واصل صدارته العالمية كأكثر المطارات الدولية ازدحاماً للسنة الثامنة على التوالي

«دبي الدولي» يتجاوز التوقعات.. ويستقبل 29.1 مليون مسافر في 2021

حافظ مطار دبي الدولي على المركز الأول في صدارة المطارات الدولية الأكثر ازدحاماً حول العالم للسنة الثامنة على التوالي، إذ استقبل 29.1 مليون مسافر خلال عام 2021، لتتجاوز حركة الركاب السنوية التوقعات الأولية لعدد المسافرين من خلال مطار دبي الدولي في 2021، بزيادة نسبية تُقدر بنصف مليون مسافر نتيجة زيادة حركة الطيران خلال الربع الأخير من العام.


إحصاءات 2021

وأفادت مؤسسة مطارات دبي في بيان لها، بأن مطار دبي الدولي استقبل خلال العام الماضي 29 مليوناً و110 آلاف و609 مسافرين، بنمو سنوي نسبته 12.7%.

وتشير الأرقام إلى نمو قوي خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام نفسه، التي سجل خلالها المطار 11 مليوناً و794 ألفاً و46 مسافراً بزيادة نسبتها 77% عن الربع الثالث، ليشكل الربع الأخير بذلك، الفترة الأكثر ازدحاماً منذ الربع الأول من عام 2020، والمرة الأولى منذ بداية جائحة «كوفيدـ19» التي تجاوزت فيها حركة الركاب الربع سنوية في المطار مؤشر الـ 10 ملايين راكباً، في ما كان ديسمبر 2021 الشهر الأكثر ازدحاماً في العام، بإجمالي 4.5 ملايين مسافر.


وجهات دولية

وخلال عام 2021، احتفظت الهند بمكانتها، كوجهة أولى لمطار دبي الدولي من حيث حجم الركاب، بإجمالي 4.2 ملايين مسافر، تليها باكستان بـ1.8 مليون مسافر، والسعودية 1.5 مليون مسافر، والمملكة المتحدة 1.2 مليون مسافر.

كما تضمنت الوجهات العديد من البلدان بما فيها الولايات المتحدة بإجمالي 1.1 مليون مسافر، ومصر بنحو مليون مسافر، في ما سجلت تركيا 945 ألف مسافراً.


المدن الأبرز

أما بالنسبة لأبرز الوجهات من المدن خلال عام 2021، فكانت الصدارة لمدينة إسطنبول التركية مع 916 ألف مسافر، ثم مدينة القاهرة المصرية 905 آلاف راكب، فيما صلجت العاصمة البريطانية لندن 814 ألف، ومدينة نيودلهي الهندية 791 ألف مسافر.

ولفتت «مطارات دبي» إلى أن مطار دبي الدولي يتصل بأكثر من 198 وجهة عالمية على مستوى 93 دولة من خلال 84 شركة طيران دولية، ليتخطى بذلك عدد الوجهات في عام 2019 قبل الجائحة.


رحلات الطيران

وبحسب الاحصاءات، فقد بلغ عدد رحلات الطيران في مطار دبي الدولي خلال الربع الأخير من العام الماضي 77 ألفاً و671 رحلة، ليصل عدد الرحلات الجوية السنوية إلى 233 ألفاً و375 رحلة، بزيادة سنوية قدرها 28.1%، في حين بلغ متوسط عدد الركاب لكل رحلة 154 راكباً، مُسجلاً انخفاضاً سنوياً بنسبة 18.9%.

 
دفع التعافي

من جانبه، أشار الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، بول غريفيث، إلى الفعاليات الكبرى التي شهدها عام 2021 والتي أسهمت في تحقيق عدد كبير من الإنجازات المهمة في ظل الظروف الاستثنائية التي فرضتها الجائحة العالمية.

وقال: «أسهمت الخطوات النوعية التي اتخذتها دبي وقطاع الطيران إلى دفع عجلة التعافي وتسريع وتيرتها، ومنها استضافة النسخة الأكبر والأضخم من معرض دبي للطيران، ليُشكّل بذلك أول حدث عالمي ومعرض جوي رئيسي يتم إقامته منذ بداية الجائحة العالمية، فضلاً عن عودة الطاقة التشغيلية في مطار دبي الدولي بنسبة 100%، مع إعادة فتح الكونكورس (D)، والكونكورس (A) في مبنى الركاب رقم (1)».

وأشار إلى افتتاح واحد من أكبر مختبرات المطارات في العالم لإجراء فحوصات مسحة الأنف للكشف عن حالات الإصابة بفيروس «كوفيد-19» لجميع الزوار القادمين إلى دبي بكل سهولة ويسر، فضلاً عن انضمام شركات طيران جديدة من شأنها ربط دبي بوجهات عدة استعداداً لاستقبال ملايين السياح حول العالم والترحيب بهم لزيارة «إكسبو 2020 دبي».


تجاوز التوقعات

وتعليقاً على الأداء الاستثنائي لـ«دبي الدولي»، قال غريفيث: «على الرغم من التحديات والصعوبات التي واجهت ملايين الأفراد حول العالم، فإننا تمكنا من تجاوز العقبات من خلال مواكبة المتغيرات بمرونة وسرعة عالية، في سبيل توفير تجربة سفر آمنة ومريحة للمسافرين عبر المطار».

وأضاف: «تحققت هذه النتائج المذهلة بفضل الجهود المبذولة من قبل جميع الموظفين والشركاء، وقدرتهم على مواجهة التغييرات المفاجئة في لوائح السفر، والمخاوف العالمية حول ارتفاع عدد الإصابات، وظهور متحورات جديدة من الفيروس، لذا نجحنا في تجاوز التوقعات، والحفاظ على مكانتنا كأكثر المطارات الدولية ازدحامًا في العالم».


وتابع غريفيث: «مع عودة نشاط الأسواق الرئيسية مثل أستراليا، والتخفيف التدريجي لقيود السفر حول العالم، فهناك توقعات واعدة لعام 2022 في ظل جهودنا المتواصلة نحو قيادة مسيرة قطاع الطيران والسفر الجوي، وتعزيز مساهماته في مرحلة التعافي».


توقعات حركة الركاب

وبحسب مؤسسة مطارات دبي، تشير التوقعات الأولية إلى أن تصل حركة الركاب السنوية في مطار دبي الدولي إلى 55.1 مليون مسافراً في نهاية عام 2022.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، بول غريفيث، إن من الممكن إحداث طفرة نوعية وتجاوز هذا الرقم بشكل كبير في حال استمرت العوامل الإيجابية التي نشهدها حالياً.


أداء قوي للشحن

إلى ذلك، شهد الشحن الجوي أداء قوياً على مدار العام 2021، ليسجل في الربع الأخير منه 614 ألفاً و834 طناً من البضائع، ما رفع حجم الشحن السنوي في عام 2021 بنسبة 20% ليصل الإجمالي إلى مليونين و319 ألفاً و185 طناً.

 

طباعة