بنسبة 25% من رأس المال المدفوع

مساهمو «دبي الإسلامي» يوافقون على توزيع أرباح نقدية بقيمة 1.8 مليار درهم عن 2021

أعلن بنك دبي الإسلامي، عن اختتام أعمال اجتماع جمعيته العمومية السنوي الذي عقد بنظام هجين للمرة الأولى في تاريخ البنك، وذلك لتوفير أعلى مستويات الراحة لمساهميه المشاركين في الاجتماع.

وأفاد البنك في بيان له، بأن المساهمين وافقوا خلال الاجتماع على البيانات المالية للبنك لعام 2021، فضلاً عن البنود الأخرى التي تم إقرارها خلال الاجتماع.

وتضمنت بنود جدول الأعمال الأخرى التي تم اختتامها في اجتماع الجمعية العمومية السنوي، الاتفاق على توزيع أرباح نقدية بنسبة 25% من رأس المال المدفوع، بقيمة إجمالية قدرها 1.8 مليار درهم، إضافة إلى التأكيد على تعيين لجنة الرقابة الشرعية الداخلية، وإعادة تعيين مدققي الحسابات الخارجيين للبنك لعام 2022، وإقراره لقرارات خاصة.


أداء قوي

وكان البنك سجل نمواً سنوياً بنسبة 39% في صافي أرباحه لعام 2021 على إثر تحسن أدائه بشكل قوي مع بدء انحسار جائحة «كوفيد-19».

كما واصل «دبي الإسلامي» ترسيخ مكانته في أسواق رأس المال والتمويل خلال عام 2021، مع إتمام صفقات بقيمة موحدة تقارب 25 مليار دولار بحلول نهاية العام.

كما جرى تعيين البنك خلال العام، لطرح أكثر من 20 صفقة صكوك وصفقات تمويل مشتركة لشركات وطنية وشركات سيادية وشبه سيادية، وشركات ومؤسسات مالية، في وقت لا يزال فيه البنك يحتل أعلى المراتب ضمن لائحة تصنيف «بلومبيرغ» للبنوك.


الرقمنة والاستدامة

وقال المدير العام لديوان صاحب السمو حاكم دبي، ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، محمد إبراهيم الشيباني، إن «دبي الإسلامي» يمضي بمسيرته التنموية، تماشياً مع دولة الإمارات، لافتاً إلى حرص البنك على لعب دورٍ رائدٍ في دعم توجهات النمو التي تسير عليها الدولة.

وأضاف: «ستساعد الأسس التي تم وضعها في عام 2021 على دفعنا إلى الأمام في مجالين مهمين للغاية، هما تطلعاتنا الرقمية، والتزامنا المطلق بأجندة الاستدامة في الدولة»، لافتاً إلى أن بنك دبي الإسلامي يرى هاتين الركيزتين، المحركين الرئيسيين لتطوير الأعمال، وتحقيق النمو والربحية في المستقبل، ما يؤدي بشكل أساسي إلى عائدات أعلى للمساهمين.

وتابع الشيباني: «بعد نجاحه منقطع النظير في تخطي تبعات الجائحة العالمية، والآثار الاقتصادية التي ترتبت عليها، فإن بنك دبي الإسلامي اليوم على المسار الصحيح لتعزيز قوته وتوسيع نطاقه، وتحسين مرونته على المدى الطويل، ومواءمة توجهاته مع خطة التعافي الاقتصادي والتجاري لدولة الإمارات، ما يعزز قدرته على تحقيق نمو مستدام ومسؤول، ويخلق قيمة لمتعاملينا وللمجتمعات التي نعمل فيها ولمساهمينا على حد سواء».


تحديات السوق

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، الدكتور عدنان شلوان: «أثبتنا مراراً وتكراراً قدرة (دبي الإسلامي) في التغلب على تحديات السوق بنجاح، وتوفير فرص للنمو، تكاد تبدو غير موجودة على الإطلاق».

وأضاف: «لم يكن عام 2021 استثناءً لذلك، إذ وصل إجمالي التمويلات إلى 36 مليار درهم ونمو بنسبة 39% في الأرباح السنوية. ونحن نطمح لأن تحافظ المؤسسة على تركيزها المنصب على النمو، إذ تكتسب التكنولوجيا زخماً كبيراً، وستحدد تجربة المتعاملين عملية التنفيذ التي سنمضي بها، للوفاء بوعودنا التي قطعناها نحو مستقبل مزدهر ومستدام لجميع أصحاب المصلحة لدينا».

 

 

طباعة