مع أهداف الخطة الحضرية لدبي 2040.

وتحفز مبادرة «دبي تبادر» على تبني تغييرات بسيطة على أسلوب حياة الناس اليومية، مثل استخدام قوارير المياه القابلة لإعادة التعبئة، من أجل إحداث تأثير بيئي كبير، إذ سيتم تثبيت أجهزة لتوزيع مياه الشرب النقية بالمجان في أماكن عامة، توازياً مع التشجيع على تركيب فلاتر مياه في المنازل والمؤسسات والمدارس.

رؤية مستقبلية

وقال المدير التنفيذي للتطوير والاستثمار في دائرة الاقتصاد والسياحة، يوسف لوتاه: «تنسجم (دبي تبادر) مع الرؤية المستقبلية لقيادتنا الرشيدة، والمتمثلة في تعزيز مكانة دبي وجهة مستدامة رائدة، وجعلها أفضل مدينة في العالم للعيش والعمل والزيارة».

وأضافت المدير العام لدى «طلبات الإمارات»، تاتيانا رحال: «نتعاون مع شركائنا في إطار المسؤولية المجتمعية التي تجمعنا، لصنع وقيادة التغييرات الإيجابية في المجتمعات التي نعمل فيها. ومن هذا المنطلق تحمل الاستدامة أهمية متزايدة باستمرار في رؤيتنا، مع قناعتنا بأن التغيير يبدأ بمبادرات ذاتية من كل فرد وشركة، لتقديم مثال يحتذي به الآخرون. وتراوح جهودنا في هذا المجال بين الخطوات البسيطة والقفزات النوعية، حيث بدأنا بالتوقف عن استخدام البلاستيك المخصص للاستعمال مرة واحدة في مكاتبنا منذ عام 2020، لنوفر بذلك سنوياً أكثر من 50 ألف عبوة بلاستيكية».

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «أكور» في الهند والشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا، مارك ويليز: «شرف كبير لنا أن نكون جزءاً من مبادرة (دبي تبادر)، ومن خلال هذه الشراكة، التي تتماشى مع مبادئنا الأساسية، وبشكل خاص مع التزامنا تجاه التقليل والتوقف عن استخدام البلاستيك ذي الاستخدام الواحد في فنادقنا، حيث نهدف إلى حث زملائنا وضيوفنا والمتعاونين في مجال الضيافة على الانضمام إلينا، لتعزيز السياحة المسؤولة. ويشرفنا الإعلان عن رعاية أحد أجهزة توزيع المياه التي سيتم تثبيتها في منطقة مركز دبي التجاري العالمي».

وأكد مدير مجموعة الفطيم العقارية، عبدالله حجالي، إن «(الفطيم العقارية)، الذراع العقارية لمجموعة الفطيم، تقوم بتشجيع وتوعِيَة عموم المُقيمين وَالزوّار في كل مرافقها العقارية، بضرورة انتهاج ممارَسات وَمبادرات ذات مغزى بيئي مُستَدام، بهدف حماية أمّنا الأرض في المقام الأول».

وأضاف رئيس الاستدامة في «ماجد الفطيم»، إبراهيم الزعبي: «تمثل مبادرة (دبي تبادر) خطوة جديدة في سبيل تعزيز مكانة الإمارات في طليعة الدول التي تطبق أعلى معايير الاستدامة».

نموذج يحتذى

وقال النائب الأول للرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وروسيا وإفريقيا وتركيا لدى «دِل تكنولوجيز»، محمد أمين: تُشكّل دبي نموذجاً يحتذى به في تغيير حياة سكانها للأفضل، وبناء مجتمع يقوم في صميمه على الاستدامة والتأثير الإيجابي. وهذه أمور مهمة وتعني الكثير بالنسبة لنا في (دِل تكنولوجيز)، حيث يرتكز عملنا في غالبيته على ترك أثر إيجابي ومستمر في البيئة، ونحن سعداء بالانضمام إلى حكومة دبي لدعم جهودها الرامية للحد من استعمال المواد البلاستيكية لمرة واحدة، من خلال مبادرة (دبي تبادر)».

وأكد الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليم، قيمة المبادرة، وقال: «بات التلوّث البلاستيكي اليوم إحدى أكثر القضايا البيئية المُلحّة التي تستدعي تدخلاً فورياً، إذ تُلحِق المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد أضراراً جسيمةً بالبيئة وسلامة الأرض بشكل عام، وانطلاقاً من مساعينا المبذولة على الأجل الطويل نحو اعتماد أفضل المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة، يفخر مركز دبي للسلع المتعددة بدعم أجندة أهداف الاستدامة في دولة الإمارات، عبر مبادرة (دبي تبادر)، وسيكون للاستدامة دور محوري في النهوض بمستقبل التجارة، ومن هنا تبرز أهمية جهودنا المبذولة في دمج المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة، ضمن جميع أعمالنا وأنشطتنا».

وثمّن نائب الرئيس الأول، إدارة قاعات المعارض والمؤتمرات في مركز دبي التجاري العالمي، ماهر عبدالكريم جلفار، المبادرة قائلاً: «يشرفنا في مركز دبي التجاري العالمي المشاركة، وتقديم الدعم لمبادرة (دبي تبادر) التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، حيث يُعد استخدام أجهزة مياه الشرب لإعادة ملء العبوات خطوة إيجابية، وحلاً صديقاً للبيئة، وبديلاً للمياه المعبأة في عبوات بلاستيكية، إذ تسهم هذه المبادرة في دعم التزام دبي ودولة الإمارات جهود خلق مستقبل أكثر استدامة».

حلول مبتكرة

وقال عضو مجلس الإدارة التنفيذي في إعمار العقارية، أحمد المطروشي: «نفخر في (إعمار) بأن نكون شريكاً استراتيجياً لمبادرة (دبي تبادر)، التي تهدف إلى إيصال رسالة تحمل في طياتها أهمية المسؤولية والوعي لحماية بيئتنا، فضلاً عن التعريف بثقافة استخدام الأدوات المستدامة في حياتنا اليومية، إذ نلتزم في (إعمار) العمل مع دبي ودولة الإمارات، وبمختلف جهاتها الحكومية، توفير الحلول المبتكرة والمستدامة بما يصب في مصلحة مجتمعاتنا».

في السياق ذاته، قال مدير التسويق التنفيذي في بنك الإمارات دبي الوطني، معاذ بوخش: «تعمل مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، على دعم مبادرة (دبي تبادر) للاستدامة، حيث قمنا بإطلاق العديد من البرامج الداخلية، للحد من استخدام عبوات المياه البلاستيكية المعدة للاستخدام لمرة واحدة في جميع مكاتبنا، ما يعكس التزامنا الراسخ غرس ثقافة الاستدامة، ونأمل لجهودنا أن تسهم في توعية وإلهام فرق عملنا وشركائنا والمجتمع، حيال اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية البيئة».

أفضل الممارسات

قالت مديرة مكتب المدير العام في «إكسبو 2020 دبي»، المسؤولة عن برنامج الإنسان وكوكب الأرض، ناديا فيرجي: «سعداء أن نكون في (إكسبو 2020 دبي)، جزءاً من مبادرة (دبي تبادر) للاستدامة، إذ تمثل الاستدامة أحد الموضوعات الفرعية الثلاثة لـ(إكسبو 2020 دبي)، ونحن ملتزمون بدعم الابتكار، وقيادة التغيير الإيجابي على كل المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، للوصول إلى كوكب أكثر استدامةً وصحة».

تعزيز الاستدامة

قال الرئيس التنفيذي لإدارة الأصول لدى شركة «نخيل»، عمر خوري: «تنمّ مبادرة (دبي تبادر) عن رؤية مستقبلية لحماية البيئة وتعزيز الاستدامة. وقد قمنا بتزويد بعض الوجهات الرئيسة التابعة لنا بمحطات مياه نقية صالحة للشرب، من أجل تشجيع استخدام العبوات القابلة لإعادة التعبئة، وذلك كجزء من التزامنا هذه المبادرة على مستوى المدينة».

طباعة